غروندبرغ يعلن تلقيه رد المليشيا على مفترح فتح طريق تعز

منذ 12 ساعات

اكد مكتب المبعوث الخاص للامم المتحدة هانس غروندبر بانه تسلم رد جماعة الحوثيين على المقترح الاممي بشأن فتح طرق في تعز ومحافظات اخرى

واوضح المكتب انه تلقي رد انصار الله بالامس، لكنه لم يذكر اي تفاصيل بشأن موقف الجماعة من المقترح، قائلا انه يسعى لبعض الإيضاحات قبل مناقشة الخطوات المقبلة مع الأطراف

وكانت مصادر مطلعة، حسب موقع يمن فيوتشر قالت في وقت سابق الثلاثاءان جماعة الحوثيين ابلغت رسميا الوسيط الدولي تمسكها بمقترحها الاحادي الذي يشمل فتح طرق ثانوية الى تعز، كخطوة اولى

وحسب تلك المصادر، جدد الحوثيون تحفظهم على المقترح الاممي الذي يشمل فتح طريق السوفتيل الى مدينة تعز، وقالوا ان هذا الطريق يحتاج الى المزيد من الدارسة والنقاش الذي سيتم طرحه في اللقاء المشترك القادم

والتزمت جماعة الحوثيين بفتح الطرق على مرحلتين، بحيث تشمل المرحلة الأولى، فتح طريق (صالة- ابعر- الصرمين- الدمنة- الحوبان-  خط صنعاء)، وطريق لحج عدن (الشريحة- كرش- الراهدة- الحوبان- خط صنعاء)، فيما تشمل المرحلة الثانية، طريق الستين الخمسين الدفاع الجوي مدينة النور، في مقابل فتح الطرف الاخر طريق الضالع (مريس- دمت)

واكدت انه بعد ذلك، سيتم الدراسة والمناقشة بين الأطراف بخصوص فتح بقية الطرق في المحافظات الأخرى، مشددة بهذا الخصوص على طريق (مارب- نخلا- مفرق الجوف- صنعاء)

وياتي رد الحوثيين على المقترح الاممي الذي حظي بموافقة الحكومة المعترف بها دوليا، بعد نحو اسبوعين من انتهاء اخر جولة نقاشات بين الطرفين حول هذا الملف برعاية الامم المتحدة في الاردن دون تحقيق اي اختراق توافقي

 وفي احاطة اخيرة له امام مجلس الامن الدولي،  اثنى  المبعوث الاممي هانس غروندبرغ  على الاستجابة الإيجابية من قبل الحكومة اليمنية

قائلا انه يخطط خلال المرحلة المقبلة الى جانب دعم وتنفيذ جميع عناصر الهدنة السارية، العمل مع الأطراف للشروع في المفاوضات على المسارين الاقتصادي والأمني، وصولا إلى تسوية سياسية شاملة للنزاع الذي طال امده في البلاد

ويأمل الوسيط الدولي البناء على الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ مطلع ابريل الماضي في استئناف عملية السلام المتعثرة منذ اكثر من ثلاث سنوات

اكد مكتب المبعوث الخاص للامم المتحدة هانس غروندبر بانه تسلم رد جماعة الحوثيين على المقترح الاممي بشأن فتح طرق في تعز ومحافظات اخرى

واوضح المكتب انه تلقي رد انصار الله بالامس، لكنه لم يذكر اي تفاصيل بشأن موقف الجماعة من المقترح، قائلا انه يسعى لبعض الإيضاحات قبل مناقشة الخطوات المقبلة مع الأطراف

وكانت مصادر مطلعة، حسب موقع يمن فيوتشر قالت في وقت سابق الثلاثاءان جماعة الحوثيين ابلغت رسميا الوسيط الدولي تمسكها بمقترحها الاحادي الذي يشمل فتح طرق ثانوية الى تعز، كخطوة اولى

وحسب تلك المصادر، جدد الحوثيون تحفظهم على المقترح الاممي الذي يشمل فتح طريق السوفتيل الى مدينة تعز، وقالوا ان هذا الطريق يحتاج الى المزيد من الدارسة والنقاش الذي سيتم طرحه في اللقاء المشترك القادم

والتزمت جماعة الحوثيين بفتح الطرق على مرحلتين، بحيث تشمل المرحلة الأولى، فتح طريق (صالة- ابعر- الصرمين- الدمنة- الحوبان-  خط صنعاء)، وطريق لحج عدن (الشريحة- كرش- الراهدة- الحوبان- خط صنعاء)، فيما تشمل المرحلة الثانية، طريق الستين الخمسين الدفاع الجوي مدينة النور، في مقابل فتح الطرف الاخر طريق الضالع (مريس- دمت)

واكدت انه بعد ذلك، سيتم الدراسة والمناقشة بين الأطراف بخصوص فتح بقية الطرق في المحافظات الأخرى، مشددة بهذا الخصوص على طريق (مارب- نخلا- مفرق الجوف- صنعاء)

وياتي رد الحوثيين على المقترح الاممي الذي حظي بموافقة الحكومة المعترف بها دوليا، بعد نحو اسبوعين من انتهاء اخر جولة نقاشات بين الطرفين حول هذا الملف برعاية الامم المتحدة في الاردن دون تحقيق اي اختراق توافقي

 وفي احاطة اخيرة له امام مجلس الامن الدولي،  اثنى  المبعوث الاممي هانس غروندبرغ  على الاستجابة الإيجابية من قبل الحكومة اليمنية

قائلا انه يخطط خلال المرحلة المقبلة الى جانب دعم وتنفيذ جميع عناصر الهدنة السارية، العمل مع الأطراف للشروع في المفاوضات على المسارين الاقتصادي والأمني، وصولا إلى تسوية سياسية شاملة للنزاع الذي طال امده في البلاد

ويأمل الوسيط الدولي البناء على الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ مطلع ابريل الماضي في استئناف عملية السلام المتعثرة منذ اكثر من ثلاث سنوات