السلطات الأمنية في شبوة تعتقل عدد من المخالفين للقانون

منذ شهر

نفذت السلطات الأمنية بمحافظة شبوة حملة اعتقالات واسعة في أولى ايام عيد الاضحى المبارك،   وتهدف هذه الحملة إلى تعزيز الأمن والسلامة العامة خلال فترة عيد الأضحى، حيث استهدفت الحملة عددًا من الأفراد الذين خالفوا القانون في مدينة ريدان بمديرية بيحان، حيث أطلقوا النار بشكل كثيف وعشوائي، مما أثار مخاوف السكان وعكر صفو الأجواء العيدية الاحتفالية وأوضح مسؤول أمني في تصريحات صحفية أن إطلاق النار العشوائي يعد تهديدًا مباشرًا لأمن وسلامة المواطنين، وأن القوات الأمنية لن تتهاون في التعامل مع مثل هذه التصرفات التي تعرض حياة الناس للخطر

 مشيرا إلى أن حملة الاعتقالات تهدف إلى ردع المخالفين وتأكيد سيادة القانون، لافتا إلى أن القوات الأمنية تعمل على مدار الساعة لتأمين المدن والأحياء خلال أيام العيد، داعيًا المواطنين إلى التعاون مع الجهات الأمنية والإبلاغ عن أي تصرفات مشبوهة أو تهديدات قد تؤثر على الأمن العام

 وأعرب عدد من سكان مدينة ريدان عن ارتياحهم لهذه الخطوة، مشيرين إلى أن إطلاق النار العشوائي كان يشكل مصدر قلق وخوف للأسر، خاصة الأطفال وكبار السن، وطالبوا بضرورة استمرار هذه الحملات لضمان أجواء آمنة ومستقرة

 وأكد المسؤولون أن الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين يأتي على رأس أولوياتهم، وأنهم سيواصلون العمل بكل جدية وحزم لضمان استقرار المحافظة وسلامة سكانها

 الجدير بالذكر أن هذه الحملة تأتي في سياق سلسلة من الإجراءات الأمنية المكثفة التي تنفذها السلطات في شبوة لضبط الأمن والنظام، خاصة خلال المناسبات والأعياد التي تشهد توافد أعداد كبيرة من المواطنين للاحتفال