إنجازات وزارة الداخلية.. ترجمة لرؤى واضحة وخطط أمنية حديثة

منذ 9 أيام

يتطور الأداء الأمني والشرطي في المحافظات المحررة بشكل ملحوظ عاماً بعد عام ، وقد بدى ذلك واضحاً من خلال الإنجازات والنجاحات الميدانية للأجهزة الأمنية في كافة المجالات وفي مقدمتها مكافحة الجريمة وضبط مرتكبيها، وإفشال المخططات الإجرامية والإرهابية نظراً لليقظة والجاهزية الأمنية العالية التي يتمتع بها منتسبي وزارة الداخلية، على الرغم من الامكانيات المحدودة والاستهداف الممنهج من قبل مليشيات الحوثي الإرهابي وحلفائهم من الجماعات المتطرفة والعصابات الخارجة عن النظام والقانون التي تسعى لإثارة الفوضى وزعزعة الطمأنينة والسكينة العامة في المناطق المحررة

 كل هذا يكشف حجم الجهود المبذولة لتحقيق استراتيجية الأمن الشامل وفقاً لمنظومة أمنية صلبة وقوية ترتكز على خطط أمنية حديثة ومواكبة، وكذا مقومات حقيقية، ورؤى واضحة، ودعم سخي، يوليه معالي وزير الداخلية اللواء الركن إبراهيم علي حيدان لتطوير المؤسسة الأمنية والارتقاء بإدائها ، ورفع كفاءة وقدرات ومهارات كافة منتسبيها من ضباط وصف ضباط وجنود بما يتناسب مع متطلبات المرحلة الراهنة، وبما يضمن أمن وسلامة المجتمع، ومواجهة التحديات والمخاطر التي تستهدف الأمن القومي الوطني نتيجة التهديد المستمر من قبل جماعة الحوثي الإرهابية التي تسعى الى تنفيذ أطماع المشروع الفارسي الطامح للتوسع في اليمن والمنطقة العربية

 نموذجاً للعمل الوطني الإنجازات الأمنية المحققة خلال العام 2023م، تجلت واضحةً من خلال الأرقام والإحصائيات لضبط الجريمة بكافة اشكالها في مجال مكافحة عمليات التهريب للأسلحة والمخدرات والممنوعات، والتصدي للمخططات الإرهابية لخلايا وعناصر مليشيات الحوثي الانقلابية، تؤكد التفوق الأمني لأبطال وزارة الداخلية وادائهم المهني الاحترافي في مواجهة العناصر الخارجة عن النظام والقانون والخلايا الحوثية الإرهابية، حيث مثلت نموذجاً مشرفاً للعمل الوطني في تعزيز تواجد الدولة ومؤسساتها في المحافظات المحررة، وتوفير البيئة الآمنة للمجتمع

 التطوير المؤسسي النوعي نتيجة لجهود قيادة وزارة الداخلية ممثلة بمعالي اللواء الركن إبراهيم حيدان التي نجحت في توظيف كافة الإمكانات المتاحة وإعداد وتنفيذ خطط ورؤى وبرامج واستراتيجيات أمنية، مما أدى إلى التطوير المؤسسي الأمني النوعي، وتحسين جودة الخدمات، وتنفيذ المهام الأمنية المنوطة بالأجهزة الأمنية بكل كفاءة واحترافية كلاً بحسب مجال اختصاصه، كما ساهمت في وجود فعالية أمنية عالية خلال العام المنصرم

 نجاح أمني ملموس إن الأداء الأمني النوعي الملموس على أرض الواقع، والذي تحقق في وقت قياسي، وفي ظل الظروف الراهنة التي تشهدها بلادنا لم يكن محظَ صُدفة، بل كان نتاج خطط ورؤى أمنية استراتيجية وجهود مبذولة وعمل جاد ودؤوب متواصل بروح الفريق الواحد مؤسسياً وميدانياً من قبل قيادات وزارة الداخلية وكافة منتسبيها من مدراء وقادة للأجهزة الأمنية في المحافظات المحررة، ومتابعة وإدارة مباشرة من قبل معالي وزير الداخلية، وتقييم دقيق لحجم الإنجاز في أداء المهام وفق الخطط الأمنية لكل إدارة على حدى، بالإضافة إلى توفير متطلبات وأدوات النجاح من معدات وآليات حديثة، وتدريب وتأهيل نوعي وتخصصي بحيث تؤدي كافة الوحدات الأمنية واجباتها ومهامها الوطنية الموكلة إليها بكفاءة تامة، وتتمكن من التعامل مع كافة المواقف والأحداث الطارئة بكل احترافية