فهمي الزبيري : في الذكرى الأولى لمحرقة الطفلة ليان  

منذ 2 أشهر

فهمي الزبيري مدير مكتب حقوق الانسان بأمانة العاصمةبعد أيام قليلة تحل علينا الذكرى الأولى للمحرقة الوحشية التي ارتكبتها مليشيا الحوثي الإرهابية بصاروخ باليستي وطائرة مفخخة على محطة الوقود في حي الروضة بمحافظة مأرب في الخامس من يونيو 2021م، والتي نتج عن هذه المجزرة استشهاد أكثر من 17 مدنياً، واحترقت وتفحمت في هذه الجريمة الطفلة ليان التي لم تتجاوز الثالثة من عمرها احترقت وتفحمت مع والدها وكل منهما يحتضن الآخر،  في مشهد أبكى كل من شاهده، منظر مرعب وجريمة بشعة يندى لها جبين الإنسانية

 لم تكن تعلم الطفلة ليان أنه الخروج الأخير مع والدها، غادرت المنزل  وهي تحلم بقطعة حلوى، غير أن صواريخ الموت الحوثية القاتلة كانت أسرع إلى جسدها الصغير لتحوله الي قطعة متفحمة، صورة شاهدها العالم كشف مدى الحقد والسلوك الإجرامي الدموي التي تنتهجه جماعة الحوثي ضد الأطفال

احترقت الطفلة ليان, وهي تحتضن والدها في محاولة أخيرة للنجاة والاحتماء بأبيها كملاذ آمن, لكن آلة القتل الحوثية كانت أسرع إلى الزهرة البريئة لتختطف براءتها وأحلامها وطفولتها

الطفلة ليان، بابتسامتها الجميلة ونقاءها

فرحها وحزنها وخوفها وطمأنينتها

طفولتها

معاناتها

نزوحها

رحيلها، لهو تعبير حقيقي وتجسيد لمعاناة وآلام الآلاف من أطفال اليمن الذين طالتهم وحشية جرائم وانتهاكات مليشيات الحوثي الإرهابية، وتذوقوا مرارة الحرب والحرمان والتشرد والنزوح ورحلات الخوف والمخاطر مع عائلاتهم، وأرعبتهم أصوات الصواريخ والمقذوفات والألغام والموت والإصابات

  إن وحشية وإجرام الحوثي المتعمدة واستهدافه بالصواريخ على محطة الوقود لإلحاق الأذى والقتل بأكبر قدر من البشر أطفالا وكباراً رجالاَ ونساء تعدّ جريمة ضد الإنسانية وانتهاكات القانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف التي تنص على حماية المدنيين والأطفال والنساء، غير أن إجرام مليشيات الحوثي في قتل وإحرق النساء والأطفال، والتلذذ بمشاهد الدماء ستظل لعنة تلاحقهم أبد الدهر، نامي بسلام في حضن والدك الدافئ صغيرتي الذي جمعك به قبر واحد كشف نفاق العالم الذي يرفع شعارات تدّعي حماية الطفولة وتصمت كالقبور عند الجرائم

لم تتوقف جرائم الحوثي قبل إحراق ليان وبعدها، فمشاهد الموت واستهداف الأبرياء والأطفال والتجمعات السكانية ومخيمات النازحين تتكرر وما تزال متواصلة حتى اليوم، وبأساليب مختلفة، لتلحق القتل والإصابات والإعاقات الدائمة بالأطفال

نجدها مناسبة لإعلان يوم 5 يونيو من كل عام يوماً الطفولة، وتخليداً للطفلة ليان ولكل الضحايا من الأطفال،  ولنتذكر جميعاً هذه الجرائم، وكشف جرائم الحوثي ضد الطفولة للمجتمع الدولي والمنظمات الدولية، وهي دعوة نطلقها لكل الإعلاميين والحقوقيين والناشطين وللمنظمات المهتمة بحقوق الإنسان والطفولة التفاعل وإطلاق الحملات الالكترونية على مواقع التواصل بهاشتاجات موحدة والدعوة أيضاً لجميع وسائل الإعلام المتنوعة لمواكبتها، وندعو كل الفعاليات في الداخل والخارج إقامة مختلف أنشطة المناصرة والتأييد لحماية الطفولة المنتهكة

 لم تكن تلك الصواريخ الباليستية والمقذوفات والطائرات المفخخة التي أحرقت الطفلة ليان سوى واحدة من آلاف الوقائع والإحداث وعمليات القتل التي تقوم بها مليشيا الحوثي ضد أطفال اليمن، هناك مئات الأحداث والجرائم ضد أطفال اليمن التي تكشف التماهي الدولي مع مليشيا الحوثي، والذي يسهم ويشجع في قتل وحصار وتجويع واستهداف أطفال اليمن

إن المجتمع الدولي ومنظماته الحقوقية مطالب باتخاذ مواقف وإجراءات حاسمة وجدية ضد مليشيات الحوثي لوقف نزيف دم الأطفال والتمادي في جرائمها كل يوم