شاهد : سياسي بارز يكشف مفاجأة صادمة لجميع اليمنيين (بيان)

منذ يوم

كشف سياسي يمني بارز مفاجأة صادمة لجميع اليمنيين، داعيا اياهم إلى التحرك وانقاذ انفسهم وبلادهم قبل فوات الاوان، بعد ما وصفه انكشاف المستور، ووصول اليمن إلى اخطر مرحلة، مؤكدا انه مازال بالإمكان دفع الخطر الذي يتهدد الجميع في هذه المرحلة الخطيرة

 وقال عضو مجلس النواب، في كتلة حزب تجمع الاصلاح، النائب شوقي القاضي، في بيان مقتضب نشره على حسابه بمنصة التدوين المصغر تويتر مخاطبا جميع اليمنيين بلا استثناء: أيها اليمنيون، بلدكم يمر في أخطر مرحلة

هناك ضغط دولي ـ إقليمي لتمزيق اليمن

 مضيفا: إن هذا الضغط الدولي الاقليمي يسعى إلى تسليم أجزاء من اليمن لـ #مليشيا_الحوثي، وأجزاء أخرى لمليشيات أخرى (يقصد بها مليشيات المجلس الانتقالي وطارق عفاش) وإبقاء الدولة اليمنية ضعيفة، ليسهل التحكم بها، والسيطرة على جزرها وممراتها البحرية

 وتابع النائب الإصلاحي شوقي القاضي واحد ابرز قيادات المساندة لثورة الشباب الشعبية السلمية (11 فبراير 2011م)، مخاطبا جميع اليمنيين بقوله: وما لم يتحرَّك كل يمني حر، ويرفع صوته، فإن المخطط ماضٍ

في اشارة إلى التحركات الدولية لفرض تسوية لإنهاء الحرب

 يأتي هذا عقب ايام على حزب التجمع اليمني للإصلاح، موقفاً رسمياً من االمفاوضات الجارية بين المملكة العربية السعودية وجماعة الحوثي الإنقلابية بوساطة سلطنة عُمان والتفاهمات التي خلصت اليها بشأن تمديد الهدنة وتوسيع بنودها وترتيبات انهاء الحرب، ساردا جملة شروط للقبول بالاتفاق

 وأعلنت جماعة الحوثي الانقلابية، رسميا، انتهاء الحرب في اليمن وبدء السلام مع المملكة العربية السعودية، في تأكيد جديد لأنباء وتسريبات توقيع الجانبين بوساطة عمانية اتفاق تمديد الهدنة ستة اشهر واستيعاب شروط الحوثيين وبدء ترتيبات انهاء الحرب وإحلال السلام في اليمن

 من جانبها، أعلنت السعودية رسميا التوصل إلى اتفاق مع جماعة الحوثي، وقال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، على هامش جلسات المنتدى الاقتصادي العالمي، الأربعاء، إنه يتم تحقيق تقدم صوب إنهاء حرب اليمن

بينما بدأت وسائل الاعلام السعودي نشر بنود الاتفاق

 في السياق، كشفت وسائل اعلام في العاصمة البريطانية لندن، عن معلومات بالغة الحساسية، بشأن سلطات إدارة البلاد ضمن مسار ترتيبات السلام المطروحة في المفاوضات الجارية بين السعودية وجماعة الحوثي الانقلابية عبر وساطة عمانية، ورعاية المبعوث الاممي إلى اليمن

 وتواصل السعودية منذ سبتمبر الماضي مفاوضات غير مباشرة مع جماعة الحوثي الانقلابية عبر وساطة عُمانية ورعاية المبعوث الاممي إلى اليمن، لتمديد الهدنة ستة اشهر مع توسيع بنودها لتشمل دفع رواتب الموظفين وفتح المطارات والموانئ والطرقات واطلاق الاسرى، وبدء ترتيبات انهاء الحرب واحلال السلام في اليمن

 يشار إلى أن السعودية دفعت بالوساطة العمانية، عقب تمادي مليشيا الحوثي في استهداف المنشآت النفطية والاقتصادية في كل من المملكة العربية السعودية والامارات، بالطائرات المسيرة المفخخة والصواريخ الباليستية، تحت عنوان حق الرد على غارات طيران التحالف وحصار ميناء الحديدة ومطار صنعاء

حسب زعمها