تظاهرة في تونس دعما لغزة ورفضا لتهديدات الاحتلال لرفح: "لا بديل عن البندقية"

منذ 7 أيام

تظاهر المئات بالعاصمة تونس، الاثنين، للتعبير عن تضامنهم مع أهالي قطاع غزة والنازحين في مدينة رفح وما يتعرضون له من معاناة جراء عدوان الاحتلال

واحتج المتظاهرون رافعين شعارات الشعب يريد تجريم التطبيع

فلسطين عربية لا بديل عن البندقية

مقاومة مقاومة لا صلح لا مساومة

واستنكر المتظاهرون الصمت الرسمي العربي، خاصة منع وصول المساعدات الإنسانية وحرمان مئات الآلاف من الفلسطينيين وخاصة الأطفال من الغذاء والدواء والبقاء في العراء والبرد

وتمسك المحتجون بضرورة مصادقة البرلمان التونسي على قانون يجرم التطبيع، معبرين عن سخطهم وغضبهم من الدول العربية التي تطبع مع الكيان الصهيوني

وشدد المتظاهرون على ضرورة التكثيف من حملات التوعية عالميا لأجل تواصل حملة المقاطعة لكل المنتوجات الصهيونية وحتى للدول الداعمة للاحتلال

واقترب المحتجون من مقر السفارة الفرنسية بالشارع الرئيسي للعاصمة، وطالبوا بطرد السفير وغلق السفارة

وقال عضو الشبكة التونسية للتصدي للتطبيع،  يحيى محمد: نتظاهر اليوم دعما لأهالينا في غزة وللنازحين إلى رفح وما يتعرضون له من جرائم إبادة على يد العدو

ونقل موقع عربي 21 عن يحي قوله، ندعم المقاومة في كل ما تقوم به، ندعم الشعب اليمني وما يقوم به الحوثيون من أجل إسناد الفلسطنيين والمقاومة

وتابع: أين أنت أيتها الجيوش العربية؟ متى تتحرك الأنظمة والحكومات العربية؟ للأسف وبكل مرارة خذلان كبير للقضية الفلسطينية