غمدان أبو أصبع : باحارثة هامور لا مدير مكتب

منذ 2 أشهر

  انيس باحارثة هامور ومشرف  وصاحب القرار الأول برئاسة الوزراء لا يمكن لمعين رفض ما يقرره باحارثة او يعترض عليه وضع مدير لمكتب رئيس الوزراء الصوري الذي يدين بالولاء تميز باحارثة بتاريخ ضارب بجذور الفساد ويمتلك ملف خطير يحكي تاريخ من الفساد بأملاك الدولة

وتقول المصادر مطلعة أن باحارثة يقف  وراء الصفقات المشبوهة المعروفة بغسيل الأموال والعبث بعقارات وأملاك الدولة ويحظى بدعم قوي وهو ما جعل منها رجل يدين للمال ولمن يملك القرار

اكدت المصادر أن يد باحارثة لم

تطال اموال الدولة وحسب بل طالت أموال الصحفيين متجاهلا معاناتهم ليشكل مع دماج ومعين رأس حربة الفساد داخل صفوف الشرعية اليمنية

وبحسب المصادر عرف عن باحارثة برجل الفساد لتتصدر صفقة سبأ فون المشبوهة وسائل الإعلام ما جعلها تثير العديد من الملفات التي وضع خيوطها مدير مكتب رئيس الوزراء

لتخرج الصفقات التي طالت أراضي وعقارات الدولة للعلن  بكل تفاصيلها ماجعلها تدور في اروقة القضاء الذي اكد حجم مفاسد الرجل دون أن يكون بمقدور القضاء استدعائه ومحاكمته لكونه  يتمتع بنفوذ يفوق نفوذ رئيس الوزراء معين عبدالملك الذي يتعامل مع مدير مكتبه بحذر شديد للحفاظ على منصبه لمعرفته ما يمتلكه باحارثة من قدرة على محاسبته معين نفسه 

وقال الصحفيون طيلة ثلاثة أعوام وأصابع الاتهام تطال الرجل وراء النهب المنظم لمستحقات الصحفيين العاملين ضمن رئاسة الوزراء دون أن يتجرأ أحدهم على تناوله لمعرفتهم بان الرجل لا يهتم بما يتحدث عنه عبر  الإعلام طالما يتمتع بسلطة نفوذ قوية ما يجعله يستمر بفسادة والنهش بالمال العام يصفها البعض برجل الا خوان القوي الراعي لمصالحهم  بينما الحقيقة هو رجل من يدفع وهذا سر التمسك به