بسبب التنمر على الطلاب اليمنيين.. إقالة مدير مدرسة من أصل لبناني في ولاية ميتشيغان الأمريكية

منذ 4 ساعات

أدت مزاعم التمييز والتعصب ضد طلاب يمنيين داخل ثالث أكبر منطقة مدرسية في ولاية ميتشيغان الأمريكية إلى إقالة المدير والمدير السابق لمدرسة ثانوية

 ووفقا لتقرير لصحيفة ديترويت فري برس الأمريكية، تعرض ماجد فضل الله، مدير مدرسة' هنري فورد ايرلي' ، لانتقادات من قبل العديد من أولياء الأمور وقادة المجتمع إزاء ما قالوا إنه نمط من الملاحظات المتعصبة والمثيرة للانقسام، خاصة ضد الطلاب اليمنيين الأمريكيين، والعراقيين الأمريكيين

 في اجتماع مجلس الإدارة هذا الصيف الذي استمر لساعات، انتقد المتحدثون ماجد فضل الله ومديري المدارس، متهمين إياهم بالسماح باستمرار التعليقات والسلوكيات المتعصبة منذ سنوات

  وأشاروا إلى وجود سجل في ملفه من فبراير 2020 لتعليقاته المثيرة للانقسام

حيث قال طالب من أصل يمني إن ماجد فضل الله اعتدى عليه في يناير / كانون الثاني وأمسك به من رقبته

 وقالت ميسم علي، المديرة التنفيذية للموظفين والخدمات الطلابية في مدارس ديربورن العامة، لصحيفة' فري برس' إن السيد فضل الله في إجازة حالياً

 في الأسبوع الماضي، أعلنت المنطقة عن تعيين مدير جديد للمدرسة، وهو وينيفريد جرين، الذي ترأس مدارس أخرى في منطقة ديربورن

كما ذكرت الصحيفة بأن شخصا يدعى  مروان سلامي، والذي واجه أيضًا اتهامات بالتنمر على الطلاب لكن المنطقة برأته، سيبقى  مساعدًا لمدير المدرسة

 وخلص تقرير صدر في وقت سابق من هذا العام من مدير المصادر البشرية بالمنطقة إلى أن بعض الاتهامات كانت دقيقة، قائلاً إن استخدام ماجد فضل الله للغة المتحيزة عرقياً والتمييزية مع كل من الموظفين والطلاب قد أثرت سلبًا على الثقافة والمناخ وبيئة التعلم في مدرسة هنري فورد  ومدارس ديربورن الحكومية

مؤكدا بأن هذا الاختيار السيئ للغة لا يمكن الدفاع عنه

 وأضاف التقرير أن فضل الله قال إن تعليقاته كانت مزحة وليس المقصود بها الإساءة

  ووفق الصحيفة الأمريكية، يعكس الجدل الحاد حول القضية، التوترات داخل الجاليات الأمريكية العربية في المنطقة، حيث يعرب الأمريكيون اليمنيون عن مخاوفهم بشأن ما يقولون إنه عنصرية موجهة ضدهم من قبل البعض في الجالية الأمريكية اللبنانية

  وذكرت بأن ماجد فضل الله، المدير السابق هو من أصل لبناني، كما أن الأميركيين اللبنانيين هم أكبر وأقوى مجموعة سياسية في' ديربورن 'بين الأمريكيين العرب

  وقال أولياء الأمور إن ماجد فضل الله غالبًا ما كان يدلي بتصريحات حول أن اليمنيين يعانون من الجوع والفقراء، وكثيرًا ما يشير إلى الطلاب من خلال خلفياتهم العرقية والوطنية، مما خلق توترات

 ووفق الصحيفة، فما أزعج بعض الآباء هو أن السلطات لم تتحرك بسرعة لوقف المشكلة التي قالوا إنها بدأت منذ سنوات

 لقد منحته منبرًا يمكنه من خلاله التصرف بطريقة تمييزية ومهينة ومسيئة لأطفالنا - هكذا قالت أمل حرايرة، والدة إحدى الطالبات التي قالت إن فضل الله أساء إليها، لدى حديثها إلى أعضاء مجلس الإدارة والمشرف جلين ماليكو في اجتماع مجلس الإدارة يوم 6 يونيو

 وقالت إن ابنها البالغ من العمر 15 عاما كان من بين الطلاب الذين تعرضوا للإهانات العنصرية والاعتداء من قبل فضل الله

