تضليل مفضوح.. شيّعت المليشيا جثث عدد من عناصرها بعضهم قتلوا برصاص مسلحين وزعموا أنهم قضوا بقصف أمريكي بريطاني

منذ 7 أيام

تواصل مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، تضليل وخداع الرأي العام، والمزايدة باسم القضية الفلسطينية، بقصص وروايات مختلفة، كان آخرها تشييع عدد من عناصرها قتلوا خلال حملة أمنية في محافظة إب، وزعمت أنهم قضوا في قصف للطيران الأمريكي البريطاني

  وأعلنت الجماعة يوم أمس السبت تشييع 17 جثة لعناصر تابعة لها، زعمت انهم قتلوا نتيجة الضربات الأمريكية البريطانية في مناطق سيطرتها

  إلا أنها سرعان ما انكشفت، فقد أعلنت قبل يومين تشييع أربعة من عناصرها في محافظة إب، قتلوا خلال حملة أمنية في ضواحي المدينة، الثلاثاء الماضي، وهم: (العقيد غمدان زبين الله جميدة، النقيب ياسين محمد حميد الشعوري، النقيب شايف محمد علي جميدة، والنقيب أحمد محمد علي رجب)

  وامس السبت، شيعت الجماعة نفس الأسماء في صنعاء إلى جانب آخرين وزعمت أنهم قتلوا نتيجة قصف أمريكي بريطاني، في تضليل واضح لاستغلال القضية الفلسطينية بغرض تحقيق أهدافها

  ومنذ 12 يناير الماضي، تشن طائرات أمريكية وبريطانية، ضربات جوية على مواقع للحوثيين، تقول إنها تستهدف صواريخ وطائرات مسيرة معدة لإطلاقها لاستهداف السفن التجارية في البحر الأحمر، أو بنية تحتية متعلقة بالصواريخ والطائرات المسيرة

  ويعلن الحوثيون، مناصرة غزة باستهداف سفن تجارية مرتبطة بإسرائيل في البحر الأحمر وخليج عدن، وقصف بوارج حربية أمريكية وبريطانية، قبل أن تتراجع عملياتهم مؤخرا بشكل ملحوظ، مع قرب الفترة المحددة لسريان القرار الأمريكي بتصنيفهم جماعة إرهابية