الجبواني يكشف عن عقدة خطيرة ومتطلب ثقيل على السعودية في المفاوضات الجارية مع الحوثيين

منذ 4 أشهر

كشف وزير يمني سابق، يوم الأحد، عن عقدة المنشار والمتطلب الثقيل على السعودية في المفاوضات الجارية مع جماعة الحوثي

وقال وزير النقل السابق في الحكومة اليمنية المعترف بها، صالح الجبواني، في تغريدة على حسابه بموقع إكس ، رصدها  المشهد اليمني ، إنه ‏كان الإتفاق جاهز في موضوع الموانئ والمطارات والرواتب وإطلاق الأسرى وفتح الطرق

وأضاف: عقدة المنشار الآن هي شرط الحوثي بخروج (القوات الأجنبية) وهذا المتطلب ثقيل على السعودية قبل حسم الإتفاق السياسي الشامل

وأشار إلى أن تخلي الحوثي عنه يعني قبوله بالواقع الذي سيظل فيه (محصور) على الحدود التي رُسمت بالدم والنار على خطوط الجبهات المختلفة وهذا ليس لمصلحته على المدى الأبعد وخصوصآ خلال مرحلة مفاوضات الحل السياسي الشامل حيث سيكون ظهر الشرعية والقوى الأخرى المناوئة للحوثي محمي وهذا مالا يراه في مصلحته أبدآ؛ في إشارة ضمنية إلى بقاء قوات التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن

واعتبر أنها عقدة خطيرة وتفريط أي من الطرفين فيها (نصف هزيمة) سيلحقها (النصف الثاني) في مراحل التفاوض اللاحقة لأي من الطرفين

وتابع: ننتظر ونرى أيهما أصلب عودآ وأقوى شكيمة في هذا المارثون الدبلوماسي في الرياض!!!

ووصل وفد جماعة الحوثي إلى العاصمة السعودية الرياض، مساء الخميس، بمعيّة وفد عماني، في إطار الجهود المبذولة لإنهاء الحرب وتحقيق السلام في اليمن، بعد نحو 9 سنوات من الحرب