تعرف على أبرز لوحات فان جوخ.. بين سرقة ونزاع قضائي ورقم قياسي واختباء!

منذ 9 أشهر

  على الرغم من رحيل الفنان العالمي فان جوخ في سن مبكر عن عمر يناهز 37 عاما، إلا إنه لا يزال محور اهتمام جميع محبي الفنون، فلوحاته تمثل ثروة قومية لدى جميع الدول التي تمتلك أعماله، ونظراً لمكانته فأعماله دائما تتصدر جميع الصحف والمواقع الإلكترونية، ومن هنا سوف نستعرض أبرز اللوحات في حياة فان جوخ والتي لفتت أنظار الجميع وكانت محطة للكثير من الجدل

حديقة دير نونن في الربيع ومن أبرز ما نشر عنه، عودة لوحة حديقة دير نونن في الربيع لمتحف جرونينجر في هولندا بعد 3 سنوات حيث إنها سرقت وقت الإغلاق التام بسبب تفشى فيروس كورونا 2020، وتعرضت اللوحة لبعض الخدوش التي بدت ملحوظة فور رؤيتها، إلا أنها لا تزال بحالة جيدة، وقابلة للترميم من جديد، وسيتم فحص العمل علميا في الأشهر المقبل، على أن يتم الاحتفاظ باللوحة مؤقتا في متحف فان جوخ بأمستردام وأن الأمر ستستغرق بعض الوقت حتى يصبح العمل متاحا للعرض أمام الجمهور، وكانت هذه اللوحة رسمها فان جوخ عام 1884 أثناء إقامته بمنزل والده، وكانت اللوحة كانت مستعارة من متحف آخر في هولندا

 نزاع قضائي لـ لوحة فان جوخ ومن بين لوحاته الأخرى التي أثارت جدلا، عندما تم رفع دعوى قضائية خلال شهر يناير الجاري، تزعم أن معرضا يضم لوحة لفان جوخ مسروقة ومعروضة بمعهد ديترويت للفنون كجزء من العرض، وتزعم الدعوى المرفوعة في محكمة ديترويت الفيدرالية أن جامع الأعمال الفنية البرازيلي جوستافو سوتر اشترها مقابل 3

7 مليون دولار في عام 2017، ويقدر سوتر أن قيمتها تتجاوز الآن 5 ملايين دولار، وقد اشترى سوتر، اللوحة في عام 2017 ونقل الملكية على الفور إلى طرف ثالث، كما جاء في الدعوى، وهرب هذا الطرف مع اللوحة، ولم يكن (سوتر) على علم بمكان وجودها لسنوات

 أغلى عمل لفنان جوخ كما حظيت لوحة التي تحمل عنوان الدكتور بول غاشيه على اهتمام واسعا، عندما حطمت اللوحة الرقم القياسي لأغلى عمل لفان جوخ، على الرغم من بيعها منذ فترة طويلة عام 1990م، في دار كريستيز بـ 83 مليون دولار، إلا أن هذا السعر يعادل اليوم 180 مليون دولار

  لوحة مخبأة تحت لوحة اكتشف القائمون على ترميم لوحة للفنان الهولندي العالمي فان جوخ لوحة مخبأة له أثناء عملية الترميم استعداداً للتجهيز لمعرض الفن الإسكتلندي، وتظهر لوحة المخبأة صورة فان جوخ نفسه وهو يحدق باهتمام بالغ ويرتدى قبعة واسعة الحواف ومنديل عنق فضفاض، وقد كانت هذه اللوحة موجودة في اسكتلندا بأحد المخازن الفنية هناك منذ أكثر من نصف قرن، وقالت ليزلى ستيفنسون، كبيرة مسؤولي صيانة اللوحات في المعارض الوطنية في اسكتلندا: لقد كان أمر مثيرًا للغاية فبعد استخدام أشعة سينية روتينية ظهرت لوحة أخرى لفان جوخ تحت طبقات من الغراء والكرتون