مضيفة، في اجتماع مجلس الإدارة الشهر الماضي إنه في فبراير / شباط أثناء وجودها في الكافيتريا، قال المدير  فضل الله لابنها: أنتم يمنيون جائعون دائمًا لأنه ليس لديك أي طعام في بلدك

 وتابعت قيل هذا لابني على وجه التحديد

  بعد قول هذه الملاحظة بالذات، وضع يديه بشكل مهين على كل جانب من رأس ابني ووجه رأسه إلى طاقم الكافتيريا وطلب منه، أن يقول، 'شكرًا لك'، إذ أهانه أمام الموظفين وأمام أقرانه بعد أن قال هذا التعليق المهين

 وقدمت أمل ومتحدثون آخرون عدة أمثلة أخرى لما قالوا إنها تعليقات عنصرية لفضل الله ومسؤول آخر بالمدرسة

  واتهموا البلدية بالترويج لفضل الله بدلاً من معاقبته

 يشار إلى أن مدرسة  Henry Ford Early تم افتتاحها  في عام 2007، وهي مدرسة مفتوحة لجميع الطلاب في مقاطعة' واين 'مع التركيز بشكل خاص على خيارات التكنولوجيا والرعاية الصحية، وفقًا لموقعها على الإنترنت

 تحتضن 237 طالبًا وتمنحهم خيار التسجيل في برنامج مدته خمس سنوات يمنحهم بعض الاعتمادات الجامعية والفرص للحصول على شهادة في مهنة صحية

 ووفق الصحيفة، اعتذر فضل الله في رسالة مؤرخة 6 يونيو، في نفس اليوم من اجتماع مجلس الإدارة حيث انتقده المتحدثون والمسؤولين كذلك

 وفقًا لأولياء الأمور وتقرير المقاطعة ،يقوم فضل الله بشكل روتيني بإلقاء النكات اليمنية مع الطلاب والموظفين

 كما يقسم  الطلاب الأمريكيين العرب على أساس الخلفية العرقية والقومية، قائلاً في الفصل: إذا كنت من بنت جبيل (مدينة في لبنان) أو اليمن، فسيتم تحديد موعد لك من قبل مسؤول آخر

 كذلك، يزعم بأن فضل الله ، وهو لبناني الأصل، يطلب من الطلاب اللبنانيين عدم التسكع مع اليمنيين، وانتقد اللهجتين  اليمنية والعراقية قائلا: لا يمنية ولا عراقية عربية

 كما دخل فضل الله فصلًا دراسيًا بينما كان الطلاب يؤدون  امتحانا وقال: إذا لم تحصلوا على نتائج جيدة، فسأعيدكم إلى اليمن

 أشار سلامة إلى الطلاب الأمريكيين اليمنيين بـ الجنوبيندرز، في إشارة إلى الطرف الجنوبي من ديربورن، التي يسكنها مهاجرون يمنيون في الغالب

  لم يرد فضل الله على طلب للتعليق، لكن السلطات ردت، مستشهدة ببيان نُشر على موقع مدارس ديربورن العامة، قال إن المنطقة ملتزمة بخلق بيئة مدرسية آمنة وشاملة ومستجيبة ثقافيًا لجميع الطلاب والموظفين

 حيث يتم التحقيق في أي ادعاءات بسلوك غير لائق أو ترهيب أو إجراءات تم اتخاذها ضد موظف أو طالب على أساس العرق أو الدين أو الثقافة أو الجنس أو أي فئة محمية أخرى كما هو موضح في سياسة مجلس الإدارة

 وقال الأمريكيون اليمنيون إنهم سئموا من معاملتهم كمواطنين من الدرجة الثانية

حيث قالت فايزة ناصر أمام مجلس الإدارة في الاجتماع: أنا هنا لأدافع عن طلابي وجيراني ومجتمعي ومجتمعي اليمني ايضا

 وبعد أن قدم الطلاب أو أولياء أمورهم شكاوى، فتحت السلطات تحقيقًا

 في تقرير بتاريخ 26 مايو، قالت أمل القادري، مديرة الموارد البشرية في المدرسة، إن تصرفات فضل الله كان لها تأثير سلبي على تصوراتهم وقيمهم، خاصة فيما يتعلق بالطلبة المنحدرين من أصول يمنية