السعودية والامم المتحدة توقعان على برنامج مشترك لحماية النازحين في اليمن بقيمة 4 ملايين دولار

منذ يوم

وقع المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة،، الأربعاء، مع رئيس المنظمة الدولية للهجرة (IOM) أنطونيو فيتورينو، برنامجاً تنفيذياً مشتركاً لدعم حماية النازحين والمهاجرين والمجتمعات المستضيفة في اليمن بقيمة 4 ملايين دولار أمريكي

جاء ذلك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77 بمدينة نيويورك الأمريكية، حيث جرى بحث سبل تعزيز أوجه التعاون المشترك بين الجانبين، كما نُوقِش عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك المتعلقة بالمجال الإنساني والإغاثي

وأوضح الربيعة أن هذا البرنامج يهدف إلى تحسين خدمات الحماية والخدمات الإنسانية للمهاجرين والنازحين الأشد ضعفاً، وتقديم حلول العودة الطوعية للمهاجرين العالقين، إضافة إلى تأسيس قنوات تواصل فعالة بين شبكات الحماية المجتمعية والمجتمع الإنساني، مبينا أن عدد المستفيدين من البرنامج يقدر بأكثر من 31 ألف فرد في محافظات عدن وتعز ومأرب وصنعاء والحديدة

وأكد الربيعة أن البرنامج يأتي امتداداً لجهود المملكة ممثلة بالمركز في تقديم كل أشكال العون للشعب اليمني الشقيق للتخفيف من معاناته، كما يعد واحداً من البرامج المشتركة بين المركز والمنظمة الدولية للهجرة بهدف مساعدة مئات الآلاف من اليمنيين المحرومين من السكن والمأوى والغذاء

من جانبه نوّه فيتورينو بالعلاقة الوثيقة والتعاون الإستراتيجي بين المنظمة والمركز، مثمناً دعم المركز المتواصل لجهود المنظمة في التخفيف من معاناة النازحين والمتضررين حول العالم

وقع المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة،، الأربعاء، مع رئيس المنظمة الدولية للهجرة (IOM) أنطونيو فيتورينو، برنامجاً تنفيذياً مشتركاً لدعم حماية النازحين والمهاجرين والمجتمعات المستضيفة في اليمن بقيمة 4 ملايين دولار أمريكي

جاء ذلك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الـ77 بمدينة نيويورك الأمريكية، حيث جرى بحث سبل تعزيز أوجه التعاون المشترك بين الجانبين، كما نُوقِش عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك المتعلقة بالمجال الإنساني والإغاثي

وأوضح الربيعة أن هذا البرنامج يهدف إلى تحسين خدمات الحماية والخدمات الإنسانية للمهاجرين والنازحين الأشد ضعفاً، وتقديم حلول العودة الطوعية للمهاجرين العالقين، إضافة إلى تأسيس قنوات تواصل فعالة بين شبكات الحماية المجتمعية والمجتمع الإنساني، مبينا أن عدد المستفيدين من البرنامج يقدر بأكثر من 31 ألف فرد في محافظات عدن وتعز ومأرب وصنعاء والحديدة

وأكد الربيعة أن البرنامج يأتي امتداداً لجهود المملكة ممثلة بالمركز في تقديم كل أشكال العون للشعب اليمني الشقيق للتخفيف من معاناته، كما يعد واحداً من البرامج المشتركة بين المركز والمنظمة الدولية للهجرة بهدف مساعدة مئات الآلاف من اليمنيين المحرومين من السكن والمأوى والغذاء

من جانبه نوّه فيتورينو بالعلاقة الوثيقة والتعاون الإستراتيجي بين المنظمة والمركز، مثمناً دعم المركز المتواصل لجهود المنظمة في التخفيف من معاناة النازحين والمتضررين حول العالم