د-ثابت الأحمدي : الإمامة وإرهاب المرأة

منذ 11 أيام

المرأة اليمنية جزءٌ من المجتمع، عانت بدورها من إرهاب الإمامة ولا تزال، من اتجاهات عدة، عانت باعتبارها طفلة تأيّمت، وباعتبارها أُمًّا فقدت ابنها، أو زوجة فقدت زوجها، أو أخاها أو قريبها جراء حروب الإمامة التي شكلت سلسلة متصلة منذ مجيء يحيى حسين الرسي إلى اليمن وإلى اليوم، وعانت بسبب الجهل المفروض عليها، محرومة من أبسط حقوقها، ولا تزال المعاناةُ مستمرة

تعرضت المرأةُ للإرهاب الإمامي الحوثي، حين يأتي جنود الأئمة فيعتدون على الحُرمات، ويقتحمون البيوت ثم يستولون على ما فيها، ليلا أو نهارا، سواء بحضور الرجال في البيوت أم أثناء غيابهم، تعرضت للقهر النفسي والمادي معًا، ولا تزال

وفي هذا خاطب الشاعر زيد الموشكي الإمام يحيى بقوله:تخاصمنا بالدين والدين موجعٌ    لأنك قد أدميت مهجته عداوإلا فهل هتكُ النساء وضربها حلال ولو في دين من يعبد الصّلداوقد كان الكف عن إرهاب النساء والأطفال واقتحام منازلهم عنوة من قبل جنود الإمامة أحد مطالب الثوار اليمنيين، كما أشارت المراسلاتُ بين الزبيري ونعمان من عدن إلى الإمام يحيى بصنعاء، وهما على رأس الجمعية اليمانية الكبرى، والرسالة مؤرخة في 29 أغسطس 1946م

انظر: الهادوية بين النظرية السياسية والعقيدة الإلهية، ثابت الأحمدي، إصدارات وزارة الثقافة، اليمن، ط:1، 2018م، 161 فما بعدها

وإلى جانبِ الآثار السِّلبيَّةِ التي تركتهْا الحروبُ على الجانبِ المادي في الأرواح والممتلكات يبقى أثرُها الكبيرُ على الجانبِ النفسي وما تتركه على سَيكولوجيَّة الإنسَان؛ خاصَّة وأنَّ هَذِه الحروبَ ذاتُ طابعٍ ُمغَايرٍ لأيةِ حروبٍ أخرى، فليستْ حروبَ جُيوشٍ نظاميَّةٍ تقتصرُ على فرقٍ مدرَّبة ومقاتلة فقط، بل تُعتبر القبيلةُ كلُّها جيشًا محاربًا، غازيًا أو مغزيًا، قاتلا أو مقتولا، ناهبًا أو منهوبًا؛ فكلُّ فردٍ في القَبيلة هو جنديٌ مقاتلٌ بالفطرة، ولديه من قصصِ الموروثِ الحربي التي تفتَّحَ وعيُه عَليْها منذ الصِّغر ما يفوق معارف وخبرة الجنديَّ النظامي التي تعلمها

! وعادةً ما تدورُ رحى هَذِه الحروبِ في الأغلبِ الأعم على مقربةٍ من الديارِ والأهل والسكنى؛ بل داخلها أحيانا، وليست في جبهات خارجية، فيتأثر الجميع بها من الناحية النفسية إلى جانب الآثار المادية الأخرى

وقد وصل الأمر بجنود الإمامة أن قتلوا النساء أيضا كما فعل جنود الإمام المهدي محمد بن المهدي أحمد، صاحب المواهب، إذ قتلوا نورة بنت معوضة بن محمد بن عفيف في يافع، والتي قُتلتْ في إحدى المعارك، وهي تدافع عن نفسها

وغيرها من النساء، ذكرهن البردوني في اليمن الجمهوري

وقد ذكر المؤرخ محمد علي الأكوعُ أن رجالَ القَبَائلِ المسلحين عند دخولهم لمدينة يريم قبل عام 1911م قد أتوا أعْمَالا وحشيَّة من سَلبِ الأموالِ وهتكِ الأعراضِ لدرجة أن بعضَهم كان يقطعُ أُذن المرأة أو البنتِ ليسلبَ ما عَليْها من الذَّهبِ أو الفضة

