بشرى سارة تسعد  كل  فرد  يمني بإعلان دولي يضم هذة العمليات الاساسية لإنهاء الحرب في اليمن وليعم الأمن والسلام

منذ يوم

 اختتم منتدى اليمن الدولي أعماله، امس الأحد، في العاصمة السويدية ستوكهولم، حيث وضع المشاركون عدة توصيات لحل الأزمات الاقتصادية والسياسية وتمهيد الطريق أمام إنهاء الحرب التي طال أمدها في اليمن عن طريق التفاوض

 وكان المنتدى الذي نظمه مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية بالتعاون مع أكاديمية فولك برنادوت، انطلق الجمعة الماضي، ناقش ملفات شملت التحديات الاقتصادية وقطاع الأمن وإدماج المقاتلين مستقبلًا والقضية الجنوبية وجهود إحلال السلام

 وشارك في المنتدى أكثر من ٢٥٠ شخصية يمنية ودولية من بينهم دبلوماسيون، ووسطاء، وفاعلون إقليميون ودوليون، فضلًا عن العديد من الجهات الفاعلة في المجتمع المدني اليمني

 الملف الاقتصادي وعُقد على هامش المنتدى اجتماعات جانبية ضمت خبراء وقادة في القطاع المالي والمصرفي، وركزت على القضايا التي تواجه البنوك اليمنية والقطاع الخاص، وانعكاساتها السلبية على اليمنيين

 وتناولت المناقشات الفنية الديناميكية سوق العملة اليمنية وتباين أسعار الصرف، وتحديات نقص السيولة، وتعزيز الامتثال لإجراءات مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، والجهود المبذولة لإعادة ربط اليمن بالبنوك الدولية، وسبل معالجة الدين العام

 وسعى المشاركون، خلال هذه الاجتماعات، إلى التوصل لتوافق في الآراء بشأن الحلول المحتملة وتقديم توصيات يمكن المضي بها قدماً من جانب مختلف الجهات الفاعلة

  خزان صافر كما تضمنت الجلسات الخاصة لليوم الختامي إحاطة من المنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن، ديفيد غريسلي، عن آخر المستجدات المتعلقة بناقلة “صافر” العائمة المتهالكة والتي تشكل تهديدا بيئيا للبحر الأحمر

https://yemenipost

net/news19025

htmlوأبدت الأمم المتحدة تفاؤلا كبيرا في جمع التمويل اللازم لخطتها المنسقة لمعالجة التهديد الذي تشكله الناقلة العائمة قبالة سواحل الحديدة غربي اليمن، لكنها في المقابل أعربت عن قلقها من نفاد الوقت لإنقاذ الخزان الذي ينذر انهياره بكارثة بيئية، واقتصادية، وإنسانية وشيكة