رئيس مصر يؤدي اليمين لأول مرة خارج القاهرة القديمة

منذ 7 أيام

يؤدي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء المقبل 2 أبريل/ نيسان الجاري، اليمين الدستورية إيذاناً ببدء ولايته ثالثة في الحكم، بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية التي جرت نهاية العام الماضي

 ويأتي الحدث المرتقب بملامح جديدة، حيث ستقام مراسم تنصيب الرئيس المنتخب في العاصمة الإدارية الجديدة، وهي المرة الأولى التي تخرج فيها هذه المناسبة من القاهرة القديمة

 وستشهد قاعة مجلس النواب الجديد في العاصمة الإدارية الجديدة أداء الرئيس السيسي لليمين الدستورية معلنة بدء فترة ولايته الجديدة يوم الأربعاء 3 أبريل/ نيسان، والتي تستمر لمدة 6 سنوات

 وجرت العادة على أن يؤدي الرئيس المصري اليمين الدستورية في مجلس النواب وسط المدينة العريقة، أو أمام المحكمة الدستورية العليا في حالة عدم وجود برلمان منتخب، وهو ما حدث مع السيسي نفسه في ولايته الأولى عندما أدى اليمين يوم 7 يونيو 2014، أمام الجمعية العامة للمحكمة الدستورية العليا

 وستبدأ مراسم التنصيب، بانطلاق موكب الرئيس المنتخب نحو مجلس النواب الجديد، ليكون في استقباله رئيس المجلس المستشار حنفي الجبالي

 وتبدأ جلسة التنصيب، بتلاوة رئيس مجلس النواب الجبالي، الرسالة التي وردت للمجلس، متضمنة قرار الهيئة الوطنية للانتخابات، بفوز السيسي بولاية رئاسية جديدة، يليها تلاوة القسم أمام النواب، والذي تنص عليه المادة 144 من الدستور، ليبدأ بعدها ولايته الجديدة رسمياً

 وسيوجه الرئيس أمام البرلمان، بهذه المناسبة، كلمة للشعب المصري، تتضمن رسائل مهمة بشأن المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، داخلياً وخارجياً، مع تناول عدد من الملفات الداخلية والخارجية والقضايا الإقليمية والدولية، ورؤية مصر حيال تلك الملفات والقضايا، وأيضاً التأكيد على تطلعات الدولة المصرية خلال سنوات الولاية الجديدة