تأثيرات أحداث غزة على الملف اليمني

منذ 6 أشهر

تقرير – أسامة فرحان لا يمكن تجاهل الأحداث الأخيرة الجارية في قطاع غزة الفلسطيني، والتي تصاعدت فيها حدة العنف والمواجهة بين الاحتلال الإسرائيلي والفصائل الفلسطينية بالقطاع؛ مما أثار الاهتمام العالمي والإقليمي

وفي ظل هذه الأحداث الدامية، التي ألقت بظلال تأثيراتها على المنطقة والعالم، يبرز تساؤل مهم حول الكيفية التي أثرت فيها أحداث غزة على الملف اليمني

تأثير سياسي وتعاطفيرى المحلل السياسي، عبدالواسع الفاتكي، أن عملية طوفان الأقصى وردة الفعل الوحشية الإسرائيلية ضد سكان غزة، قد ألقت بظلالها على الملف اليمني، موضحًا أن أحداث غزة تصدرت اهتمام الدول العربية والإسلامية وكبرى الدول الغربية، كأمريكا وبريطانيا

ويضيف الفاتكي لـ«المشاهد» أن هذا الاهتمام الكبير جعل الملف اليمني يتراجع في الأولويات الإقليمية والدولية، بعد أن كان يحظى بمستوى من الإهتمام في الفترة الأخيرة، من خلال جولات التفاوض بين السعودية والحوثيين، والحراك الدبلوماسي المكثف لسلطنة عمان والمبعوثين الأمريكي والأممي؛ بهدف حل الأزمة اليمنية

بالجهة الأخرى، يختلف الصحفي، حافظ الهياجم، مع رأي الفاتكي بشأن تأثير أحداث غزة على الملف اليمني، حيث يرى الهياجم أنه لا يوجد أي تأثير سياسي يمكن أن ينعكس على الملف السياسي أو الاقتصادي لليمن إطلاقًا، حد قوله

ويتابع الهياجم حديثه مع «المشاهد»: لكن بالإمكان أن نقول أن الأحداث الأخيرة في غزة ألقت بظلالها على وحدة الشارع اليمني الذي خرج في مختلف المدن والمناطق بمظاهرات حاشدة تعطافًا ودعمًا للقضية الفلسطينية وتنديدًا بجرائم الإحتلال الإسرائيلي

الاهتمام الشعبي أما بالنسبة لتأثر الشعب اليمني مع ما يحصل في غزة، فلا خلاف بين الفاتكي والهياجم حول ذلك

يقول الفاتكي: داخليًّا انشغل اليمنيون بأحداث غزة، ونالت اهتمامًا كبيرًا لديهم من خلال عديد فعاليات تضامنية مع غزة، كتنفيذ الوقفات الإحتجاجية والمسيرات والمظاهرات المنددة بمجازر الصهاينة المرتكبة في غزة، وسط صمتٍ دولي مخزي ومناقض لكل ما يتشدق به الغرب من حقوق الإنسان

ويستطرد الفاتكي، ”نسيّ اليمنيون مآسيهم وأوضاعهم المعيشية الصعبة، وجعلوا غزة وأهلها شغلهم الشاغل وموضع متابعتهم المستمرة وتعاطفهم الكبير، بل عادت القضية الفلسطينية لتتصدر أولوية اهتمامات اليمنيين في هذه الآونة، قبل قضاياهم الحالية التي يناضلون من أجلها”

وفي السياق، يشير الهياجم إلى أن هذه الأحداث التي توحد مشاعر اليمنيين في مختلف المناطق هي مجرد تذكير لليمنيين بأنهم شعبٌ واحد في الأصل، بهمومه وتطلعاته وانحيازاته على الرغم من الجدران التي شيّدتها الحرب والأطراف المتنازعة

ليصلك كل جديدالإعلاميون في خطرمشاورات السلام كشف التضليل التحقيقات التقارير