إلخ

كما أنهم قد أتوا أفعالا مُضْحكة مزرية تعكس الجَهْل والغباء، ومنها أكلهم للصَّابون ظانين أنه سُكر، وآخرون وجدوا أُرْزا فحسبوه دودًا ميتا فرموا به، والبعض يرى صُورته في المرآة الزجاجيَّة فيظن أنَّه عدوٌ فيرمي المرآة وتتطاير شظاياها إليه فتجرحه، ويظن أنه قتل عدوه

!! انظر: صفحة من تاريخ اليمن الاجتماعي وقصة حياتي، محمد بن علي الأكوع الحوالي، مطبعة الكتاب العربي، دمشق، ص: 105

ويروي القاضي عبد الرحمن الإرياني الرئيسُ الأسْبق للجمهوريَّة العَربيَّة اليَمَنِيَّة 1967 ـ 1974م وقائعَ لا تقل بشاعةً عن بشاعةِ أفعال الرسي وابن حمزة، حين مرّ جيشُ الإمَام يحيى، المؤلَّف من قبائل همجيَّة حد تعبيره، من مدينة يريم، ففتحت المدينةُ أبوابها لجيشِ الإمَام معتزةً به، فهالهم ما رأوه في بيوتِ المواطنين هُناك من متاعٍ وأموالٍ لا عهدَ لهم بها، فأقدموا على نهبِ كل ما وصلتْ إليه أيديهم، حتى بلغ بهم الأمرُ إلى أن يقطعوا آذان النِّسَاء ليأخذوا الأقراط التي عليها

انظر: مذكرات الرئيس القاضي عبدالرحمن الإرياني، ط:1، 2013م، 62/1

بل حتى نهب فرش المسجد

! وقَدْ تتالت الأخبار أن بعضًا من أقراطِ الآذنِ، الفضيَّةِ والذهبيَّةِ بِيْعتْ في أسْواقِ صَنعاء على بقايا الآذانِ المقطوعة

!وذات الفعل الإرهابي كان قد حصل إبان حكم الإمام المهدي صاحب المواهب حين سلط على قبائل ريمة ووصاب قائده العسكري ابن حبيش، فقطعوا آذان النساء، لأجل ما فيها من الأخراص، إضافة إلى القتل والتشريد، شيوخا ونساء وأطفالا

انظر: اليمن في ظل حكم الإمَام المهدي، 237

كما ذكر الإرياني قصة مروعة حين أباح الإمَام أحمد نهب صَنعاء لأتباعه، عقب مقتل أبيه، سمعها الإرياني نفسه من القاضي أحمد السياغي شاهد عيان القصة، كان قد دخل صَنعاء مع القبائل الداخلين أنه وكان في طريقه إلى قصر غمدان رأى امرأة حاملا، خرجت لبعض شأنها، ورآها بعض القبائل فظن أنها تخفي حُليا أو مجوهرات تحت ثيابها وتتظاهر أنها حامل لتنجو بما معها، وبدلا من أن يمد القبيلي يده ليحس ما عَليْها ويتعرف على ما تحت ثيابها سل جنبيته خنجره وطعن المرأة الحبلى، فبقر بطنها وسقط الجنين إلى بين رجليها على الطريق وماتت المرأة وطفلها

ومر الرجل الجلف القاسي وكأن شيئا لم يكن فاشمأز ضمير القاضي السياغي، وأمر من معه من الجنود بالقبض على القاتل وأودعه في سجن القلعة؛ ولكنه شكا أمره إلى سيف الإِسْلام العباس الذي كان على رأس القبائل الذين دخلوا صنعاء، واستباحوا واستحلوا ما فيها، وكان الإمَام أحمد قد أباحها للقبائل قبل دخولهم، وكانت أطماعهم من أعظم حوافزهم إلى أن يأتوا صَنعاء من كل صوب وأوب، فأمر العباس بإطلاق القاتل لأنهم قد أباحوا صَنعاء وما فيها ومن فيها للقبائل، وذهبت المرأة وطفلها ضحية طمع القبيلي وظلم الحاكم

مذكرات القاضي الإرياني، 143/1

وقَدْ ذكر الدكتور مصطفى الشكعة أن ثلاثة أرباع نساء صَنعاء قد انتُهكت أعراضهن، وفُحش بهن في هَذِه الغزوة الوحشية المشئومة

