أسوشيتد برس: تغير المناخ يعد كارثة إضافية في دول مزقتها الصراعات كاليمن والصومال

منذ 5 أيام

 في الدول التي مزقتها الصراعات مثل اليمن والصومال، تقتل الفيضانات والجفاف المدمر مئات الأشخاص وتشرد عشرات الآلاف من منازلهم

 لقد غرقت هذه البلدان والعديد من البلدان الأخرى في الشرق الأوسط وأفريقيا في الاضطرابات والحروب لعدة سنوات

الآن تغير المناخ هو كارثة إضافية لأولئك الذين يكافحون بالفعل من أجل البقاء

 أنشأ مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ، الذي اختتم الأسبوع الماضي في مصر، صندوقًا جديدًا لمساعدة البلدان الفقيرة والضعيفة التي تضررت بشدة من تغير المناخ

  حيث تعد دول مثل اليمن والصومال من بين أفقر دول العالم وأكثرها عرضة لتأثيرات تغير المناخ لأنها أقل قدرة على التكيف مع تقلبات الطقس

لكن لديها القليل من إمكانية الوصول إلى التمويل المتعلق بالمناخ أو أنها لا تحصل عليه على الإطلاق

 وقالت نسرين الصائم، رئيسة المجموعة الاستشارية للشباب التابعة للأمين العام للأمم المتحدة، إن من غير المرجح أن تتلقى البلدان المتضررة من الصراع أموالا لأنها تفتقر إلى حكومات مستقرة

 وأضافت: ليس لديهم مؤسسات من أجل الحصول على تمويل المناخ

يجب أن يكون لديك مؤسسات قوية، وهي غير موجودة في العديد من البلدان

 وقال روبرت مارديني، المدير العام للجنة الدولية للصليب الأحمر، إن ما يقرب من الصفر من تمويل المناخ يصل إلى الدول المتضررة من النزاعات لأن صانعي القرار الذين يقررون تخصيص هذه الأموال يعتبرون أنه من المخاطرة للغاية الاستثمار هناك

 وحذر من أن الأسوأ لم يأت بعد لليمنيين والصوماليين وسط تفاقم نقص الغذاء

قال إن صانعي القرار هؤلاء بحاجة إلى إعادة النظر في الرغبة في المخاطرة لأن هناك أيضًا مخاطر كبيرة في عدم الاستثمار في هذه البلدان وكلفة (بشرية) ضخمة يجب تجنبها

  في اليمن، ثلثا السكان ،19 مليون شخص غير قادرين على إيجاد طعام كافٍ في عام 2022، مايمثل ارتفاعا من 15 مليونًا العام الماضي

ومن بين هؤلاء 161 ألفًا يعيشون في ظروف شبيهة بالمجاعة، وفقًا لوكالة الغذاء التابعة للأمم المتحدة

 الأطفال والنساء هم الأكثر تضررا، حيث يعاني 1

3 مليون امرأة حامل ومرضع و 2

2 مليون طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ، إن من بين هؤلاء ، يعاني 538 ألف طفل من سوء التغذية الحاد الشديد

 عانى اليمن من حرب أهلية طاحنة منذ عام 2014، عندما استولى المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران على العاصمة صنعاء، مما أجبر الحكومة على النزوح

دخل تحالف تقوده السعودية الحرب في أوائل عام 2015 لمحاولة إعادة الحكومة المعترف بها دوليًا إلى السلطة

 دمر الصراع البلاد، وخلق واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، وعلى مر السنين، تحول إلى حرب إقليمية بالوكالة بين المملكة العربية السعودية وإيران

وقتل أكثر من 150 ألف شخص بينهم أكثر من 14500 مدني

 كما عانت البلاد من الجفاف وتآكل التربة والفيضانات المتفاقمة كل عام

ووفقًا لوكالة الزراعة التابعة للأمم المتحدة، كان هطول الأمطار هذا العام أعلى بنسبة 45 ٪ مقارنة بعام 2021

 قُتل ما لا يقل عن 72 شخصًا في الفيضانات هذا العام، وتأثرت حوالي 74000 أسرة في 19 من مقاطعات البلاد البالغ عددها 22 محافظة، وقد تحمل أولئك الذين يعيشون في مخيمات النازحين العبء الأكبر من الطوفان

ووفقًا لأرقام الأمم المتحدة هناك 4

3 مليون نازح، معظمهم أصبحوا بلا  منازل بسبب الصراع المحتدم

 لتلبية الاحتياجات الإنسانية المتزايدة، يقول برنامج الغذاء العالمي إنه يحتاج إلى أكثر من مليار دولار حتى مارس 2023

