د. عبده مغلس : الآبائية والجهل المقدس

منذ 10 أيام

دين الآباء ليس دين الله بمحكم الوحي لكنه تحول لمُقَدس بسبب الجهل وهجر القرآن

والآبائية علة المجتمعات بتقديس التراث المغلوط وبها واجهت مجتمعات الكفر والشرك والإلحاد دين الله ورسله وأنبيائه من نوح حتى الرسول الخاتم، وستضل حتى قيام الساعة

وبمتابعة تأثير هذا الداء على أمة الرسالة الخاتم فقد توقفت الأمة في منتصف القرن الأول والقرن الثاني الهجري، هجرت كتاب الله الذي هو دين الله وهداه ونوره للناس، فغابت في كهوف الماضي وفُعلت بها الأفاعيل، فمن استعمار لاستعمار، ومن تخلف لتخلف، ومن حرب لحرب، دورات من الحروب والكراهية، نرى مشاهدها بهذا الدمار، الذي يشمل العالم العربي من محيطه لخليجه، ودوله بعضها يعيش ويلات دمار الحروب، والبعض الأخر يعيش ويلات غبارها، بسبب دين الآبائية بفقهه المغلوط، الذي أدخلنا هذه الدوامة المرعبة من الموت والتخلف، وتحولنا بسببه من دين الله الحق الذي بيّنه وأوضحه الله بكتابه، لدين الناس وفهمهم المرتبط بمصالحهم الدنيوية، التي تحكمها الهيمنة على السلطة والثروة، وأصبح دين الآباء وكتبهم هو الذي تتبعه غالبية الأمة، وأصبح رأي الشيخ ومذهب الإمام، هو الدين البديل لدين الله، فتمزقت أمة الدين الواحد لأديان الشيوخ والمذاهب، وقادها دين الآباء لهذه النتيجة الماثلة أمامنا ونعيشها نحن في اليمن

على أهل العقول تأمل وتدبر وادكار هذه الآيات، التي تصف من يؤمنون بدين الآبائية، ويتّبعون غير الله، وغير القرآن بحجة إتباع الآباء، كما وصف الله بكتابه

أولاً: النفور من وحي القرآن

وصف الله سلوكهم بعدم قبول القرآن كونه يعري زيف أكاذيبهم يقول سبحانه:﴿وَجَعَلۡنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمۡ أَكِنَّةً أَن یَفۡقَهُوهُ وَفِیۤ ءَاذَانِهِمۡ وَقۡرࣰاۚ وَإِذَا ذَكَرۡتَ رَبَّكَ فِی ٱلۡقُرۡءَانِ وَحۡدَهُۥ وَلَّوۡا۟ عَلَىٰۤ أَدۡبَـٰرِهِمۡ نُفُورࣰا﴾ [الإسراء ٤٦] ﴿وَإِذَا ذُكِرَ ٱللَّهُ وَحۡدَهُ ٱشۡمَأَزَّتۡ قُلُوبُ ٱلَّذِینَ لَا یُؤۡمِنُونَ بِٱلۡـَٔاخِرَةِۖ وَإِذَا ذُكِرَ ٱلَّذِینَ مِن دُونِهِۦۤ إِذَا هُمۡ یَسۡتَبۡشِرُونَ﴾ [الزمر ٤٥]﴿ذَ ٰ⁠لِكُم بِأَنَّهُۥۤ إِذَا دُعِیَ ٱللَّهُ وَحۡدَهُۥ كَفَرۡتُمۡ وَإِن یُشۡرَكۡ بِهِۦ تُؤۡمِنُوا۟ۚ فَٱلۡحُكۡمُ لِلَّهِ ٱلۡعَلِیِّ ٱلۡكَبِیرِ﴾ [غافر ١٢]ثانيا: اتباعهم الآباء وتقديس تراثهم