انظر: مغامرات مصري في مجاهل اليمن، الدكتور مصطفى الشكعة، ص: 168

والغزوة التي يقصدها هنا غزوة الإمام أحمد لصنعاء، بعد فشل ثورة الدستور، عام 1948م

وثمة قصيدة لأبي الأحرار الزبيري عنوانها: العجوز وعَسْكري الإمام تُجسد معاناة المرأة تجاه الإرهاب الإمامي الذي عانت منه المرأة اليمنية، في حوارية ديناميكية، يقول فيها:المرأة:يا رب كيف خلقت الجند ليس لهمعندي طعامٌ ولا شاء ولا نعمويلاه مالي أرى وحشًا وبندقهأذلك العسْكري الغاشم النهمالعسكري :نعمْ أنا البطلُ المغوار جئت إلىعجوزة لم يهذب طبعَها الهرمإنا جنود أمير المؤمنين فلمَ لاتذبحي الكبش يا حمقاء دونهمو؟أين الدجاجةُ؟ أين القات؟ فابتدريإنا جياعٌ وما في حيكم كرمالمرأة :يا سيدي ليس لي مالٌ ولا نشبٌولا رجالٌ ولا أهلٌ ولا رحمإلا بني الذي يبكي لمسغبةٍوتلك أدمعه الحمراء تنسجموهذه البيدُ فاقطف من هواجرهاما شئت إنا إلى الرحمن نحتكمماذا يريدون من جوعي ومسغبتيإني لكالحمل المشوي بينهمُيطلبون زكاةَ الأرض؟ ليس بهاإلا الحِمام وإلا الحجر والرخمأم جزية الكوخ؟ لا كانت جوانبهالسوداء ولا نهضت في ظله قدمأم قيمة القبر قبل الموت وا أسفًاالكوخُ قبري فما للظالمين عموا؟!العسكري:إني إذن راجعٌ للكوخ أهدمهيا شافعية إن الكذبَ دأبُكمُوثمة قصيدة أخرى للشاعر البردوني هي في الحقيقة بكائية من أروع ما جادت به قريحته الشعرية، وجسدت مشهدا دراماتيكيا مأساويا بين امرأة وفقيدها، بسبب الحرب التي خطفت روحه، فعاد رفاقه، فيما هو لم يعد

يقول:لم لا تعود؟ وعاد كل مجاهدبحلى النقيب أو انتفاخ الرائدورجعت أنت، توقعاً لملمتهمن نبض طيفك واخضرار مواعديوعلى التصاقك باحتمالي أقلقتعيناي مضطجع الطريق الهامدوامتد فصل في انتظارك وابتدافصل، تلفح بالدخان الحاقدوتمطت الربوات تبصق عمرهادمها وتحفر عن شتاء بائدوغداة يوم، عاد آخر موكبفشممت خطوك في الزحام الراعدوجمعت شخصك بنية وملامحاًمن كل وجه في اللقاء الحاشدحتى اقتربت وأم كل بيتهفتشت عنك بلا احتمال واعدمن ذا رآك وأين أنت؟ ولا صدىأومي إليك، ولا إجابة عائدوإلى انتظار البيت، عدتُ كطائرقلق ينوء على جناح واحدلا تنطفي يا شمس: غابات الدجىيأكلن وجهي يبتلعن مراقديوسهدت والجدران تصغي مثلماأصغي، وتسعل كالجريح الساهدوالسقف يسأل وجنتي لمن هما؟ولمن فمي؟ وغرور صدري الناهد؟ومغازل الأمطار تعجن شارعاًلزجاً حصاه من النحيع الجامدوأنا أصيخ إلى خطاك أحسهاتدنو، وتبعد، كالخيال الشاردويقول لي شيء، بأنك لم تعدفأعوذ من همس الرجيم الماردأتعود لي؟ من لي؟ أتدري أننيأدعوك، أنك مقلتاي وساعديإني هنا أحكي لطيفك قصتيفيعي، ويلهث كالذبال النافدخلفتني وحدي، وخلفني أبيوشقيقتي، للمأتم المتزايدوفقدت أمي: آه يا أم افتحيعينيك، والتفتي إليَّ وشاهديوقبرت أهلي، فالمقابر وحدهاأهلي، ووالدتي الحنون ووالديوذهلت أنت أو ارتميت ضحيةوبقيت وحدي، للفراغ الباردأتعود لي؟ فيعب ليلي ظلهويصيح في الآفاق أين فراقدي؟ المرأة اليمنية جزءٌ من المجتمع، عانت بدورها من إرهاب الإمامة ولا تزال، من اتجاهات عدة، عانت باعتبارها طفلة تأيّمت، وباعتبارها أُمًّا فقدت ابنها، أو زوجة فقدت زوجها، أو أخاها أو قريبها جراء حروب الإمامة التي شكلت سلسلة متصلة منذ مجيء يحيى حسين الرسي إلى اليمن وإلى اليوم، وعانت بسبب الجهل المفروض عليها، محرومة من أبسط حقوقها، ولا تزال المعاناةُ مستمرة

