خيرالله خيرالله : ما ينطبق على اليمن... والعراق وسوريا ولبنان

منذ شهر

من الصعب إقناع عدد لا بأس به من اليمنيين بأن بلدهم تغيّر كلّياً، وبأن الحاجة الى صيغة جديدة للبلد لا علاقة لها لا بـثورة 26 سبتمبر عام 1962 التي أنهت الحكم الإمامي وأعلن بعدها قيام الجمهوريّة

ولا بصيغة الشطرين اللذين كانا دولتين مستقلتين قبل الوحدة في أيّار(مايو) من عام 1990

تغيّر كلّ شيء في اليمن

اليمن الذي عرفناه قبل الوحدة وبعدها لم يعد موجوداً

 ما ينطبق على اليمن ينطبق أيضاً على العراق وسوريا ولبنان

متى انتهى لبنان الذي شهد في بداية تسعينات القرن الماضي محاولة يتيمة لإنقاذه على يد رفيق الحريري بعد مرحلة الحرب الأهليّة التي بدأت في 13 نيسان (أبريل) 1975؟ يمكن القول إن لبنان انتهى قبل ذلك، أي مع توقيع اتفاق القاهرة في تشرين الثاني (نوفمبر) 1969 لدى تخلي الدولة عن جزء من سيادتها لمنظمة التحرير الفلسطينية

لكنّ الواقع يشير الى أن البلد صار جزءاً من الماضي، وطُويت صفحته في ضوء وصول ميشال عون الى موقع رئيس الجمهوريّة في 31 تشرين الأوّل (أكتوبر) 2016 وانهيار كلّ القطاعات التي قام عليها البلد الذي صار يحكمه حزب الله، أي إيران

 متى انهارت سوريا؟ انهارت مع إعلان الوحدة مع مصر في شباط (فبراير) 1958، وهي وحدة ترافقت مع القضاء على أيّ أمل في إنقاذ البلد من السقوط تحت هيمنة نظام أمني كان عبد الحميد السرّاج رمزه

كانت تجربة الانفصال (1961 – 1963) الفرصة الوحيدة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من سوريا

لكن حزب البعث، بفكره المتخلّف، وفّر الغطاء لاستيلاء مجموعة من الضباط على السلطة تمهيداً لقيام نظام أقلّوي ما زال قائماً منذ عام 1970

إنّه نظام لا همّ له سوى تحويل السوريين مجرّد عبيد لديه والقضاء على كلّ أمل في أن تكون سوريا في يوم من الأيّام دولة طبيعيّة ومنتجة

 متى انهار العراق؟ انهار عملياً في 14 تموز (يوليو) 1958 عندما وقع انقلاب عسكري ارتدى طابعاً دموياً قضى على الأسرة الهاشمية، على رأسها الملك فيصل الثاني الذي كان لا يزال شاباً والذي كان شخصيّة واعدة

لم ير العراق يوماً أبيض منذ تخلّص ضباط متعطشون الى العنف والدمّ من أسرة كانت قادرة على الجمع بين العراقيين من كلّ المذاهب والديانات والقوميات، وكانت عنواناً للانفتاح على كلّ ما هو حضاري في هذا العالم

جاء البعث العراقي ليستكمل ما فعله العسكر صيف عام 1958

مهد البعث لحرب أميركية قضت نهائياً على العراق بعدما سلّمته على صحن من فضّة الى إيران

تبدو استعادة العراق مهمّة صعبة لكنّها غير مستحيلة، خصوصاً إذا تخلّص العراق يوماً، بفضل أعجوبة ما، من فرقة المزايدين من المتاجرين بالقضيّة الفلسطينية من جهة، وإذا أمكن رفع اليد الإيرانية عنه من جهة أخرى

 تفرض العودة الى اليمن وما حلّ به ذكرى مرور 59 عاماً على قيام الجمهوريّة في الشمال

هناك حنين الى تلك الجمهورية التي حكمها علي عبد الله صالح بين صيف 1978 وبداية 2012 حين سلّم السلطة الى الرئيس الموقت عبد ربّه منصور هادي

مضت تسع سنوات والرئيس الموقت ما زال موقتاً

إذا كان مطلوباً اختصار التاريخ، يمكن الحديث عن محطتين أساسيتينفي سياق الانهيار اليمني

تتمثّل المحطة التاريخية الأولى في الانقلاب الذي نفذه الإخوان المسلمون الذين كانوا يطمحون الى خلافة علي عبد الله صالح

هؤلاء كانوا وما زالوا يعملون تحت راية حزب التجمّع اليمني للإصلاح

لعب الإخوان، مطلع عام 2011، دوراً في تنظيم التظاهرات التي استهدفت التخلّص من نظام على عبد الله صالح الذي ارتكب أخطاء كبيرة في السنوات الأخيرة من عهده