وصف الله هذا السلوك بالعديد من الآيات منها قوله سبحانه

﴿وَإِذَا قِیلَ لَهُمُ ٱتَّبِعُوا۟ مَاۤ أَنزَلَ ٱللَّهُ قَالُوا۟ بَلۡ نَتَّبِعُ مَاۤ أَلۡفَیۡنَا عَلَیۡهِ ءَابَاۤءَنَاۤۚ أَوَلَوۡ كَانَ ءَابَاۤؤُهُمۡ لَا یَعۡقِلُونَ شَیۡـࣰٔا وَلَا یَهۡتَدُونَ﴾ [البقرة ١٧٠]﴿وَإِذَا قِیلَ لَهُمۡ تَعَالَوۡا۟ إِلَىٰ مَاۤ أَنزَلَ ٱللَّهُ وَإِلَى ٱلرَّسُولِ قَالُوا۟ حَسۡبُنَا مَا وَجَدۡنَا عَلَیۡهِ ءَابَاۤءَنَاۤۚ أَوَلَوۡ كَانَ ءَابَاۤؤُهُمۡ لَا یَعۡلَمُونَ شَیۡـࣰٔا وَلَا یَهۡتَدُونَ﴾ [المائدة ١٠٤]﴿وَإِذَا فَعَلُوا۟ فَـٰحِشَةࣰ قَالُوا۟ وَجَدۡنَا عَلَیۡهَاۤ ءَابَاۤءَنَا وَٱللَّهُ أَمَرَنَا بِهَاۗ قُلۡ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یَأۡمُرُ بِٱلۡفَحۡشَاۤءِۖ أَتَقُولُونَ عَلَى ٱللَّهِ مَا لَا تَعۡلَمُونَ﴾[الأعراف ٢٨]﴿وَإِذَا قِیلَ لَهُمُ ٱتَّبِعُوا۟ مَاۤ أَنزَلَ ٱللَّهُ قَالُوا۟ بَلۡ نَتَّبِعُ مَا وَجَدۡنَا عَلَیۡهِ ءَابَاۤءَنَاۤۚ أَوَلَوۡ كَانَ ٱلشَّیۡطَـٰنُ یَدۡعُوهُمۡ إِلَىٰ عَذَابِ ٱلسَّعِیرِ﴾[لقمان ٢١]﴿بَلۡ قَالُوۤا۟ إِنَّا وَجَدۡنَاۤ ءَابَاۤءَنَا عَلَىٰۤ أُمَّةࣲ وَإِنَّا عَلَىٰۤ ءَاثَـٰرِهِم مُّهۡتَدُونَ﴾ [الزخرف ٢٢]﴿قَالُوا۟ وَجَدۡنَاۤ ءَابَاۤءَنَا لَهَا عَـٰبِدِینَ﴾ [الأنبياء ٥٣]﴿قَالُوا۟ بَلۡ وَجَدۡنَاۤ ءَابَاۤءَنَا كَذَ ٰ⁠لِكَ یَفۡعَلُونَ﴾ [الشعراء ٧٤]﴿قَالُوا۟ وَجَدۡنَاۤ ءَابَاۤءَنَا لَهَا عَـٰبِدِینَ﴾ [الأنبياء ٥٣]﴿بَلۡ قَالُوۤا۟ إِنَّا وَجَدۡنَاۤ ءَابَاۤءَنَا عَلَىٰۤ أُمَّةࣲ وَإِنَّا عَلَىٰۤ ءَاثَـٰرِهِم مُّهۡتَدُونَ﴾ [الزخرف ٢٢]﴿وَكَذَ ٰ⁠لِكَ مَاۤ أَرۡسَلۡنَا مِن قَبۡلِكَ فِی قَرۡیَةࣲ مِّن نَّذِیرٍ إِلَّا قَالَ مُتۡرَفُوهَاۤ إِنَّا وَجَدۡنَاۤ ءَابَاۤءَنَا عَلَىٰۤ أُمَّةࣲ وَإِنَّا عَلَىٰۤ ءَاثَـٰرِهِم مُّقۡتَدُونَ﴾ [الزخرف ٢٣]هو تقديس لتراث الآباء كم وصفه الله، وهنا يأتي كشف الله لهذا التقديس الزائف والضلال والزيف الذي يعيشونه ويمارسونه بالتمسك بدعوات الآباء وأقوالهم المخالفة لدين الحق بقوله سبحانه:﴿قَالَ قَدۡ وَقَعَ عَلَیۡكُم مِّن رَّبِّكُمۡ رِجۡسࣱ وَغَضَبٌۖ أَتُجَـٰدِلُونَنِی فِیۤ أَسۡمَاۤءࣲ سَمَّیۡتُمُوهَاۤ أَنتُمۡ وَءَابَاۤؤُكُم مَّا نَزَّلَ ٱللَّهُ بِهَا مِن سُلۡطَـٰنࣲۚ فَٱنتَظِرُوۤا۟ إِنِّی مَعَكُم مِّنَ ٱلۡمُنتَظِرِینَ﴾ [الأعراف ٧١]﴿مَا تَعۡبُدُونَ مِن دُونِهِۦۤ إِلَّاۤ أَسۡمَاۤءࣰ سَمَّیۡتُمُوهَاۤ أَنتُمۡ وَءَابَاۤؤُكُم مَّاۤ أَنزَلَ ٱللَّهُ بِهَا مِن سُلۡطَـٰنٍۚ إِنِ ٱلۡحُكۡمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعۡبُدُوۤا۟ إِلَّاۤ إِیَّاهُۚ ذَ ٰ⁠لِكَ ٱلدِّینُ ٱلۡقَیِّمُ وَلَـٰكِنَّ أَكۡثَرَ ٱلنَّاسِ لَا یَعۡلَمُونَ﴾ [يوسف ٤٠]﴿مَّا لَهُم بِهِۦ مِنۡ عِلۡمࣲ وَلَا لِـَٔابَاۤىِٕهِمۡۚ كَبُرَتۡ كَلِمَةࣰ تَخۡرُجُ مِنۡ أَفۡوَ ٰ⁠هِهِمۡۚ إِن یَقُولُونَ إِلَّا كَذِبࣰا﴾ [الكهف ٥]﴿قَالَ لَقَدۡ كُنتُمۡ أَنتُمۡ وَءَابَاۤؤُكُمۡ فِی ضَلَـٰلࣲ مُّبِینࣲ﴾ [الأنبياء ٥٤]ويحسم الله ردهم الواحد والمتكرر، بكفرهم بما حمل إليهم الرسل من هدى أفضل مما تحمله الآبائية، وهي حالة نعيشها اليوم حين يرفض دعاة الفقه المغلوط، كل آيات الله التي هي أهدى من أقوال آبائهم