تعرضت المرأةُ للإرهاب الإمامي الحوثي، حين يأتي جنود الأئمة فيعتدون على الحُرمات، ويقتحمون البيوت ثم يستولون على ما فيها، ليلا أو نهارا، سواء بحضور الرجال في البيوت أم أثناء غيابهم، تعرضت للقهر النفسي والمادي معًا، ولا تزال

وفي هذا خاطب الشاعر زيد الموشكي الإمام يحيى بقوله:تخاصمنا بالدين والدين موجعٌ    لأنك قد أدميت مهجته عداوإلا فهل هتكُ النساء وضربها حلال ولو في دين من يعبد الصّلداوقد كان الكف عن إرهاب النساء والأطفال واقتحام منازلهم عنوة من قبل جنود الإمامة أحد مطالب الثوار اليمنيين، كما أشارت المراسلاتُ بين الزبيري ونعمان من عدن إلى الإمام يحيى بصنعاء، وهما على رأس الجمعية اليمانية الكبرى، والرسالة مؤرخة في 29 أغسطس 1946م

انظر: الهادوية بين النظرية السياسية والعقيدة الإلهية، ثابت الأحمدي، إصدارات وزارة الثقافة، اليمن، ط:1، 2018م، 161 فما بعدها

وإلى جانبِ الآثار السِّلبيَّةِ التي تركتهْا الحروبُ على الجانبِ المادي في الأرواح والممتلكات يبقى أثرُها الكبيرُ على الجانبِ النفسي وما تتركه على سَيكولوجيَّة الإنسَان؛ خاصَّة وأنَّ هَذِه الحروبَ ذاتُ طابعٍ ُمغَايرٍ لأيةِ حروبٍ أخرى، فليستْ حروبَ جُيوشٍ نظاميَّةٍ تقتصرُ على فرقٍ مدرَّبة ومقاتلة فقط، بل تُعتبر القبيلةُ كلُّها جيشًا محاربًا، غازيًا أو مغزيًا، قاتلا أو مقتولا، ناهبًا أو منهوبًا؛ فكلُّ فردٍ في القَبيلة هو جنديٌ مقاتلٌ بالفطرة، ولديه من قصصِ الموروثِ الحربي التي تفتَّحَ وعيُه عَليْها منذ الصِّغر ما يفوق معارف وخبرة الجنديَّ النظامي التي تعلمها

! وعادةً ما تدورُ رحى هَذِه الحروبِ في الأغلبِ الأعم على مقربةٍ من الديارِ والأهل والسكنى؛ بل داخلها أحيانا، وليست في جبهات خارجية، فيتأثر الجميع بها من الناحية النفسية إلى جانب الآثار المادية الأخرى

وقد وصل الأمر بجنود الإمامة أن قتلوا النساء أيضا كما فعل جنود الإمام المهدي محمد بن المهدي أحمد، صاحب المواهب، إذ قتلوا نورة بنت معوضة بن محمد بن عفيف في يافع، والتي قُتلتْ في إحدى المعارك، وهي تدافع عن نفسها

وغيرها من النساء، ذكرهن البردوني في اليمن الجمهوري

وقد ذكر المؤرخ محمد علي الأكوعُ أن رجالَ القَبَائلِ المسلحين عند دخولهم لمدينة يريم قبل عام 1911م قد أتوا أعْمَالا وحشيَّة من سَلبِ الأموالِ وهتكِ الأعراضِ لدرجة أن بعضَهم كان يقطعُ أُذن المرأة أو البنتِ ليسلبَ ما عَليْها من الذَّهبِ أو الفضة

