الغارديان: غزة باتت تعبيراً عن أزمة الشرعية بالنسبة للطبقة السياسية "الأنجلوأميركية"

منذ 5 أيام

اعتبرت صحيفة الغارديان بأن الهجوم الإسرائيلي على غزة يكشف الثغرات الموجودة في كل ما يدعي الساسة الليبراليون الغرب أنهم يؤمنون به، مضيفة أن ساسة كستارمر، زعيم حزب العمال وكذا بايدن يعتبران نفسيهما أوصياء على الاستقرار

لكن دعمهم لهذا الصراع الدموي لا يظهر سوى الضعف

 وفي مقال للصحيفة البريطانية، تستغرب نسرين مالك، كاتبة العمود ما اعتبرته نوعا من الخلل أو العيب، بحيث أن الساسة الليبراليين الذين يرفضون الدعوة إلى وقف إطلاق النار في غزة أو وقف الدعم للهجوم الإسرائيلي لم يعودوا منطقيين، ويبدو على نحو متزايد وكأنهم يمرون بأزمة

 وقالت بأن اللغة المشوهة والتصريحات المتناقضة أضحت شائعة بين الشخصيات المؤسسة

وعندما سُئل كير ستارمر عما إذا كان قطع المياه والإمدادات من الإجراءات التي تندرج ضمن القانون الدولي، قال في بث اذاعي المباشر إن إسرائيل لديها هذا الحق

ثم ادعى حزبه أنه لم يقل هذا مطلقًا

 وعندما قال ستارمر إن حزب العمال لن يعترف بفلسطين من جانب واحد، قال وزير خارجية الظل الخاص به، ديفيد لامي، لصحيفة فايننشال تايمز إن حزب العمال سوف يدرس ذلك

 ووفق الكاتبة، تتجلى هذه التناقضات بشكل أكثر وضوحاً عندما يعبر السياسيون عن دعمهم المطلق لتصرفات إسرائيل بينما يعبرون أيضاً عن قلقهم بشأن المدنيين في غزة

 ففي منشور على موقع X ، بدا أن ليزا ناندي، وزيرة التنمية الدولية في حكومة الظل، تؤيد تعليق التمويل للأونروا، وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين، لأن هذه الادعاءات الخطيرة تتطلب رداً جدياً، بينما تسعى أيضاً إلى الحصول على تطمينات من رئيس الوزراء أنه لا يزال من الممكن تقديم المساعدات

  وفي الوقت نفسه، استغرب المقال التناقض بين تعبير ديفيد كاميرون عن قلق من أن إسرائيل ربما تكون قد انتهكت القانون الدولي، وتأكيده في ذات الوقت بأن هذا لم يغير موقف المملكة المتحدة بشأن تصدير الأسلحة إلى إسرائيل

 بالمثل انتقد المقال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، الذي قال إن يوم 7 أكتوبر لا يمكن اعتباره بمثابة ترخيص لتجريد الآخرين من إنسانيتهم ، لكن حكومته اختارت مرتين تفعيل الحق في تجاوز الكونجرس وتوفير المزيد من الأسلحة لإسرائيل

 وبحسب الكاتبة، هذا التنافر هو نتاج محاولة التوفيق بين موقفين غير قابلين للتوفيق

إذ أن الحقائق  صارخة إلى الحد الذي يجعل من الصعب على أي أحد أن يواجهها بينما يستمر في دعم تصرفات إسرائيل في غزة

 لذا يلجأ الساسة بدلاً من ذلك إلى تفسيرات متناقضة وفي بعض الأحيان جامحة لتجنب التنديد بهذه الأفعال أو المطالبة باتخاذ أي إجراء حيالها

وتقترب النتائج من الارتباك، مثلما حدث عندما قالت نانسي بيلوسي لشبكة CNN إنه في حين أن بعض المتظاهرين عفويون  وصادقون، فإن الدعوة إلى وقف إطلاق النار تعني منح صوت لـ رسالة السيد بوتين

 وإذا لم يكن ذلك كافيا، فقد طلبت في العام الماضي من المتظاهرين المؤيدين لفلسطين العودة إلى الصين، حيث يقع مقرهم الرئيسي

 المتحدثون الرسميون متذبذبون أيضا

فعندما سُئل عن الرسالة التي يحملها جو بايدن للأمريكيين العرب الذين يشعرون بالقلق بشأن غزة، قال متحدث باسم البيت الأبيض إن الرئيس مكلوم القلب لكنه يعتقد أيضًا أن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها

 وبحسب المقال أصبح الشرق الأوسط هو المنطقة الأكثر اضطرابا منذ عقود، والصراع يجعل الحياة السياسية متقلبة بشكل متزايد في الداخل، وخاصة في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة

 واعتبرت الكاتبة بأن هذا العجز الغريب عن الرد بشكل مناسب على العدوان الإسرائيلي له أهمية أكبر من  مجرد غزة

فقد كشفت الأحداث هناك عن العيوب التي تعيب نموذجاً كاملاً للسياسة والافتراضات التي يقوم عليها

فإذا كانت الليبرالية غير قادرة على تقديم شكل أخلاقي ومستقر للحكم، فما الهدف إذن؟ وفي خضم هذا الصراع الدموي والمدمر تاريخياً، إذا لم تظهر الليبرالية أي قدرة أو رغبة في حماية الحياة المدنية والأمن الإقليمي وآفاقها الانتخابية، فإن ادعاءاتها المتعلقة بالمبدأ والكفاءة التي تحدد مهمتها ستنهار

  فعندما يصبح العالم الأقل أماناً ثمناً مقبولاً مقابل الولاء للحلفاء، فإن مطالبة الغرب بالسلطة باعتباره الوصي السياسي والعسكري على القانون والنظام تبدو هشة على نحو متزايد

 وبمجرد زوال تلك السلطة، يهتز النظام من الداخل

حيث كان الإجماع السياسي السائد بشأن إسرائيل وفلسطين يرى منذ فترة طويلة أن تصرفات إسرائيل لابد أن تحظى بدعم قوي، وأن محنة الفلسطينيين إما معقدة إلى حد الشلل أو ــ في أسوأ الأحوال ــ خطأ إرهابييهم

والآن يتعرض هذا الإجماع للتحدي، ليس فقط من قِبَل محتجين مجهولي الهوية، بل وأيضاً من داخل معاقل وسائل الإعلام الليبرالية

 وفي الأسابيع الأخيرة، أفادت التقارير أن كلا من سي إن إن و نيويورك تايمز قد مزقتهما الخلافات الداخلية بعد أن اعتبر بعض الموظفين أن تغطيتهما ساذجة للغاية ومتعاطفة مع تصرفات إسرائيل

 لقد أصبحت غزة تعبيراً عن أزمة الشرعية بالنسبة للطبقة السياسية الأنجلوأميركية التي ترأس أنظمة هشة بالفعل تقدم أقل وأقل لسكانها، والتي يتلخص عرضها الرئيسي في أن البديل أسوأ

 قد تبدو الأمور مستقرة، لكن تحتها تكمن مشاعر السخط المدبرة بشأن تكاليف المعيشة، وتقلص الحراك الاجتماعي والخراب الذي أحدثته الحكومات اليمينية التي لا يقدم الوسطيون حلاً حقيقياً لها قد يبدو الرد السياسي على غزة عنيدا ومستبدا، إلا أن ما يكمن وراءه ليس القوة، بل الضعف