الحكومة تبحث عن بدائل لاستيراد القمح

منذ شهر

قالت وزارة التجارة والصناعة إنها تبحث عن أسواق بديلة لشراء القمح في أمريكا الجنوبية وآسيا لتغطية العجز الناتج عن عرقلة التصدير من روسيا وأوكرانيا

ووفق صحيفة الشرق الأوسط، أكد مسؤول رفيع في الوزارة أن الحكومة، وبالشراكة مع كبار المستوردين، تعمل على إيجاد أسواق بديلة لشراء الاحتياجات الضرورية من القمح

وأشار إلى أن البرازيل أحد الخيارات المطروحة إلى جانب الاتصالات التي تتم مع الهند لهذا الغرض، كاشفا عن لقاءات عقدتها قيادة الوزارة مع المستوردين، تم خلالها مناقشة جميع البدائل الممكنة لشراء القمح

وأوضح أن دولا إقليمية لديها مخزون كبير من هذه السلعة عرضت أيضاً بيع كمية منها لتغطية الاحتياجات في اليمن

وقال المسؤول إن الحكومة ستستخدم كل علاقاتها في سبيل الحصول على أسواق بديلة في ظل الأزمة العالمية، لاسيما وأن اليمن يستورد نحو ستة وأربعين‎ في المائة‎ من القمح من روسيا وأوكرانيا