إلخ

كما أنهم قد أتوا أفعالا مُضْحكة مزرية تعكس الجَهْل والغباء، ومنها أكلهم للصَّابون ظانين أنه سُكر، وآخرون وجدوا أُرْزا فحسبوه دودًا ميتا فرموا به، والبعض يرى صُورته في المرآة الزجاجيَّة فيظن أنَّه عدوٌ فيرمي المرآة وتتطاير شظاياها إليه فتجرحه، ويظن أنه قتل عدوه

!! انظر: صفحة من تاريخ اليمن الاجتماعي وقصة حياتي، محمد بن علي الأكوع الحوالي، مطبعة الكتاب العربي، دمشق، ص: 105

ويروي القاضي عبد الرحمن الإرياني الرئيسُ الأسْبق للجمهوريَّة العَربيَّة اليَمَنِيَّة 1967 ـ 1974م وقائعَ لا تقل بشاعةً عن بشاعةِ أفعال الرسي وابن حمزة، حين مرّ جيشُ الإمَام يحيى، المؤلَّف من قبائل همجيَّة حد تعبيره، من مدينة يريم، ففتحت المدينةُ أبوابها لجيشِ الإمَام معتزةً به، فهالهم ما رأوه في بيوتِ المواطنين هُناك من متاعٍ وأموالٍ لا عهدَ لهم بها، فأقدموا على نهبِ كل ما وصلتْ إليه أيديهم، حتى بلغ بهم الأمرُ إلى أن يقطعوا آذان النِّسَاء ليأخذوا الأقراط التي عليها

انظر: مذكرات الرئيس القاضي عبدالرحمن الإرياني، ط:1، 2013م، 62/1

بل حتى نهب فرش المسجد

! وقَدْ تتالت الأخبار أن بعضًا من أقراطِ الآذنِ، الفضيَّةِ والذهبيَّةِ بِيْعتْ في أسْواقِ صَنعاء على بقايا الآذانِ المقطوعة

!وذات الفعل الإرهابي كان قد حصل إبان حكم الإمام المهدي صاحب المواهب حين سلط على قبائل ريمة ووصاب قائده العسكري ابن حبيش، فقطعوا آذان النساء، لأجل ما فيها من الأخراص، إضافة إلى القتل والتشريد، شيوخا ونساء وأطفالا

انظر: اليمن في ظل حكم الإمَام المهدي، 237

كما ذكر الإرياني قصة مروعة حين أباح الإمَام أحمد نهب صَنعاء لأتباعه، عقب مقتل أبيه، سمعها الإرياني نفسه من القاضي أحمد السياغي شاهد عيان القصة، كان قد دخل صَنعاء مع القبائل الداخلين أنه وكان في طريقه إلى قصر غمدان رأى امرأة حاملا، خرجت لبعض شأنها، ورآها بعض القبائل فظن أنها تخفي حُليا أو مجوهرات تحت ثيابها وتتظاهر أنها حامل لتنجو بما معها، وبدلا من أن يمد القبيلي يده ليحس ما عَليْها ويتعرف على ما تحت ثيابها سل جنبيته خنجره وطعن المرأة الحبلى، فبقر بطنها وسقط الجنين إلى بين رجليها على الطريق وماتت المرأة وطفلها

ومر الرجل الجلف القاسي وكأن شيئا لم يكن فاشمأز ضمير القاضي السياغي، وأمر من معه من الجنود بالقبض على القاتل وأودعه في سجن القلعة؛ ولكنه شكا أمره إلى سيف الإِسْلام العباس الذي كان على رأس القبائل الذين دخلوا صنعاء، واستباحوا واستحلوا ما فيها، وكان الإمَام أحمد قد أباحها للقبائل قبل دخولهم، وكانت أطماعهم من أعظم حوافزهم إلى أن يأتوا صَنعاء من كل صوب وأوب، فأمر العباس بإطلاق القاتل لأنهم قد أباحوا صَنعاء وما فيها ومن فيها للقبائل، وذهبت المرأة وطفلها ضحية طمع القبيلي وظلم الحاكم

مذكرات القاضي الإرياني، 143/1

وقَدْ ذكر الدكتور مصطفى الشكعة أن ثلاثة أرباع نساء صَنعاء قد انتُهكت أعراضهن، وفُحش بهن في هَذِه الغزوة الوحشية المشئومة

