غمدان أبو أصبع : يا حارثة الوحش الذي أرعب رئيسه

منذ 19 أيام

  باحارثة غول متوحش مسنود بعناصر القوة امتاز باحارثة بالانحطاط فطالما عرفه الجميع ويخشاه ليس لشجاعته وإنما لومه فهو الرجل الذي يخشاه معين عبدالملك ودماج

ويشكل لهم رعب مقلق ومخيف حتى انه يتجاوزها دون اهتمام او خوف من التأنيب عرف عن با حارثة أنه الحاكم الفعلي ويتكلم قبل رئيس الحكومة ويرد على الاسئلة الموجه اليها دون احترام معين أو الاهتمام بزعله

 لكونه بات السيف المرعب المسلط على رقبة معين ودماج يمقتون ويحتقرونه ولكنهم يخشونه أكثر مما يخشون غيره

فهو رجل من يمتلك المال ويهتم بقيم ومبادئ فطالما هناك من يدفع أكثر سيكون بمتناول يده خادم مطيع لمن يمتلك القرار ويدرك با حارثة أن معين شخصية ضعيفة وركيكة وهذا ما جعله يتعامل مع معين كدميه يتلاعب بها لا مرؤوس يعمل تحت إدارته

جميع حكومة معين يفزعهم باحارثة ويخشى باحارثة من المحسوبين على الانتقال يخطب ودهم باستمرار ويتودد لهم خشية منهم بينما يتعامل مع بقية أعضاء الحكومة باسلوب مستفز خاصة مع معمر الارياني

وبحسب صديق يعمل بمكتب رئاسة الوزراء قال لي باحارثة ليس مدير مكتب وانما الامر الناهي ومعين يخاف منه أكثر من غيره و باحارثة لا يتحكم بمعين فقط بل ودماج أيضا حتى أن الحكمي مدير مكتب دماج يخشى باحارثة اكثر من دماج ولا يمكنه رفض ما يتم املائها عليه

الجميع يتعامل مع باحارثة لا مع معين فمعين لافتة تغطي قبح باحارثة

ويتحكم بالمحرابي وينتزع منه رواتب الصحفيين ويقوم بانفاقهم ويعرضه لمزيد من النقد ما جعل عمار المحرابي بنظر الصحفيين رجل يكذب أكثر مما يتنفس بينما الحقيقة ضعف المحرابي وخوفه من باحارثة جعل منه سخرية في عيون الصحفيين