حملة إلكترونية باتخاذ إجراءات لازمة ضد مسبح الموت "السلطان" الذي خطف شابان في ظروف غامضة خلال اسبوع واحد .. ماذا يحدث ؟

منذ يوم

دشن ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، حملة إلكترونية، تطالب الجهات المعنية ممثلة بالنيابة العامة والاجهزة الأمنية في محافظة إب الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي الانقلابية، باتخاذ الإجراءات اللازمة والكشف عن سبب وفاة المواطنيين في مسبح السلطان

وأطلق ناشطون اسم مسبح الموت على ما يُعرف بمسبح السلطان في محافظة إب، وذلك بعد ابتلاع المسبح ضحية جديدة هي الثانية خلال أسبوع واحد

وذكرت المصادر أن، المواطن علي محمد علوي الحطام 25 عاما، توفي اثناء في المسبح، وذلك بعد أسبوع من وفاة الشاب زياد شمس في نفس المسبح بشكل غامص

 وأشارت المصادر إلى أن جثة الضحية لاتزال في ثلاجة الموتى حتى إستكمال التحقيقات، إلا أن القائمين على المسبح قاموا بتحكيم قبلي لأسرة الشاب علي محمد علوي الحطام ضحية مسبح السلطان الذي توفي بضروف غامضة، في محاولة لتمييع القضية

وطالب الأهالي والنشطاء، الجهات المعنية، باتخاذ الإجراءات اللازمة والتحقيق في هذه القضية وكشف الغموض وتحديد سبب وفاة زوار المسبح، وإحالة القضية إلى القضاء كونها قضية رأي عام