انظر: مغامرات مصري في مجاهل اليمن، الدكتور مصطفى الشكعة، ص: 168

والغزوة التي يقصدها هنا غزوة الإمام أحمد لصنعاء، بعد فشل ثورة الدستور، عام 1948م

وثمة قصيدة لأبي الأحرار الزبيري عنوانها: العجوز وعَسْكري الإمام تُجسد معاناة المرأة تجاه الإرهاب الإمامي الذي عانت منه المرأة اليمنية، في حوارية ديناميكية، يقول فيها:المرأة:يا رب كيف خلقت الجند ليس لهمعندي طعامٌ ولا شاء ولا نعمويلاه مالي أرى وحشًا وبندقهأذلك العسْكري الغاشم النهمالعسكري :نعمْ أنا البطلُ المغوار جئت إلىعجوزة لم يهذب طبعَها الهرمإنا جنود أمير المؤمنين فلمَ لاتذبحي الكبش يا حمقاء دونهمو؟أين الدجاجةُ؟ أين القات؟ فابتدريإنا جياعٌ وما في حيكم كرمالمرأة :يا سيدي ليس لي مالٌ ولا نشبٌولا رجالٌ ولا أهلٌ ولا رحمإلا بني الذي يبكي لمسغبةٍوتلك أدمعه الحمراء تنسجموهذه البيدُ فاقطف من هواجرهاما شئت إنا إلى الرحمن نحتكمماذا يريدون من جوعي ومسغبتيإني لكالحمل المشوي بينهمُيطلبون زكاةَ الأرض؟ ليس بهاإلا الحِمام وإلا الحجر والرخمأم جزية الكوخ؟ لا كانت جوانبهالسوداء ولا نهضت في ظله قدمأم قيمة القبر قبل الموت وا أسفًاالكوخُ قبري فما للظالمين عموا؟!العسكري:إني إذن راجعٌ للكوخ أهدمهيا شافعية إن الكذبَ دأبُكمُوثمة قصيدة أخرى للشاعر البردوني هي في الحقيقة بكائية من أروع ما جادت به قريحته الشعرية، وجسدت مشهدا دراماتيكيا مأساويا بين امرأة وفقيدها، بسبب الحرب التي خطفت روحه، فعاد رفاقه، فيما هو لم يعد

يقول:لم لا تعود؟ وعاد كل مجاهدبحلى النقيب أو انتفاخ الرائدورجعت أنت، توقعاً لملمتهمن نبض طيفك واخضرار مواعديوعلى التصاقك باحتمالي أقلقتعيناي مضطجع الطريق الهامدوامتد فصل في انتظارك وابتدافصل، تلفح بالدخان الحاقدوتمطت الربوات تبصق عمرهادمها وتحفر عن شتاء بائدوغداة يوم، عاد آخر موكبفشممت خطوك في الزحام الراعدوجمعت شخصك بنية وملامحاًمن كل وجه في اللقاء الحاشدحتى اقتربت وأم كل بيتهفتشت عنك بلا احتمال واعدمن ذا رآك وأين أنت؟ ولا صدىأومي إليك، ولا إجابة عائدوإلى انتظار البيت، عدتُ كطائرقلق ينوء على جناح واحدلا تنطفي يا شمس: غابات الدجىيأكلن وجهي يبتلعن مراقديوسهدت والجدران تصغي مثلماأصغي، وتسعل كالجريح الساهدوالسقف يسأل وجنتي لمن هما؟ولمن فمي؟ وغرور صدري الناهد؟ومغازل الأمطار تعجن شارعاًلزجاً حصاه من النحيع الجامدوأنا أصيخ إلى خطاك أحسهاتدنو، وتبعد، كالخيال الشاردويقول لي شيء، بأنك لم تعدفأعوذ من همس الرجيم الماردأتعود لي؟ من لي؟ أتدري أننيأدعوك، أنك مقلتاي وساعديإني هنا أحكي لطيفك قصتيفيعي، ويلهث كالذبال النافدخلفتني وحدي، وخلفني أبيوشقيقتي، للمأتم المتزايدوفقدت أمي: آه يا أم افتحيعينيك، والتفتي إليَّ وشاهديوقبرت أهلي، فالمقابر وحدهاأهلي، ووالدتي الحنون ووالديوذهلت أنت أو ارتميت ضحيةوبقيت وحدي، للفراغ الباردأتعود لي؟ فيعب ليلي ظلهويصيح في الآفاق أين فراقدي؟