 الوضع أسوأ في الصومال، حيث تقول الأمم المتحدة إن البلاد تتجه ببطء نحو المجاعة

تسبب الجفاف المطول في حدوث الجوع والموت لمئات الآلاف

 وقال محمد عثمان، المستشار الاقتصادي للرئيس الصومالي، إن البلاد شهدت الموسم الخامس على التوالي من الأمطار الفاشلة هذا العام، مما أجبر ما لا يقل عن 700 ألف شخص على ترك منازلهم

 وأضاف، إن الصومال يحتاج إلى استثمارات ومساعدات بقيمة 55

5 مليار دولار في السنوات العشر المقبلة حتى يتمكن من التعافي من الصدمات المناخية

الصومال يدفع الثمن بالفعل

لم نتلق شيئًا حتى الآن، وفي المجمل، تلقت إفريقيا أقل

 في الشهرين الماضيين فقط، فر أكثر من 55 ألف صومالي من الجفاف والصراع إلى كينيا المجاورة، ومن المتوقع أن يصل العدد إلى 120 ألفًا في الأشهر القليلة المقبلة ، وفقًا للجنة الإنقاذ الدولية

 وقال محمد المنتصر حسين، مدير لجنة الإنقاذ الدولية في كينيا: سيكافح مئات الآلاف من اللاجئين الصوماليين للعثور على المساعدة المنقذة للحياة من خلال الفرار إلى كينيا هذا العام ما لم يتم اتخاذ خطوات عاجلة

 وانزلقت الصومال في حالة من الفوضى بعد الإطاحة بالديكتاتور القديم سياد بري عام 1991 من قبل أمراء الحرب الذين انقلبوا على بعضهم البعض بعد ذلك

كما ينشط مقاتلو حركة الشباب المنتسبون إلى القاعدة في الدولة التي تحتل  موقعًا مهمًا استراتيجيًا في القرن الأفريقي

 في نيجيريا، تسببت الأمطار الموسمية والفيضانات في مقتل أكثر من 55 شخصًا في ظروف جوية قاسية، ويقول علماء إن احتمال حدوث ذلك زاد 80 مرة بسبب تغير المناخ

  تشير التقديرات إلى أن حوالي 20 مليون شخص في البلاد يواجهون انعدام الأمن الغذائي الحاد وسط خسائر المحاصيل وانخفاض الغلات، وفقًا للأرقام الرسمية

 وحذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من تفشي الكوليرا والأمراض الأخرى التي تنقلها المياه وسط نقص حاد في المساعدات المنقذة للحياة، بما في ذلك المأوى والمياه والصرف الصحي والغذاء والرعاية الصحية في حالات الطوارئ

 وكانت المناطق الشمالية الشرقية من البلاد حيث يتركز القتال المستمر منذ سنوات ضد التمرد هي الأكثر تضررا

 وقال بنسون أغبرو، مدير  الاستجابة للكوارث بجمعية الصليب الأحمر النيجيري: مع وجود أكثر من 440 ألف هكتار من الأراضي التي تأثرت بالفعل بهذا الفيضان، يمكن تصور حجم تأثيره على الأمن الغذائي بشكل أفضل

 وأضاف أغبرو أنهم بحاجة ماسة إلى أكثر من 13

5 مليون دولار لمعالجة الظروف الإنسانية الأليمة في المناطق الأكثر تضرراً

 وقال: لكن على المدى الطويل، نحتاج أيضًا إلى بناء المرونة في مواجهة الصدمات المناخية لأننا نعلم أن المجتمعات المتأثرة بالصراع هي من بين أكثر المجتمعات عرضة لتغير المناخ

 كما ضاعفت الحرب الروسية في أوكرانيا من التحديات وتكاليف المعيشة للأشخاص في البلدان المتضررة من النزاعات، وفقًا لمارديني من الصليب الأحمر

 وقال: هناك تأثير غير مباشر للنزاع المسلح الدولي في أوكرانيا، مشيرًا إلى الارتفاع الهائل في أسعار المواد الغذائية والطاقة والأسمدة وسلسلة التوريد المتوترة

 وتابع: لذا فإن القيام بالشيء نفسه في مكان مثل الصومال أو مالي هو أكثر تكلفة بالنسبة لنا، ونحن بحاجة إلى حشد  المزيد من الأموال من المانحين للقيام بنفس النوع من المشاريع التي اعتدنا القيام بها قبل عام

 وقال عثمان، المسؤول الصومالي، إن هناك حاجة أيضًا إلى بذل جهود أكبر للبلدان المتضررة من الصراع للحصول على أموال تتجاوز صفقة التعويض المقترحة الجديدة

الحزمة ليست سوى جزء واحد من فسيفساء من ترتيبات التمويل المقترحة للدول المعرضة لتغير المناخ

  ودعا إلى طرق مبتكرة لتلقي الأموال ، بما في ذلك مبادرات لتخفيف الديون والمساعدة في بناء المؤسسات الحكومية

وقال: لا ينبغي ترك أي بلد وراء الركب

المصدر: أسوشتيد برس