الغارديان: واشنطن تمنح الرياض الضوء الأخضر لمحاولة إحياء اتفاق السلام مع الحوثيين

منذ 4 أيام

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن تصميم الولايات المتحدة الأمريكية على إبقاء السعودية منخرطة في عملية سلام مع الإسرائيليين دفع واشنطن إلى منح الرياض ضوءًا أخضر غير رسمي لمحاولة إحياء اتفاق السلام مع الحوثيين، المتمردين المتمركزين في اليمن والذين يهاجمون السفن التجارية في البحر الأحمر منذ شهر نوفمبر

 وذكر تقرير للصحيفة البريطانية بأنه تم الاتفاق على الخطوط العريضة لخارطة طريق الأمم المتحدة للسلام في اليمن في أوائل ديسمبر/كانون الأول، لكن تم تجميد التقدم على الفور مع تصعيد الحوثيين لحملة هجماتهم في البحر الأحمر

 وأدت الحملة، التي قدرت قيادة الحوثيين قبل أسبوع أنها بلغت 112 هجومًا على السفن، إلى انخفاض كبير في التجارة البحرية عبر البحر الأحمر وارتفاع في تكاليف التأمين

  وتحاول الولايات المتحدة والمملكة المتحدة تدمير مواقع الصواريخ الحوثية المتنقلة، لكن في الأسبوع الماضي قال الحوثيون إنهم يخططون لتوسيع نطاق الهجمات، ولا تزال أحجام حركة المرور منخفضة نسبيًا عند 40-50٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي

 وبحسب الغارديان يبدو حالياً بأن المملكة العربية السعودية، بدعم من مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن ، هانز جروندبرج، تريد المضي قدمًا في خريطة الطريق، على الرغم من أنها قد تؤدي إلى تسليم مبالغ كبيرة من المال إلى الحوثيين، الذين سيتم منحهم أيضًا في نهاية المطاف مكانا دائما في حكومة الوحدة الوطنية المقترحة

 وفي اجتماع يوم الاثنين، أبلغ جروندبرج الحكومة المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في عدن والمعارضة للحوثيين أن محادثات السلام يجب أن تمضي قدما

 وأضاف أنه أبلغ الحوثيين أنه لا يتصور أن يتم التوقيع على خارطة الطريق إذا استمرت هجمات البحر الأحمر

وقال غروندبيرغ في وقت لاحق لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إنه على الرغم من الصراع، لا يزال الحل السلمي والعادل ممكنا

 ودق قادة الحكومة التي تتخذ من عدن مقرا لها، ناقوس الخطر يوم الثلاثاء، قائلين إن أي خريطة طريق يجب إعادة معايرتها حتى تكون مقبولة بالنسبة لهم

 وأشار التقرير إلى أن خارطة الطريق التي وضعتها الأمم المتحدة تعكس إلى حد كبير محادثات السلام الثنائية الخاصة السابقة بين السعوديين والحوثيين، بما في ذلك دفع مبالغ كبيرة للحوثيين للتعويض عن الرواتب العامة غير المدفوعة، وزيادة في الموارد المقدمة إلى شمال اليمن، لكن الصفقة لم يتم عرضها قط على الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة

 وقال التقرير إنه يبدو بأن الحوثيين يريدون الآن توقيع الاتفاق، إما مع الأمم المتحدة أو بشكل ثنائي مع السعوديين

 كما ذهبت الصحيفة إلى القول إنه يبدو أن السعوديين، الذين يشعرون بالجمود العسكري بين البحرية الأمريكية والحوثيين، لا يتحلون بالصبر لإنهاء مشاركتهم في اليمن، حتى لو كان ذلك سيجعل حكومة عدن المدعومة من السعودية خاسرة في هذه العملية

 كذلك، يبدو أن الولايات المتحدة أكثر استجابة لنفاد صبر السعوديين بشأن التوصل إلى اتفاق بشأن اليمن، حيث تحتاج واشنطن إلى الدعم السعودي لإنهاء الصراع في غزة، مما يفتح المجال الدبلوماسي للولايات المتحدة لإقناع السعوديين بالموافقة على اتفاق دفاعي مع الولايات المتحدة والتوصل إلى اتفاق وتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وهي خطوات قد تؤدي بدورها إلى إضعاف نفوذ إيران في المنطقة

  وطرحت واشنطن حوافز لإقناع الحوثيين بوقف الهجمات، بما في ذلك تسريع محادثات خارطة الطريق ورفع القيود المفروضة على تجارة الحوثيين

 لكن الصحيفة أشارت إلى أن  المسؤولين البريطانيين يفضلون اتباع نهج أكثر صرامة مع الحوثيين على أساس أن التوقيع على اتفاق سلام مفيد للحوثيين أمر غير مبرر

 ويعتمد ما يصل إلى 17 مليون شخص في اليمن على المساعدات الإنسانية

ولم يتم جمع سوى 792 مليون دولار فقط من أصل 2

7 مليار دولار المطلوبة في خطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن لعام 2024، مما دفع منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث إلى التحذير من عودة ظهور الكوليرا