من بين هذه الأخطاء الإصرار على الترشّح للانتخابات عام 2006 على الرغم من اتخاذه موقفاً يعلن فيه عزوفه عن ذلك

فجأة، غيّر علي عبد الله صالح رأيه، علماً أنّه كان في استطاعته، لو تخلّى بملء إرادته عن السلطة، أن يكون الشخصيّة التي سيلجأ اليها اليمنيون مجدداً في حال مواجهة صعوبات

  لم يكتف الإخوان المسلمون بتنظيم تظاهرات، بل سعوا الى اغتيال الرئيس اليمني الراحل

لم يدركوا في كلّ ما فعلوه أنّهم كانوا يضعون أنفسهم في خدمة الحوثيين الذين أسسوا للمحطة التاريخية الثانية والتي يجسدها وضع الحوثيين (جماعة أنصار الله) يدهم على صنعاء

قرّر الحوثيون لحظة استيلائهم على صنعاء في 21  أيلول (سبتمبر) 2014 الانتهاء من النظام الجمهوري

كان قرارهم واضحاً بالنسبة الى عودة نظام الإمامة ولكن بعباءة إيرانيّة هذه المرّة

عملياً، عاشت الجمهوريّة اليمنية نصف قرن

كانت هناك الجمهوريّة العربيّة اليمنيّة في الشمال قبل الوحدة في 1990، ثمّ الجمهوريّة اليمنيّة التي ضمّت الشمال والجنوب

 انتهى يمن ما قبل الوحدة وانتهى يمن ما بعد الوحدة

انهار المركز الذي كان اسمه صنعاء

انضمّ اليمن الى دول تبحث عن صيغة جديدة لها مثل سوريا ولبنان والعراق

يمكن الحديث أيضاً عن ليبيا التي ليس ما يشير في الأفق الى أنّها ستخرج من أزمتها العميقة قريباً

ليست خريطة المنطقة التي يعاد رسمها هذه الأيّام

هناك إعادة بحث في تركيبة المجتمع في دول عدّة

على سبيل المثال وليس الحصر، هل يمكن للبنان أن يستمرّ في حال صار حزب الله من يختار رئيسه المسيحي، على غرار ما حصل مع ميشال عون؟نقلا عن النهار اللبنانية من الصعب إقناع عدد لا بأس به من اليمنيين بأن بلدهم تغيّر كلّياً، وبأن الحاجة الى صيغة جديدة للبلد لا علاقة لها لا بـثورة 26 سبتمبر عام 1962 التي أنهت الحكم الإمامي وأعلن بعدها قيام الجمهوريّة

ولا بصيغة الشطرين اللذين كانا دولتين مستقلتين قبل الوحدة في أيّار(مايو) من عام 1990

تغيّر كلّ شيء في اليمن

اليمن الذي عرفناه قبل الوحدة وبعدها لم يعد موجوداً

 ما ينطبق على اليمن ينطبق أيضاً على العراق وسوريا ولبنان

متى انتهى لبنان الذي شهد في بداية تسعينات القرن الماضي محاولة يتيمة لإنقاذه على يد رفيق الحريري بعد مرحلة الحرب الأهليّة التي بدأت في 13 نيسان (أبريل) 1975؟ يمكن القول إن لبنان انتهى قبل ذلك، أي مع توقيع اتفاق القاهرة في تشرين الثاني (نوفمبر) 1969 لدى تخلي الدولة عن جزء من سيادتها لمنظمة التحرير الفلسطينية

لكنّ الواقع يشير الى أن البلد صار جزءاً من الماضي، وطُويت صفحته في ضوء وصول ميشال عون الى موقع رئيس الجمهوريّة في 31 تشرين الأوّل (أكتوبر) 2016 وانهيار كلّ القطاعات التي قام عليها البلد الذي صار يحكمه حزب الله، أي إيران

 متى انهارت سوريا؟ انهارت مع إعلان الوحدة مع مصر في شباط (فبراير) 1958، وهي وحدة ترافقت مع القضاء على أيّ أمل في إنقاذ البلد من السقوط تحت هيمنة نظام أمني كان عبد الحميد السرّاج رمزه

كانت تجربة الانفصال (1961 – 1963) الفرصة الوحيدة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من سوريا

لكن حزب البعث، بفكره المتخلّف، وفّر الغطاء لاستيلاء مجموعة من الضباط على السلطة تمهيداً لقيام نظام أقلّوي ما زال قائماً منذ عام 1970

