كيف عززت هجمات الحوثيين بالطائرات المسيّرة حرب روسيا في أوكرانيا؟

منذ 6 أيام

نشرت مجلة ذا ناشيونال انترست تحليلاً حول مساهمة الهجمات الحوثية بطائرات دون طيار الحرب الروسية في أوكرانيا، مشدداً على ضرورة معاقبة الحوثيين وإعادتهم إلى قوائم الإرهاب الأمريكية

وكتب التحليل للمجلة الأمريكية مايكل هورويتز وهو محلل جيوسياسي، المسؤول في لو بيك إنترناشيونال (Le Beck International)، وهي شركة استشارات جيوسياسية وأمنية مقرها في الخليج

Advertisements code  نص التحليل:ظهرت أول علامة على أن روسيا كانت تستخدم طائرات بدون طيار إيرانية الصنع في أوكرانيا في سبتمبر الماضي

أفاد جنود أوكرانيون بأن “طائرة انتحارية بدون طيار” من طراز شاهد-136 استخدمت لأول مرة لاستهداف مواقع عسكرية في منطقة تم استعادتها مؤخرا من روسيا بالقرب من مدينة كوبيانسك الشمالية الشرقية

وبعد أسابيع، استخدمت روسيا تلك الطائرات بدون طيار لتنفيذ عدة موجات من الهجمات ضد المدن الأوكرانية، بما في ذلك كييف، مما يجسد المخاوف من أن الطائرات بدون طيار الإيرانية بيعت إلى روسيا لاستخدامها في الحرب

جاء استخدام الطائرات بدون طيار الإيرانية الصنع ضد عاصمة أوروبية بمثابة صدمة للغرب، لكنه نتيجة مباشرة لنهج متساهل مع برامج إيران للطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية، وكلاهما تم شحذهما خلال سنوات من الهجمات، وخاصة في اليمن

فمن خلال استهداف البلدان في جميع أنحاء الخليج، وفر الحوثيون، الوكيل المحلي لإيران في اليمن، للجمهورية الإيرانية ساحة معركة لاختبار أسلحة جديدة ضد الدفاعات الجوية المتطورة نسبيا

والآن، تستخدم هذه الأسلحة نفسها لضرب الجبهة الداخلية الأوكرانية، على بعد آلاف الكيلومترات من إيران واليمن

الأزمة في اليمن صراع منسي ونادرًا ما يتصدر عناوين الصحف

بمساعدة إيران، سيطر الحوثيون تدريجياً على معظم المناطق الشمالية الغربية (والأكثر اكتظاظاً بالسكان) في اليمن

لعب موقع الجماعة بالقرب من الحدود مع المملكة العربية السعودية بالتأكيد دورًا رئيسيًا في قرار إيران دعم الجماعة، لكن الحوثيين قدموا أيضًا لإيران “عائدًا على الاستثمار” ثمينًا وأثبتوا بشكل متزايد أنه ضروري لإيران من خلال توفير تجارب قتالية لتعزيز البيانات والمعلومات حول ما أصبح جوهر العقيدة العسكرية الإيرانية: برامج الطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية

قبل سنوات، لم يكن لدى الجماعة التي تتخذ من اليمن مقراً لها سوى القليل من المعرفة أو لا تعرف شيئاً عن استخدام الطائرات بدون طيار أو الصواريخ الانتحارية

كانت محاولات الحوثيين الأولى لاستخدام مثل هذه الأدوات فجّة وغير فعالة

استخدمت الجماعة في البداية صواريخ دفاع جوي معاد تحويلها وصواريخ باليستية محلية (معظمها سوفيتية الصنع) لمحاولة ضرب جنوب المملكة العربية السعودية

ولكن بمساعدة إيران، نمت ترسانة الحوثيين بسرعة من صواريخ غير موجهة إلى صواريخ كروز وطائرات بدون طيار

يمكن تتبع أول استخدام للطائرات بدون طيار الإيرانية الصنع / المصممة من قبل الحوثيين إلى أواخر عام 2016 ، عندما استخدموا طائرة قاصف-1 الانتحارية بدون طيار لاستهداف المملكة العربية السعودية

ومنذ ذلك الحين، وسعت الجماعة هذا الخط من الطائرات بدون طيار، استنادا إلى تصاميم إيرانية الصنع والدروس المستفادة خلال الهجمات السابقة، لزيادة مدى ودقة تلك الطائرات بدون طيار

كما تم إطلاق خطوط جديدة من الطائرات بدون طيار، بما في ذلك صماد 1 و2 و 3

ويشمل ذلك طائرات “شاهد-136″بدون طيار، التي ربما شهدت أول استخدام تشغيلي لها في هجوم عام 2019 على منشأتي طاقة سعوديتين

في أعقاب هذا الهجوم غير المسبوق ضد البنية التحتية للطاقة السعودية، التي يشتبه في أنها شنتها إيران مباشرة، تم العثور على حطام من طائرة بدون طيار “ذات أجنحة دلتا”

