الرئيس هادي يتسلم أوراق سفراء ويؤكد: الحوثيون ومن ورائهم إيران غير جادين في السلام

منذ 2 أيام

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، اليوم الخميس، عدم جدية ميليشيا الحوثي الانقلابية ومن خلفها ايران في السلام أو الاكتراث له انطلاقا من اجندتها العدائية تجاه الشعب اليمني والمنطقه بصورة عامة، مشدداً على أن الشعب اليمني لن يقبل التجربة الإيرانية مهما كلفه ذلك من ثمن وسينتصر لارادة شعبنا اليمني في وطن آمن وعادل ومستقر

جاء ذلك خلال تسلمه، اليوم، أوراق اعتماد سفراء جمهورية المانيا الاتحادية هوبرت يوزيف يغز، ومالطا الدكتور كلايف اكوالينا سبيانيول، واليونان اليكسيس كونستانتو بولوس، بحسب وكالة الانباء اليمنية (سبأ) في نسختها الحكومية، حيث التقى بالسفراء كل على حده موجهاً بتذليل مهامهم لما من شانه تفعيل وتعزيز علاقات الصداقة والتعاون المشترك بين اليمن والبلدان الصديقة

وثمن الرئيس هادي، دعم ومساندة المجتمع الدولي لليمن وشرعيتها الدستورية وكذلك جهود الاشقاء في دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الداعم والمساند لليمن في كل المواقف والظروف، لافتا الى اهمية دعم اليمن في مختلف المناحي ومنها الجوانب الاقتصادية والانسانية في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها شعبنا اليمني

واشار الرئيس الى علاقات بلادنا بكل من المانيا الاتحادية ومالطا واليونان المبنية على التعاون المشترك والتنسيق في مختلف المواقف التي تهم الجميع وتخدم السلام والاستقرار، مثمنا مواقف بلدانهم الداعمة لجهود السلام في اليمن الذي نتطلع اليه وننشده وقدمنا في سبيله التنازلات والتضحيات الجسيمة لمصلحة الشعب اليمني ولحقن الدماء وارساء السلام العادل والمستدام

من جانبهم نقل السفراء المعتمدين تحيات رؤساء وقادة بلدانهم الى الرئيس، معبرين عن تطلعهم بتعزيز افاق التعاون والشراكة مع اليمن وتعزيز جوانب الدعم والمساعدات التنموية والانسانية وزيادة جوانب التعاون الثنائي في اطار التعاون المستدام، مثمنين في الوقت نفسه جهود فخامة الرئيس نحو ارساء وتحقيق معالم السلام لمصلحة الشعب اليمني

أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، اليوم الخميس، عدم جدية ميليشيا الحوثي الانقلابية ومن خلفها ايران في السلام أو الاكتراث له انطلاقا من اجندتها العدائية تجاه الشعب اليمني والمنطقه بصورة عامة، مشدداً على أن الشعب اليمني لن يقبل التجربة الإيرانية مهما كلفه ذلك من ثمن وسينتصر لارادة شعبنا اليمني في وطن آمن وعادل ومستقر

جاء ذلك خلال تسلمه، اليوم، أوراق اعتماد سفراء جمهورية المانيا الاتحادية هوبرت يوزيف يغز، ومالطا الدكتور كلايف اكوالينا سبيانيول، واليونان اليكسيس كونستانتو بولوس، بحسب وكالة الانباء اليمنية (سبأ) في نسختها الحكومية، حيث التقى بالسفراء كل على حده موجهاً بتذليل مهامهم لما من شانه تفعيل وتعزيز علاقات الصداقة والتعاون المشترك بين اليمن والبلدان الصديقة

وثمن الرئيس هادي، دعم ومساندة المجتمع الدولي لليمن وشرعيتها الدستورية وكذلك جهود الاشقاء في دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الداعم والمساند لليمن في كل المواقف والظروف، لافتا الى اهمية دعم اليمن في مختلف المناحي ومنها الجوانب الاقتصادية والانسانية في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها شعبنا اليمني

واشار الرئيس الى علاقات بلادنا بكل من المانيا الاتحادية ومالطا واليونان المبنية على التعاون المشترك والتنسيق في مختلف المواقف التي تهم الجميع وتخدم السلام والاستقرار، مثمنا مواقف بلدانهم الداعمة لجهود السلام في اليمن الذي نتطلع اليه وننشده وقدمنا في سبيله التنازلات والتضحيات الجسيمة لمصلحة الشعب اليمني ولحقن الدماء وارساء السلام العادل والمستدام

من جانبهم نقل السفراء المعتمدين تحيات رؤساء وقادة بلدانهم الى الرئيس، معبرين عن تطلعهم بتعزيز افاق التعاون والشراكة مع اليمن وتعزيز جوانب الدعم والمساعدات التنموية والانسانية وزيادة جوانب التعاون الثنائي في اطار التعاون المستدام، مثمنين في الوقت نفسه جهود فخامة الرئيس نحو ارساء وتحقيق معالم السلام لمصلحة الشعب اليمني