﴿۞ قَـٰلَ أَوَلَوۡ جِئۡتُكُم بِأَهۡدَىٰ مِمَّا وَجَدتُّمۡ عَلَیۡهِ ءَابَاۤءَكُمۡۖ قَالُوۤا۟ إِنَّا بِمَاۤ أُرۡسِلۡتُم بِهِۦ كَـٰفِرُونَ﴾ [الزخرف ٢٤]هذه آيات الله تشرح مدلولاتها بلسان عربي مبين، فالله فهو الذي يُبَيّن ويُفَصّل آياته لذوي العقول، هذا هو دين الآباء الذي كتبوه بالتراث، يشرحه الله ويُبَين أثره على الناس، ولا علاقة له بدين الله، وهو الدين الذي أدخلنا هذا الوضع المأساوي الذي نعيشه، وهو وضع يطابق الضنك وعدم الفلاح، الذي وعدنا الله به حين نترك دينه الحق، وحين نزور آياته، ونكذب باسمه، يقول سبحانه:﴿وَمَنۡ أَعۡرَضَ عَن ذِكۡرِی فَإِنَّ لَهُۥ مَعِیشَةࣰ ضَنكࣰا وَنَحۡشُرُهُۥ یَوۡمَ ٱلۡقِیَـٰمَةِ أَعۡمَىٰ﴾ [طه ١٢٤] ﴿وَلَا تَقُولُوا۟ لِمَا تَصِفُ أَلۡسِنَتُكُمُ ٱلۡكَذِبَ هَـٰذَا حَلَـٰلࣱ وَهَـٰذَا حَرَامࣱ لِّتَفۡتَرُوا۟ عَلَى ٱللَّهِ ٱلۡكَذِبَۚ إِنَّ ٱلَّذِینَ یَفۡتَرُونَ عَلَى ٱللَّهِ ٱلۡكَذِبَ لَا یُفۡلِحُونَ﴾ [النحل ١١٦]ويلتقي وحي الله مع الفطرة الإنسانية، التي تؤكد صدق هذا الوحي فيقول برتراند راسليمكن للمجتمعات أن تكون جاهلة ومتخلفة ولكن الأخطر هو أن ترى جهلها مقدساًجمعتكم عودة لله، وقرآنه، ودينه الحق، وللرشد والفلاح، وترك دين الآبائية والجهل المقدس