اليمن يدعو إلى الاسراع بتنفيذ خطة انقاذ الناقلة صافر

منذ 2 أيام

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين، د

أحمد عوض بن مبارك، اليوم، إن الحكومة وافقت على تنفيذ المرحلة الأولى من خطة الطوارئ التي قدمتها الأمم المتحدة لانقاذ ناقلة النفط المتهالكة صافر الراسية قبالة الساحل الغربي لليمن، وتحرص على تنفيذها دون تأخير، داعياً الى الإسراع في تنفيذ عملية إنقاذ الخزان وكشف اي عراقيل او ابتزاز يمارس من قبل ميليشيا الحوثي

واضاف بن مبارك خلال مشاركته، اليوم، في الاجتماع الخاص بخزان صافر المنعقد في نيويورك بتنظيم مشترك من الولايات المتحدة وهولندا والمانيا والامم المتحدة: كان من الممكن معالجة وضع خزان صافر منذ سنوات وبتكلفة أقل، لولا وضع مليشيا الحوثي للعراقيل المستمرة وممارسة الابتزاز السياسي للإقليم والمجتمع الدولي

وتابع بن مبارك أن الحكومة اليمنية بذلت ولا تزال جهوداً متواصلة ومكثفة منذ العام 2016 لتجنب كارثة محتملة كجزء من مسؤوليتها كحكومة شرعية معترف بها ومعنية بسلامة البيئة اليمنية والشعب اليمني وللوفاء بالتزاماتها تجاه الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالسلامة البيئية

واشار بن مبارك الى ان الحكومة عقدت عدة اجتماعات على المستوى الإقليمي، في إطار جامعة الدول العربية وهيئة بيرسجا ومع الدول المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن، بهدف حشد الدعم الإقليمي والدولي والتمويل لخطة الأمم المتحدة، وللضغط على الحوثيين لوقف ابتزازهم وتسييس ملف الخزان واتخاذ الخطوات اللازمة لتجنب كارثة محتملة

وأمس الاربعاء، أعلنت الأمم المتحدة أنها أمّنت مبلغ الـ75 مليون دولار اللازمة لبدء المرحلة الأولى من عملية إنقاذ الناقلة صافر والمهددة بالتسبب في تسرب نفطي ضخم في البحر الأحمر

يشار إلى أن صافر التي صُنعت قبل 45 عاما وتُستخدم كمنصّة تخزين عائمة، محملة بنحو 1,1 مليون برميل من النفط الخام، ولم تخضع الناقلة لأي صيانة منذ 2015 ما أدى الى تآكل هيكلها وتردّي حالتها، وهي متوقّفة منذ ذلك العام قبالة ميناء الحديدة على بُعد ستة كيلومترات من السواحل اليمنية

قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين، د

أحمد عوض بن مبارك، اليوم، إن الحكومة وافقت على تنفيذ المرحلة الأولى من خطة الطوارئ التي قدمتها الأمم المتحدة لانقاذ ناقلة النفط المتهالكة صافر الراسية قبالة الساحل الغربي لليمن، وتحرص على تنفيذها دون تأخير، داعياً الى الإسراع في تنفيذ عملية إنقاذ الخزان وكشف اي عراقيل او ابتزاز يمارس من قبل ميليشيا الحوثي

واضاف بن مبارك خلال مشاركته، اليوم، في الاجتماع الخاص بخزان صافر المنعقد في نيويورك بتنظيم مشترك من الولايات المتحدة وهولندا والمانيا والامم المتحدة: كان من الممكن معالجة وضع خزان صافر منذ سنوات وبتكلفة أقل، لولا وضع مليشيا الحوثي للعراقيل المستمرة وممارسة الابتزاز السياسي للإقليم والمجتمع الدولي

وتابع بن مبارك أن الحكومة اليمنية بذلت ولا تزال جهوداً متواصلة ومكثفة منذ العام 2016 لتجنب كارثة محتملة كجزء من مسؤوليتها كحكومة شرعية معترف بها ومعنية بسلامة البيئة اليمنية والشعب اليمني وللوفاء بالتزاماتها تجاه الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالسلامة البيئية

واشار بن مبارك الى ان الحكومة عقدت عدة اجتماعات على المستوى الإقليمي، في إطار جامعة الدول العربية وهيئة بيرسجا ومع الدول المطلة على البحر الأحمر وخليج عدن، بهدف حشد الدعم الإقليمي والدولي والتمويل لخطة الأمم المتحدة، وللضغط على الحوثيين لوقف ابتزازهم وتسييس ملف الخزان واتخاذ الخطوات اللازمة لتجنب كارثة محتملة

وأمس الاربعاء، أعلنت الأمم المتحدة أنها أمّنت مبلغ الـ75 مليون دولار اللازمة لبدء المرحلة الأولى من عملية إنقاذ الناقلة صافر والمهددة بالتسبب في تسرب نفطي ضخم في البحر الأحمر

يشار إلى أن صافر التي صُنعت قبل 45 عاما وتُستخدم كمنصّة تخزين عائمة، محملة بنحو 1,1 مليون برميل من النفط الخام، ولم تخضع الناقلة لأي صيانة منذ 2015 ما أدى الى تآكل هيكلها وتردّي حالتها، وهي متوقّفة منذ ذلك العام قبالة ميناء الحديدة على بُعد ستة كيلومترات من السواحل اليمنية