كان يقف في البلكونة .. كشف تفاصيل جديدة عن لحظاته الاخيرة

منذ يوم

حدّدت شبكة CNN ما يبدو أنه المنزل في كابول بأفغانستان، الذي أصيب بضربة صاروخية بطائرة مسيرة من طراز هيلفاير، أدت إلى مقتل زعيم القاعدة أيمن الظواهري، أثناء تواجده في الشرفة

تم تحديد المكان من خلال تحديد الموقع الجغرافي والتحقق من صحة ثلاث صور تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي منذ يوم الأحد، بالإضافة إلى استخدام صور الأقمار الصناعية الأرشيفية عالية الدقة

ووقعت الغارة الساعة 9:48 مساء بالتوقيت الشرقي السبت، وفي الساعات الأولى من صباح الأحد في كابول، بتفويض من الرئيس الأمريكي جو بايدن، بعد أسابيع من الاجتماعات مع مجلس وزرائه والمستشارين الرئيسيين

 قضت الضربة على زعيم القاعدة البالغ من العمر 71 عامًا، الذي عمل في وقت ما كطبيب شخصي لأسامة بن لادن

وارتقى إلى قمة المنظمة الإرهابية بعد أن قتلت القوات الأمريكية بن لادن في عام 2011

تواصلت شبكة CNN مع مجلس الأمن القومي للتعليق على تحديد هوية المنزل، لكنها لم تتلق ردًا على الفور

المنزل، الواقع في حي شيربور بالعاصمة الأفغانية، محاط بالعديد من المنازل والمباني إلى الشمال والجنوب والغرب

مباشرة إلى الشرق من المنزل تقع مدرسة أوميد الثانوية

على بعد أقل من 1000 قدم إلى الجنوب الشرقي من المنزل تقع سفارة المملكة المتحدة في كابول

وفقًا لوزارة الخارجية البريطانية، فإن جميع الموظفين الدبلوماسيين والقنصليين “يُسحبون مؤقتًا” من البلاد

 يقع المنزل في منطقة تسمى المنطقة الخضراء، حيث كان يعيش معظم المسؤولين الأفغان السابقين

وقال بايدن في خطابه عن الغارة مساء الاثنين، أن الظواهري كان يحتمي في وسط كابول للالتقاء بأسرته، وقُتل فيما وصفه مسؤول كبير بالإدارة بأنها “غارة جوية مصممة بدقة” باستخدام صاروخين من طراز هيلفاير

قبل أن يصدر الأمر بقتل الزعيم الإرهابي، أراد بايدن أن يفهم عن كثب المنطقة التي كان يختبئ فيها

من بين الاستعدادات كان نموذجًا صغيرًا لمنزل الظواهري الآمن، شيده مسؤولو المخابرات ووضع داخل غرفة العمليات في البيت الأبيض لبايدن لفحصه أثناء مناقشة خياراته

كانت منطقة شيربور في كابول قاعدة عسكرية قديمة، ولكن خلال سنوات الحرب الأهلية وعهد طالبان في التسعينيات، تُركت تقريبًا غير مستخدمة

في عام 2003، تخلت عنها وزارة الدفاع الأفغانية وقسمتها الحكومة إلى أكثر من 50 قطعة، ومنحتها لأشخاص ذوي نفوذ بمن فيهم وزراء الحكومة وغيرهم من كبار المسؤولين، بالإضافة إلى أمراء الحرب وأباطرة المخدرات

سرعان ما اكتسبت منازلهم لقب “قصور الخشخاش”

بعد سقوط حكومة أشرف غني في أغسطس 2021، فر غالبية أصحاب منازل شيربور من البلاد وصادرت طالبان منازلهم

من غير الواضح من يملك المنزل الذي قتل فيه الظواهري أو ما إذا كان أحد تلك المنازل المصادرة

المصدر: CNN