المقاومة تستهدف 20 آلية والاحتلال الإسرائيلي يعلن تكثيف عملياته البرية في رفح

منذ 4 أيام

أعلنت المقاومة الفلسطينية، الخميس، استهداف نحو 20 آلية وقصف مواقع قيادة وقتل جنود في كمائن نصبتها للجيش الإسرائيلي في جباليا ورفح، في حين أعلن الاحتلال عن خسائر جديدة في صفوفه

 ففي أحدث التطورات الميدانية، أعلنت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مساء اليوم، أنها استدرجت قوة هندسة إسرائيلية وفجرت بها عبوة وأوقعت أفرادها بين قتيل وجريح شرق مدينة رفح جنوبي القطاع

 وكانت القسام أعلنت في وقت سابق اليوم عن عمليات جديدة شرق رفح شملت استهداف دبابة ميركافا وجرافة عسكرية وقنص جندي ببندقية الغول، بالإضافة إلى قصف مقر القيادة والسيطرة الإسرائيلي في محيط موقع كرم أبو سالم العسكري برشقة صاروخية

 وفي محور مخيم جباليا، شنت فصائل المقاومة هجمات مكثفة على القوات الإسرائيلية المتوغلة في المنطقة منذ نحو أسبوع

 حصيلة العملياتوأكدت كتائب القسام أن مقاتليها تمكنوا خلال معارك اليوم من تفجير ناقلة جند وتدمير أو استهداف 11 دبابة ميركافا و6 جرافات عسكرية بواسطة العبوات والقذائف المضادة للدروع

 كما أعلنت عن عملية مشتركة مع سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، استهدفت قوة إسرائيلية خاصة في جباليا وأوقعت أفرادها قتلى وجرحى، وفي عملية منفصلة فجر مقاتلوها دبابة ميركافا بواسطة عبوة شواظ من نقطة الصفر مما أدى لسقوط طاقمها بين قتيل وجريح

 وقالت أيضا إن مقاتليها هاجموا الخطوط الخلفية للقوات المتوغلة، وقصفوا مقرين للقيادة شرق جباليا

 وفي المنطقة نفسها، دمر المقاومون ناقلة جند إسرائيلية بقذيفة الياسين 105، وأوقعوا طاقمها بين قتيل وجريح، بحسب ما ورد في أحد بيانات كتائب القسام

 من جهتها، أعلنت سرايا القدس أنها استهدفت دبابة ميركافا شرق مخيم جباليا ونشرت صورا لاستهداف جرافة عسكرية بنفس المحور

 وفي المقابل، زعم الجيش الإسرائيلي أن قوات الفرقة رقم 98 تواصل قتالها في جباليا، وزعم أنها قضت على أكثر من 150 مقاتلا فلسطينيا منذ بدء التوغل الحالي قبل أسبوع، وهاجمت منصات لإطلاق الصواريخ

 الاحتلال يعلن تكثيف عملياته في رفحرغم التحذيرات الدولية من شن هجوم كبير على مدينة رفح المكتظة بالنازحين في جنوب غزة، أعلن الاحتلال الإسرائيلي الخميس أنه سيكثف عملياته البرية في المدينة وأنه يعتزم إرسال مزيد من القوات إليها

 وقال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس متوجهاً إلى جنود في منطقة رفح إن المعركة في رفح حاسمة

إنها معركة تقرّر أشياء كثيرة في هذه الحملة، ويتمسّك نتانياهو بتنفيذ هجوم واسع على رفح التي يدعي أنها آخر معقل رئيسي لحركة حماس في غزة

 وأضاف وفق ما جاء في بيان صادر عن مكتبه لا يقتصر الأمر على (وجود) بقية كتائبها فحسب (في رفح)، بل إنها (المدينة) بمثابة شريان حياة لها للهروب وإعادة الإمداد

وتابع أن استكمال المعركة يقرّبنا مسافة كبيرة من هزيمة العدو

 وكان وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت أعلن أن قوات إضافية ستدخل رفح وسيتكثف النشاط (العسكري) فيها

ونزح 600 ألف شخص، وفق الأمم المتحدة، من رفح منذ الإنذار الذي وجهه الإسرائيليون بضرورة إخلاء شرق المدينة والذي تلته سيطرة قوات الاحتلال على الجانب الفلسطيني معبر رفح في السابع من مايو/ أيار

 مرحلة جديدة من الإبادةوبدأت محكمة العدل الدولية، أعلى هيئة قضائية تابعة للأمم المتحدة، الخميس تنظر في طلب جديد لجنوب أفريقيا حول ما تعتبره إبادة ترتكبها إسرائيل في قطاع غزة

 وقال محامٍ عن جنوب أفريقيا أمام المحكمة إن الهجوم الإسرائيلي في رفح هو الخطوة الأخيرة في تدمير غزة، داعية المحكمة إلى إصدار أمر بوقفه

 واتهمت جنوب أفريقيا إسرائيل بتصعيد الإبادة التي ترتكبها في غزة

وقال كبير المحامين الممثلين لجنوب أفريقيا فوسيموزي مادونسيلا كانت جنوب أفريقيا تأمل، عندما مثَلنا آخر مرة أمام هذه المحكمة، في وقف عملية الإبادة هذه حفاظا على فلسطين وشعبها، مضيفا لكن بدلا من ذلك، استمرت الإبادة الإسرائيلية على نحو متسارع وبلغت للتو مرحلة جديدة ومروعة

 ميدانيا في غزة، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي الخميس أن خمسة جنود إسرائيليين قتلوا الأربعاء وأصيب سبعة آخرون في شمال القطاع بـنيران صديقة بعدما أطلقت وحدة مدرّعات قذيفتَين على مبنى كانوا يتجمّعون فيه في مخيم جباليا في شمال قطاع غزة والذي يشهد اشتباكات عنيفة

  وقتل 278 جندياً إسرائيلياً منذ دخول القوات الإسرائيلية قطاع غزة في 27 أكتوبر

كما أعلن الجيش مساء الخميس أن تايلانديين كان يعتقد في وقت سابق أنهما على قيد الحياة في غزة قتلا في السابع من أكتوبر، وأن جثتيهما محتجزتان في القطاع الفلسطيني

  المصدر: الجزيرة + فرانس برس