إنّه نظام لا همّ له سوى تحويل السوريين مجرّد عبيد لديه والقضاء على كلّ أمل في أن تكون سوريا في يوم من الأيّام دولة طبيعيّة ومنتجة

 متى انهار العراق؟ انهار عملياً في 14 تموز (يوليو) 1958 عندما وقع انقلاب عسكري ارتدى طابعاً دموياً قضى على الأسرة الهاشمية، على رأسها الملك فيصل الثاني الذي كان لا يزال شاباً والذي كان شخصيّة واعدة

لم ير العراق يوماً أبيض منذ تخلّص ضباط متعطشون الى العنف والدمّ من أسرة كانت قادرة على الجمع بين العراقيين من كلّ المذاهب والديانات والقوميات، وكانت عنواناً للانفتاح على كلّ ما هو حضاري في هذا العالم

جاء البعث العراقي ليستكمل ما فعله العسكر صيف عام 1958

مهد البعث لحرب أميركية قضت نهائياً على العراق بعدما سلّمته على صحن من فضّة الى إيران

تبدو استعادة العراق مهمّة صعبة لكنّها غير مستحيلة، خصوصاً إذا تخلّص العراق يوماً، بفضل أعجوبة ما، من فرقة المزايدين من المتاجرين بالقضيّة الفلسطينية من جهة، وإذا أمكن رفع اليد الإيرانية عنه من جهة أخرى

 تفرض العودة الى اليمن وما حلّ به ذكرى مرور 59 عاماً على قيام الجمهوريّة في الشمال

هناك حنين الى تلك الجمهورية التي حكمها علي عبد الله صالح بين صيف 1978 وبداية 2012 حين سلّم السلطة الى الرئيس الموقت عبد ربّه منصور هادي

مضت تسع سنوات والرئيس الموقت ما زال موقتاً

إذا كان مطلوباً اختصار التاريخ، يمكن الحديث عن محطتين أساسيتينفي سياق الانهيار اليمني

تتمثّل المحطة التاريخية الأولى في الانقلاب الذي نفذه الإخوان المسلمون الذين كانوا يطمحون الى خلافة علي عبد الله صالح

هؤلاء كانوا وما زالوا يعملون تحت راية حزب التجمّع اليمني للإصلاح

لعب الإخوان، مطلع عام 2011، دوراً في تنظيم التظاهرات التي استهدفت التخلّص من نظام على عبد الله صالح الذي ارتكب أخطاء كبيرة في السنوات الأخيرة من عهده

من بين هذه الأخطاء الإصرار على الترشّح للانتخابات عام 2006 على الرغم من اتخاذه موقفاً يعلن فيه عزوفه عن ذلك

فجأة، غيّر علي عبد الله صالح رأيه، علماً أنّه كان في استطاعته، لو تخلّى بملء إرادته عن السلطة، أن يكون الشخصيّة التي سيلجأ اليها اليمنيون مجدداً في حال مواجهة صعوبات

  لم يكتف الإخوان المسلمون بتنظيم تظاهرات، بل سعوا الى اغتيال الرئيس اليمني الراحل

لم يدركوا في كلّ ما فعلوه أنّهم كانوا يضعون أنفسهم في خدمة الحوثيين الذين أسسوا للمحطة التاريخية الثانية والتي يجسدها وضع الحوثيين (جماعة أنصار الله) يدهم على صنعاء

قرّر الحوثيون لحظة استيلائهم على صنعاء في 21  أيلول (سبتمبر) 2014 الانتهاء من النظام الجمهوري

كان قرارهم واضحاً بالنسبة الى عودة نظام الإمامة ولكن بعباءة إيرانيّة هذه المرّة

عملياً، عاشت الجمهوريّة اليمنية نصف قرن

كانت هناك الجمهوريّة العربيّة اليمنيّة في الشمال قبل الوحدة في 1990، ثمّ الجمهوريّة اليمنيّة التي ضمّت الشمال والجنوب

 انتهى يمن ما قبل الوحدة وانتهى يمن ما بعد الوحدة

انهار المركز الذي كان اسمه صنعاء

انضمّ اليمن الى دول تبحث عن صيغة جديدة لها مثل سوريا ولبنان والعراق

يمكن الحديث أيضاً عن ليبيا التي ليس ما يشير في الأفق الى أنّها ستخرج من أزمتها العميقة قريباً

ليست خريطة المنطقة التي يعاد رسمها هذه الأيّام

هناك إعادة بحث في تركيبة المجتمع في دول عدّة

على سبيل المثال وليس الحصر، هل يمكن للبنان أن يستمرّ في حال صار حزب الله من يختار رئيسه المسيحي، على غرار ما حصل مع ميشال عون؟نقلا عن النهار اللبنانية