الكشف عن مطالب الجانب الحكومي في مفاوضات الرياض.. وتمديد مهلة الحل إلى 5 سنوات بدلًا من عامين

منذ 9 أشهر

كشفت مصادر سياسية عن مطالب تقدم بها الجانب الحكومي، بشأن أي اتفاق مع مليشيا الحوثي، حيث تجري المفاوضات في العاصمة السعودية الرياض

وأشارت المصادر إلى أن خريطة السلام التي نوقشت في أبريل الماضي، تضمنت مطلب الجانب الحكومي بضمانات بعدم وجود أي تحايل أو تراجع من جانب الحوثيين

وأكدت مصادر الرئاسة اليمنية، أنه في حال حدث أي تلاعب أو التفاف من الحوثيين ستكون الحكومة اليمنية في حِلٍّ من كل هذه الالتزامات، ويجب على المجتمع الدولي ردع هذه الحركة

ووفقاً لنفس المصادر، فقد طرحت جميع الملفات خلال النقاشات في حينها، بما فيها القضية الجنوبية، وزادت: «طُرحت كل الملفات بما فيها القضية الجنوبية بشكل كبير جداً، وهذه مسألة توجد فيها خلافات بين أقطاب العملية السياسية في الدولة، لكنهم يعملون على إصلاحها

العملية طويلة وتحتاج إلى وقت»، بحسب صحيفة الشرق الأوسط

اقرأ أيضاًمصدر دبلوماسي: ملف واحد ستعالجه مفاوضات الرياض: والسعودية ليست جمعية خيريةعن المبادرة السعودية مرة أخرىانفجار يودي بحياة مواطن وإصابة نجله غربي اليمنمسؤول حوثي يطلق تسمية قديمة على اليمن: السعودية وافقت على ما كانت ترفضه من قبلأبرزها دمج البنك المركزي

5 بنود رئيسية لمفاوضات الرياض

وصحيفة سعودية تكشف مصير المرجعياتأجواء شديدة الحرارة وأمطار في 14 محافظة خلال الساعات القادمةآخر مستجدات مفاوضات الرياض

إصرار حوثي على فرض خيار إجياري على الحكومة الشرعيةمليشيا الحوثي تطالب بإعادة الإمامة خلال مفاوضات الرياض

وصحيفة إماراتية: لا مفر من إنشاء مملكة هاشمية في اليمنهجوم حوثي عنيف على محافظة جنوبي اليمن واندلاع معارك شرسة وعملية إبادة جماعيةتغير جديد في أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الريال اليمنيبينهم نجل ‘‘بن عزيز’’

مليشيا الحوثي تستدعي 27 من ضباط القوات الحكومية للحضور إلى صنعاءوفاة مسن تحت التعذيب في سجون المليشيات الحوثية بمحافظة حجةوأوضحت الصحيفة أن «هناك خيارات من ضمنها أن تكون المراحل خمس سنوات أو ثلاثاً بدلاً من سنتين

المسألة تعتمد على الالتزامات والضمانات، الأمر تُرك للأطراف اليمنية في حال رأوا خيارات أخرى، خصوصاً المرحلة الانتقالية، فالجنوبيون يرون أن المرحلة الانتقالية يجب أن تشمل تصوراً لشكل الدولة يُفضي إلى استفتاء أو تقرير مصير (

)

مشيرة إلى أن مجلس القيادة الرئاسي قد أوكل إلى أعضائه الجنوبيين؛ الزبيدي والبحسني والعليمي وأبو زرعة، وضع ورقة تصوُّر حول القضية الجنوبية لمناقشتها ضمن الملفات الرئيسية»