السعودية تنفذ حكم الاعدام بحق اثنين من مواطنيها بتهمة الاشتراك في خلايا ارهابية استهداف رجال الأمن

منذ 7 أيام

أعلنت وزارة الداخلية السعودية، اليوم السبت، تنفيذ حكم الاعدام تعزيراً في اثنين من مواطنيها بتهمة الاشتراك في خلية إرهابية وأحداث أعمال شغب واستهداف رجال الأمن بالقتل وإتلاف الممتلكات العامة

وقالت الوزارة إن محمد بن خضر بن هاشم العوامي، سعودي الجنسية، أقدم على الاشتراك في خلية إرهابية والإخلال بالأمن وإشاعة الفوضى وإحداث أعمال شغب واستهداف رجال الأمن بالقتل وإتلاف الممتلكات العامة، وجعل منزله مستودعاً لأسلحة ومتفجرات الخلية الإرهابية وتزويدها بما تحتاج إليه منها باستمرار، وحيازته أسلحة وذخيرة نارية حربية وفردية وقذائف (آر بي جي) بقصد الإخلال بالأمن الداخلي، وتخزين عبوات مالتوف وأدوات تستخدم لتحضير وتصنيع المتفجرات

وأوضحت الوزارة أن حسين بن علي آل بو عبدالله، سعودي الجنسية، أقدم على الاشتراك مع عدد من الإرهابيين في قتل أحد رجال الأمن من خلال إطلاق النار عليه أثناء تواجده في الدورية الأمنية, وتمويله لأعمال إرهابية من خلال تلقيه أسلحة وذخائر بقصد الإخلال بالأمن وتستره على ذلك وبفضل الله تمكنت الجهات الأمنية من القبض عليه, وأسفر التحقيق معه إلى اتهامه بما نسب إليه، وبإحالته إلى محكمة الاستئناف الجزائية المتخصصة صدر بحقه صك يقضي بثبوت إدانته بما نسب إليه

واشارت الوزارة إلى أن ما قال به العوامي وآل بو عبدالله، فعل محرم وضرب من ضروب الإفساد في الأرض، لافتة إلى أنه تم الحكم عليهما بقتلهما تعزيراً وأيد الحكم من المحكمة العليا وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً

وأكدت الوزارة حرص الحكومة السعودية على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل هذه الأعمال الإرهابية الإجرامية بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره

والله الهادي إلى سواء السبيل

  أعلنت وزارة الداخلية السعودية، اليوم السبت، تنفيذ حكم الاعدام تعزيراً في اثنين من مواطنيها بتهمة الاشتراك في خلية إرهابية وأحداث أعمال شغب واستهداف رجال الأمن بالقتل وإتلاف الممتلكات العامة

وقالت الوزارة إن محمد بن خضر بن هاشم العوامي، سعودي الجنسية، أقدم على الاشتراك في خلية إرهابية والإخلال بالأمن وإشاعة الفوضى وإحداث أعمال شغب واستهداف رجال الأمن بالقتل وإتلاف الممتلكات العامة، وجعل منزله مستودعاً لأسلحة ومتفجرات الخلية الإرهابية وتزويدها بما تحتاج إليه منها باستمرار، وحيازته أسلحة وذخيرة نارية حربية وفردية وقذائف (آر بي جي) بقصد الإخلال بالأمن الداخلي، وتخزين عبوات مالتوف وأدوات تستخدم لتحضير وتصنيع المتفجرات

وأوضحت الوزارة أن حسين بن علي آل بو عبدالله، سعودي الجنسية، أقدم على الاشتراك مع عدد من الإرهابيين في قتل أحد رجال الأمن من خلال إطلاق النار عليه أثناء تواجده في الدورية الأمنية, وتمويله لأعمال إرهابية من خلال تلقيه أسلحة وذخائر بقصد الإخلال بالأمن وتستره على ذلك وبفضل الله تمكنت الجهات الأمنية من القبض عليه, وأسفر التحقيق معه إلى اتهامه بما نسب إليه، وبإحالته إلى محكمة الاستئناف الجزائية المتخصصة صدر بحقه صك يقضي بثبوت إدانته بما نسب إليه

واشارت الوزارة إلى أن ما قال به العوامي وآل بو عبدالله، فعل محرم وضرب من ضروب الإفساد في الأرض، لافتة إلى أنه تم الحكم عليهما بقتلهما تعزيراً وأيد الحكم من المحكمة العليا وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً

وأكدت الوزارة حرص الحكومة السعودية على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل هذه الأعمال الإرهابية الإجرامية بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره

والله الهادي إلى سواء السبيل