جامعة العلوم والتكنولوجيا في "صنعاء"..  فرع "مختطف" ومسرح يومي للمشادات وتناول "القات"

منذ 5 أيام

 تحول فرع جامعة العلوم والتكنولوجيا في العاصمة صنعاء، إلى مسرح يومي للمشادات والاشتباكات بالأيدي أو التهديد باستخدام الأسلحة بين قيادات الجامعة المعينة من قبل الحوثيين

 غير ذلك أصبحت عدد من المكاتب العائدة لتلك القيادات مكاناً لتناول القات واستقبال الأصدقاء فيه بصورة شبه يومية، في سابقة لم تشهدها الجامعات اليمنية

 وتحدثت مصادر من داخل الجامعة لـ العاصمة أونلاين أن المشادات لا تنتهي بين مشرفي الحوثي داخل الجامعة، والتي تنتقل إليها ما يدور في الخارج من خلافات بين أجنحة الجماعة الحوثية، لتحتدم في العلوم والتكنولوجيا وكلياتها على حساب الطلاب والعملية التعليمية

 وقالت إن آخر معركة، كلامية كانت بين رئيس الجامعة المعين حديثاً من الحوثيين ويدعى خالد صلاح ومدير مكتبه والأمين العام من طرف، ونائب رئيس الجامعة عبدالعزيز الحاج من طرف ثاني

 وأرجعت المصادر أن ما حصل هو نتيجة الصراع الذي ظهر بين خالد صلاح ونائبه عبدالعزيز الحاج الذي تم تعيينه أيام رئيس الجامعة السابق عادل المتوكل

 ووصل الأمر بعد المشادة الكلامية، أن تفاجأ الطلاب والموظفون أمس الأول بدخول الحاج إلى الجامعة وهو يحمل سلاحه الشخصي، مكيلاً للشتائم ومهددا صلاح، بسبب أنه حول مكتبه إلى ديوان لتعاطي الشيشة والقات

 واتهم الحاج رئيس الجامعة بأنه من أمر باستخدام مكتبه كمجلس وتناول القات فيه، وهو ما دفع مدير مكتب الأخير عدنان الوادعي للرد عليه، ثم تدخل أمين الجامعة فيصل هزاع مما تسبب الصراخ إلى فوضى أوساط الطلاب الذين اندفعوا للخروج

 عقب ذلك شهد الطلاب عملية الرمي من النوافذ لأدوات الشيشة ومجالس القات من الطابق الخامس في مبنى الجامعة إلى الحوش، وقد تسبب الأمر إلى إصابة ثلاث سيارات خاصة بالموظفين