اللبنانيون يقترعون في أول انتخابات نيابية على وقع أزمات حادة في البلاد

منذ ساعة

فتحت مراكز الاقتراع صباح الأحد أبوابها أمام الناخبين اللبنانيين في أول انتخابات نيابية في البلاد تعقب سلسلة أزمات بينها انهيار اقتصادي واحتجاجات غير مسبوقة ضد السلطة وانفجار كارثي في بيروت، ويُرجّح أن تُبقي هذه الانتخابات الكفة مرجحة لصالح القوى السياسية التقليدية التي يُحمّلها كثر مسؤولية الانهيار الاقتصادي المستمر في البلاد منذ أكثر من عامين

وفي هذا الاستحقاق بإمكان أكثر من 3,9 ملايين ناخب أكثر من نصفهم من النساء، التوجه الى صناديق الاقتراع التي ستبقى مفتوحة حتى الساعة 19,00 (16,00 ت غ) لتبدأ بعدها عملية فرز الأصوات

وفتحت صناديق الاقتراع وسط زحمة لمندوبي ومتطوعي اللوائح المتنافسة داخل المراكز وفي باحاتها، وسط انتشار أمني

ومن المرجح أن تعلن النتائج النهائية، التي ستحدد نواب البرلمان الـ128 لدورة من أربع سنوات، في اليوم التالي

 وتعتبر الانتخابات أول اختبار حقيقي لمجموعات معارضة ووجوه شابة أفرزتها احتجاجات شعبية غير مسبوقة في أكتوبر 2019، طالبت برحيل الطبقة السياسية

وتجري الانتخابات على وقع انهيار اقتصادي صنفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ 1850، بات معه أكثر من ثمانين في المئة من السكان تحت خط الفقر

وفي هذا البلد ذي الموارد المحدودة، والبنى التحتية المهترئة والفساد المستشري في مؤسساته، يتنافس 718 مرشحاً بينهم 157 امرأة، للفوز بمقاعد البرلمان

ويتوزع هؤلاء على 48 قائمة انتخابية

وتجدر الإشارة إلى أنه رغم ازدياد عدد المرشحين المناوئين للأحزاب التقليدية مقارنة مع انتخابات 2018، لا يعوّل كثر على تغيير في المشهد السياسي يتيح معالجة القضايا الكبرى

فالأحزاب التقليدية التي تستفيد من تركيبة طائفية ونظام محاصصة متجذر، لم تفقد قواعدها الشعبية التي جيّشتها خلال الأسابيع التي سبقت الاستحقاق

والأرجحية في المجلس المنتهية ولايته لحزب الله، القوة السياسية والعسكرية المدعومة من طهران، وحلفائه وأبرزهم التيار الوطني الحر الذي يتزعمه رئيس الجمهورية ميشال عون وحركة أمل برئاسة رئيس البرلمان نبيه بري

فتحت مراكز الاقتراع صباح الأحد أبوابها أمام الناخبين اللبنانيين في أول انتخابات نيابية في البلاد تعقب سلسلة أزمات بينها انهيار اقتصادي واحتجاجات غير مسبوقة ضد السلطة وانفجار كارثي في بيروت، ويُرجّح أن تُبقي هذه الانتخابات الكفة مرجحة لصالح القوى السياسية التقليدية التي يُحمّلها كثر مسؤولية الانهيار الاقتصادي المستمر في البلاد منذ أكثر من عامين

وفي هذا الاستحقاق بإمكان أكثر من 3,9 ملايين ناخب أكثر من نصفهم من النساء، التوجه الى صناديق الاقتراع التي ستبقى مفتوحة حتى الساعة 19,00 (16,00 ت غ) لتبدأ بعدها عملية فرز الأصوات

وفتحت صناديق الاقتراع وسط زحمة لمندوبي ومتطوعي اللوائح المتنافسة داخل المراكز وفي باحاتها، وسط انتشار أمني

ومن المرجح أن تعلن النتائج النهائية، التي ستحدد نواب البرلمان الـ128 لدورة من أربع سنوات، في اليوم التالي

 وتعتبر الانتخابات أول اختبار حقيقي لمجموعات معارضة ووجوه شابة أفرزتها احتجاجات شعبية غير مسبوقة في أكتوبر 2019، طالبت برحيل الطبقة السياسية

وتجري الانتخابات على وقع انهيار اقتصادي صنفه البنك الدولي من بين الأسوأ في العالم منذ 1850، بات معه أكثر من ثمانين في المئة من السكان تحت خط الفقر

وفي هذا البلد ذي الموارد المحدودة، والبنى التحتية المهترئة والفساد المستشري في مؤسساته، يتنافس 718 مرشحاً بينهم 157 امرأة، للفوز بمقاعد البرلمان

ويتوزع هؤلاء على 48 قائمة انتخابية

وتجدر الإشارة إلى أنه رغم ازدياد عدد المرشحين المناوئين للأحزاب التقليدية مقارنة مع انتخابات 2018، لا يعوّل كثر على تغيير في المشهد السياسي يتيح معالجة القضايا الكبرى

فالأحزاب التقليدية التي تستفيد من تركيبة طائفية ونظام محاصصة متجذر، لم تفقد قواعدها الشعبية التي جيّشتها خلال الأسابيع التي سبقت الاستحقاق

والأرجحية في المجلس المنتهية ولايته لحزب الله، القوة السياسية والعسكرية المدعومة من طهران، وحلفائه وأبرزهم التيار الوطني الحر الذي يتزعمه رئيس الجمهورية ميشال عون وحركة أمل برئاسة رئيس البرلمان نبيه بري