بعد أن ضمنت لهم الأمان.. مليشيا الحوثي تزج العشرات من المنخدعين بأكذوبة العفو العام في معتقلاتها 

منذ 5 أيام

 زجت مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران بالعشرات ممن انخدعوا بأكذوبة العفو العام في معتقلاتها الخاصة بصنعاء وبقية المحافظات الخاضعة بعد أن كانت قد قدمت لهم الضمانات بعدم المساس بهم

واعترف منتحل صفة متحدث وزارة الداخلية المدعو عبد الخالق العجري أمام عدد من الصحفيين في صنعاء باختطافهم مالا يقل عن 335 من المخدوعين بإعلان العفو العام بذريعة أنهم عادوا بدون تنسيق

وقال بحسب مانشرته وسائل الاعلام التابعة للمليشيا: تم ضبط 335 عائدا من جبهات العدو بدون تنسيق، وضبط 183 من المحشدين لصفوف العدوان

معترفا أن هذا العدد من المختطفين العائدين إلى محافظاتهم هم ممن عادوا خلال 12 شهرا الماضية

وأعلنت مليشيا الحوثي مطلع العام المنصرم 2021 أن زعيمها عبدالملك الحوثي أصدر عفوا عاما يقضي بالسماح للمواطنين الذي نزحوا إلى المحافظات المحررة هربا من جرائمها أو الذين شاركوا في القتال ضدها بالعودة إلى محافظاتهم

وسبق لأسر العديد ممن انخدعوا بما يسمى بالعفو العام أن اشتكت من قيام المليشيا باعتقال ذويهم العائدين بذرائع التحقيق معم، رغم قيامهم بكل الاجراءات التي فرضتها المليشيا ومنها تعبئة استمارة ضمانة عليها جميع بيانات الشخص العائد وبيانات الضمين والأقارب

وسبق لمليشيا الحوثي أن استخدمت الوعود والمعاهدات للتمدد وتوسيع نفوذها والإيقاع بخصومها

ورصدت تقارير حقوقية خلال الأعوام الماضية نكث مليشيا الحوثي بأكثر من 80 معاهدة واتفاق منذ العام 2004 من أبرزها وثيقة الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة، واتفاق السويد، والتزاماتها للأمم المتحدة حول خزان صافر