الرئيس: استعادة مؤسسات الدولة هو منتهى الهدف من اي جهود للسلام

منذ يوم

استقبل فخامة رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي، اليوم الخميس، المدير الإقليمي لمركز الحوار الانساني رومان فيكتور جراندجان، ووفد المركز المرافق له الذي يزور العاصمة المؤقتة عدن

واستمع رئيس مجلس القيادة الرئاسي، من وفد مركز الحوار الانساني الى احاطة عن نشاط المركز وتدخلاته الحميدة حول العالم في المساعدة لاحتواء خطر النزاعات المسلحة وتداعياتها المدمرة على الاصعدة الوطنية والاقليمية والدولية

ووضع رئيس مجلس القيادة الرئاسي، وفد مركز الحوار الانساني امام مستجدات الوضع اليمني، بما في ذلك جهود الوساطة التي يقودها الاشقاء في المملكة العربية السعودية، من اجل احياء مسار السلام واطلاق عملية سياسية شاملة تحت رعاية الامم المتحدة

وأشار فخامة الرئيس، إلى التعقيدات التي تواجه هذه الجهود من جانب المليشيات الحوثية المدعومة من النظام الايراني في وقت تتضاعف فيه المعاناة الانسانية للشعب اليمني بسبب هجماتها الارهابية على المنشآت النفطية، وسفن الشحن البحري وخطوط الملاحة الدولية

وقال ان السلام العادل القائم على المرجعيات المتفق عليها وطنياً واقليمياً ودولياً وخصوصاً القرار 2216، كان وسيظل مصلحة اولى للشعب اليمني على طريق استعادة مؤسسات الدولة الضامنة للحقوق والحريات، والعدالة والمواطنة المتساوية، التي ستجعل اليمن اكثر امناً واستقراراً، وحضوراً في محيطه الاقليمي والدولي

وأضاف ان استعادة مؤسسات الدولة هي اولوية قصوى لمجلس القيادة الرئاسي و الحكومة، ومنتهى الهدف من اي جهود للسلام المستدام الذي يجب ان يعني الشراكة الواسعة دون تمييز او اقصاء، والتأسيس لمستقبل اكثر اشراقاً لجميع اليمنيين

حضر اللقاء مدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور يحيى الشعيبي