أميرة العسولي.. طبيبة فلسطينية تتحدى رصاص الاحتلال لإنقاذ جريح أمام مجمع ناصر

منذ 4 أشهر

خاطرت الطبيبة الفلسطينية أميرة العسولي، في قطاع غزة، بحياتها لإنقاذ جريح متحدية رصاص الاحتلال الكثيف أمام مجمع ناصر الطبي المحاصر في خانيونس، جنوبي قطاع غزة، في إطار العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي

 وفي مشهد يحبس الأنفاس، وثّق مقطع فيديو مصور شجاعة الطبيبة الفلسطينية أميرة العسولي، التي لم تتردد من أجل إنقاذ جريح فلسطيني أصيب برصاص قناصة جيش الاحتلال

 وأظهر المقطع المصور الطبيبة، -وهي متخصصة نساء وتوليد- وهي تنزع معطفها وتجري على وقع الرصاص في اتجاه الجريح، والألسنة تلهج بالدعاء لها بأن يحفظها الله، قبل أن يتبعها عدد من الشبان، ثم قاموا بوضع الجريح على النقالة اليدوية وعادوا به إلى المجمع الطبي لإنقاذ حياته

 وانتشر المقطع بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم السبت، وأشاد نشطاء بشجاعة المرأة وقوتها وإصرارها على أداء مهامها في إنقاذ الجريح، رغم رصاص الاحتلال وآلياته التي تطوق مجمع ناصر الطبي

 من جهته، أكد مدير مستشفى الجراحة في مجمع ناصر الطبي، أن قوات الاحتلال تستهدف النازحين داخل المجمع

واستشهد أربعة نازحين فلسطينيين في قصف داخل ساحات مجمع ناصر الطبي، وفقاً لوسائل إعلام فلسطينية

 وفي وقت سابق السبت، قالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان: قوات الاحتلال تطلق النار الكثيف باتجاه بوابات ومباني وساحات مجمع ناصر الطبي

 وأضافت: وقوع شهيد وعدد من الإصابات نتيجة إطلاق النار المكثف باتجاه المجمع، مشيرة إلى أن الطواقم الطبية تعجز عن الحركة بين مباني المجمع جراء الاستهداف

 وأعربت الوزارة عن خشيتها على حياة 300 كادر صحي و450 جريحا ومريضا و10 آلاف نازح داخل المجمع، مطالبة المؤسسات الأممية بدخول المجمع لـحمايته وحماية كل المتواجدين بداخله

 ومنذ 22 يناير/ كانون الثاني الماضي، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي سلسلة غارات مكثفة على خانيونس وفي محيط مستشفياتها، وسط تقدم بري لآلياته بالمناطق الجنوبية والغربية من المدينة، ما دفع آلاف الفلسطينيين للنزوح عنها

 ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلّفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة ودمار هائل بالبنية التحتية، الأمر الذي أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية

 المصدر: وكالات