أكاديمي يمني يقلل من قدرة الانتقالي و الحوثي في إقامة دولتين والحكم المحلي واحد من الحلول

منذ 12 أيام

قلل أكاديمي يمني، من مدى قدرة المجلس الانتقالي الجنوبي، وجماعة الحوثي في إقامة دولتين حسب رؤيتهما

وقال الدكتور عادل دشيلة، في ورقة بحثية حول القوى الإقليمية والمحلية والدولية المنخرطة في الصراع اليمني، قدمها في الندوة التي عُقدت بجامعة هلسنكي بالعاصمة الفنلندية؛ إن القوى المحلية المنخرطة في الصراع لا يهمها سوى مصالحها المرتبطة بالإقليم ولا يهمها مصالح اليمنيين

وأكد أن محاولة جماعة الحوثي في إقامة دولة زيدية لن تنجح، كما أن محاولة المجلس الانتقالي في إقامة دولة مستقلة جنوب اليمن على حدود ما قبل 90 لن يحل المشكلة

ونوه بدور المجتمع الدولي-الذي ينظر لليمن من منظور أمني و اقتصادي، ولا ينظر إلى اليمن إلا من خلال عدسة القوى الإقليمية

وشدد على أنه يجب تغيير آلية الأمم المتحدة في الوساطة، والضغط على القوى الإقليمية بضرورة وقف دعمها للجماعات المسلحة اليمنية؛ إذا هناك رؤية دولية للسلام في اليمن

ولفت إلى أنه يجب على المجتمع الدولي أن ينظر لليمن من خلال عدسة اليمنيين وفتح الحوار مع القوى اليمنية غير المسلحة

وأعتبر أن تشجيع الحكم المحلي يعتبر من ضمن الحلول للصراع الدائر

وشارك في الجلسة الأولى الدكتورة

سوسنة، وهي أكاديمية فنلندية مهتمة بالشأن اليمني ولها أبحاث كثيرة حول اليمن، وتطرقت في كلمتها حول تاريخ الصرع في اليمن

كما شارك في الجلسة الأولى د

عبداللّه العصيمي بورقة بحثية حول الوضع الإنساني والاقتصادي

وفي الجلسة الثانية للندوة تطرق وزير الخارجية الفنلندي لدور بلاده في بناء السلام باليمن

وفي الجلسة الثالثة قدّم ممثلو الأطراف اليمنية (المؤتمر الشعبي العام، حزب الإصلاح، المجلس الانتقالي الجنوبي، جماعة الحوثي وجهة نظرهم لبناء السلام

)حضر الندوة عدد كبير من الباحثين والطلاب من جامعتي هلسنكي وتامبري ومؤسسات فنلندية أخرى