د. عبده مغلس : مشاريع الأهواء والظنون ضلال وهلاك للأمم والشعوب والدول

منذ 16 أيام

(مشاريع الأهواء والظنون ضلال وهلاك للأمم والشعوب والدول) حقيقة قرآنية وتاريخية وإنسانية

فقوانين الله ماضيةٌ لا تحابي أحد، بريئا كان أم مجرماً، مؤمناً أم كافراً، فقانون الجاذبية، لا يفرق في السقوط من علو، بين طفل ومجرم، وبين مؤمن وكافر، فمن يسقط من الدور العاشر منهم، مصيره الهلاك

ولقد فصَّل الله وبيَّنَ في كتابه عمل قوانينه، حجة بالغة، وعبرة قائمة، لأولي الألباب

ولقد وصف الله الكثرة الغير واعية، والمترفون من أهل القرى، بميلهم لاتباع مشاريع الشرك، والظنون، والأهواء، وكراهية الحق، ودوماً يقود هذا الإتباع، المجتمعات، والأمم، والشعوب، والدول، للضلال والظلم، فيكون سبباً لنفاذ قانون الله في هلاكها، فيحق عليها الهلاك والدمار، ولا خلاص للقرى من ذلك، غير اتباع مشاريع الإيمان والتقوى والصلاح والأخوة والتعايش، يقول الحق سبحانه:(وَتِلْكَ الْقُرَىٰ أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِدًا) الكهف ٥٩

(وَكَذَٰلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَىٰ وَهِيَ ظَالِمَةٌ ۚ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ) هود ١٠٢

(وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا ۖ وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ) الأنعام ١٢٣

(وَكَم مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا فَجَاءَهَا بَأْسُنَا بَيَاتًا أَوْ هُمْ قَائِلُونَ) الأعراف ٤

(وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) الأعراف ٩٦

(وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَىٰ بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ) هود ١١٧

وبتتبع ترتيل آيات الله في كتابه، نجدها تصف واقعنا اليوم، من حروب وهلاك ودمار، لا تخرج عن المسار الذي بينه رب العزة لخلقه، وحذّر رسله وخلقه منه، وبين لهم طريق الرشد والخلاص الذي عليهم اتباعه

 لنتأمل قوله سبحانه في الآيات السابقة وهذه الآيات ونسقطها على مشهد الحروب والصراع في بلادنا

(وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللَّهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ) يوسف ١٠٦

(وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ) الانعام ١١٦

(أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ ۚ بَلْ جَاءَهُم بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ) المؤمنون ٧٠

(قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ) المائدة ٧٧

(وَكَذَٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا ۚ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا وَاقٍ) الرعد ٣٧

(وَمَا يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا ۚ إِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ) يونس ٣٦

(إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ ۚ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ ۖ وَلَقَدْ جَاءَهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَىٰ) النجم ٢٣

(فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ۚ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) القصص ٥٠

وهناك الكثير من الآيات للاستشهاد بها في هذا المقام، والتي تحدد نهايات السير، في سُبل اتباع مشاريع الأهواء والضلال، ونتائجها الكارثية على الشعوب والأوطان، وهناك آيات أخرى تحدد طريق الخلاص ونهجه ومنهجه

لقد عمدت قوى الضلال والظلام والمترفين، التابعين لِضَلالِهم واهوائهم، وأهواء الغير، للإنقلاب على مشروع الدولة الاتحادية، الذي يُقدّم لليمن الدولة والشعب، حق العيش والتعايش، بكرامة وعزة واستقرار، وقدرة ومقدرة، في محاولة من هذه القوى لفرض مشاريع أهواء الباطل، المستهدفة حياة اليمنيين، وكرامتهم وثورتهم وجمهوريتهم، وَمَا يعانيه الشعب اليمني اليوم، هو محصلة لصراع أهواء الباطل وضَلاله، التي تحاول إبعاد اليمنيين، عن شرعيتهم ومشروع خلاصهم، مشعلة لتحقيق ذلك حروبها المدمرة لتصل لأهدافها، ولو بهلاك اليمن الدولة والوطن والإنسان

ومنذ دخل اليمن نفق مشروع أهواء وضلال الإمامة والتمزق والكراهية، وهو يعيش في حروب ودمار

ولا مخرج لليمنيين من هذا المصير، غير اتباع منهج الله، الذي بيّنه وفصّله في كتابه، باستعادة وعيهم، والتخلص من مشاريع الأهواء والضلال، واتقاء كارثيتها المهلكة، والتمسك بثورتهم وجمهوريتهم وشرعيتهم وتحالف دعمها بقيادة المملكة الشقيقة، ومشروع خلاصهم الوحيد، الذي يضمن لهم العيش والتعايش، دون كوارث أهواء العصبيات، المذهبية والمناطقية والقبلية والحزبية

نقطة إيضاحيةأخبرني أحد المتابعين بأني استشهد بكتاباتي في مواضيع سياسية، بكتاب الله كثيراً، وله ولغيره أقول بأني أنتمي لمنهج التغيير، الذي يستهدف العقل الجمعي بمخاطبة العقل، ليحضه على الوعي والمعرفة وتصحيح ثقافته المُكَوّنة، وفهم واقعه ومآسيه، ومن ثم تغييره، وفق قوانين الوجود الكوني والإنساني، وهي عملية تغيير صعبة، كونها تواجه أهواء الأنفس، ووسوسة شياطين الإنس والجن، وغرائز الإنسان ومصالحه وشهواته، ولا يوجد منهج وضعي إنساني، يستطيع إحداث تغيير للعقل والوعي، بطريقة إيجابية، تقود عملية التغيير لصالح الإنسان، غير منهج الرحمان، الذي بّينه وفصّله القرآن، وهناك مناهج الأهواء، التي تخاطب وتستهدف الغرائز، لتحرك الإنسان كقطيع لتقوده للهلاك، وكلها مناهج الشيطان، وهذه أحاربها فهي سبب نكبة الإنسان في الدنيا والآخرة

جمعتكم انتصار للحق واليمن بشرعيته ومشروعه، وهزيمة لمشاريع أهواء الأنفس والغير، وخروج من طريق الهلاك