حكاية مواطن يمني في مصر باع ذهب زوجته وأرضه وعاش رعباً لأشهر

منذ يوم

التقيت يمنياً وزوجته في أحد شوارع القاهرة،باع ذهب زوجته وأرضه وعاش رعباً لأشهركان الأطباء في صنعاء قد أخبروه بأن امرأته مصابة بالسرطان،قضي مدة لا أعرفها هناك ينفق أمواله في العيادات والصيدليات وغرف الفنادق والمطاعم الرخيصة وباصات النقل تاركاً أولاده هناك في إحدى قرى المحويت خائفات البعد والمصير لوالدتهن في صنعاءانتقل إلى القاهرة قبل ثلاثة أشهرقال له أول طبي هنا إن زوجته بخير وليس ثمة أكثر من كيس دهني أو مائي لا أتذكر ماذا قال بالضبط،لم يصدق وزار أكثر من عيادة وطبيب وواصل العلاجزوجتي الآن بخير وسأعود إلى اليمن في أقرب رحلةقالها فرحاًثم قال ولكن من يعوضني ما بعت؟لم أعد أملك أي شيءأردف وهو يبتسم ابتسامة موجوعة: لا أريد منك شيئاًفقط أريدك أن تتحدث عن ألف قصة شبيهةهل تستطيع؟كنت قبله قد تعرفت على عشرات الحالات العالقة هنا عاجزة عن مواصلة العلاج أو حتى العودةقلت له: لا أستطيع فعل شيء لكنني أستطيع البكاء