وتصاعدت هذا العام، في وقت لم يبذل الحوثيون جهدا يذكر لإخفاء أنهم يمتلكون بالفعل نفس الطائرة بدون طيار التي كانت تضرب المدن الأوكرانية، وعرضوها خلال عرض في مدينة الحديدة الساحلية

وبطبيعتها، تستخدم هذه الطائرات بدون طيار بشكل حصري تقريبا ضد أهداف مدنية

يتم توجيهها من خلال إحداثيات جي بي اس GPS، ونتيجة لذلك، لا يمكن توقع سوى ضرب الأهداف غير المتحركة بدقة

في حين حاول الحوثيون استخدام الطائرات بدون طيار ضد العديد من القواعد العسكرية في جنوب المملكة العربية السعودية، فإن هذه الأصول العسكرية يتم الدفاع عنها بشكل أفضل بشكل عام من الأهداف المدنية “الأكثر ليونة”، بما في ذلك البنية التحتية والمدن

الهدف من هذه الهجمات ليس ضرب القدرات العسكرية للعدو ولكن الحد من إرادته في القتال: جلب الحرب إلى حيث لا ينبغي أن تكون، أي بين المدنيين، بنفس الطريقة التي تؤدي بها الهجمات الإرهابية إلى تؤدي إلى تدهور الروح المعنوية

وبعبارة أخرى، فإن الاستراتيجية التي استخدمتها روسيا لضرب شبكة الكهرباء الأوكرانية – وهي استراتيجية تهدف إلى تجميد الأوكرانيين حتى الموت خلال فصل الشتاء المقبل – تم تطويرها إلى حد كبير في اليمن

ومع تفاقم الصراع في اليمن، تمكنت إيران أيضا من الحصول على معلومات قيمة حول كيفية تجاوز الدفاعات الجوية الحديثة بكفاءة

وإلى جانب برنامج الطائرات بدون طيار للجماعة، استفاد الحوثيون أيضا من الخبرة الإيرانية في كل من الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز، حيث طوروا أسلحة -أو أرسلت لهم إيران- شهدت معظم استخدامها التشغيلي في اليمن أو منه

اختبرت إيران ووكلاؤها العديد من الاستراتيجيات لتجاوز الدفاعات متعددة الطبقات، وأكثرها كفاءة هي استخدام الهجمات المشتركة التي تشمل الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز وكذلك الطائرات بدون طيار

اقرأ/ي أيضاً

سياسة نهب الأراضي

خطة الحوثيين لإحداث تغيير ديمغرافي في المُدن اليمنية (تقرير خاص)ومن خلال القيام بذلك، واستخدام عدد كبير من المقذوفات مع مجموعة متنوعة من مسارات الطيران، يمكن للحوثيين – وأي مستخدمين آخرين، بما في ذلك روسيا – أن يأملوا في التغلب على الدفاعات الجوية للعدو وضرب كل شيء من خلال شبكة متطورة تكون قادرة على التعامل مع أحد هذه التهديدات الثلاثة

تم تنقيح هذه الاستراتيجية واستخدامها من قبل الحوثيين لاستهداف المملكة العربية السعودية بدقة هذا العام وتنفيذ أول هجوم لهم ضد أبو ظبي

ومع ورود تقارير تفيد بأن إيران قد تزود روسيا قريبا بصواريخ باليستية وصواريخ كروز، يمكننا أن نتوقع أن تحاول موسكو تكرار هذه الاستراتيجية على نطاق أوسع بكثير

قد يكون من المفاجئ أن الدروس المستفادة من صراع على بعد آلاف الكيلومترات من أوروبا كان لها تأثير مباشر على واحدة من أكبر الحروب التي شهدتها القارة منذ الحرب العالمية الثانية

لكن الحقيقة هي أن التساهل مع الحوثيين وبرامج إيران للطائرات بدون طيار والصواريخ له تكلفة

فعندما يندلع صراع على المستوى العالمي، مثل الغزو الروسي لأوكرانيا، ترتبط الخيوط بين الأزمات التي لم تكن مرتبطة من قبل وزيادة تكلفة أخطاء الماضي

إن الافتقار إلى تغطية الصراع في اليمن – فضلا عن الحزبية حول هذا الموضوع في الولايات المتحدة مع التركيز المصاحب على المملكة العربية السعودية – هو المسؤول جزئيا عن الرد الغربي الفاتر نسبيا على التطور المتزايد للطائرات بدون طيار والصواريخ التي يستخدمها الحوثيون

ومن الواضح أيضا أن قرار رفع تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية أجنبية كان خطوة في الاتجاه الخاطئ

تحتاج الجماعة إلى الضغط عليها ومعاقبتها من أجل اليمنيين، الذين حرموا من فرصة السلام هذا العام بعد أن رفضت الجماعة تمديد وقف إطلاق النار الذي تشتد الحاجة إليه، ولكن أيضا لأن الجماعة أثبتت أنها مزود رئيسي للبيانات والمعلومات لبرامج الصواريخ والطائرات بدون طيار الإيرانية الخطيرة

وهذه الأسلحة تستخدم الآن لإحداث تأثير قاتل في أوروبا

المصدر الرئيسHow Houthi Drone Attacks Boosted Russia’s War in Ukraine