لماذا يرفض الوفد الحوثي الكشف عن نتائج مباحثات الرياض وتركز تصريحاته حول المرتبات ؟؟

منذ 6 أشهر

ترفض جماعة الحوثي الانقلابية التابعة لإيران، ممثلة بوفدها المفاوض التصريح بشأن نتائج مباحثات الرياض مع المسؤولين السعوديين، وتركز تصريحاتها حول ملف المرتبات أكثر من أي ملفات أخرى

امتصاص الغضب الشعبيوبشأن ذلك، قال أحمد العماد، وهو مسؤول منشق عن الجماعة الحوثية، إن الوفد الحوثي غادر الرياض إلى صنعاء وما زالت أغلب النقاط غير متوافق عليها ولم يحرزوا أي تقدم ملموس سوى موضوع صرف المرتبات في مناطق الحوثيين

وأضاف: فقط هذه النقطة التي أحرزوا تقدما ملموسا فيها والسبب أن الحوثيين يهمهم أولا صرف المرتبات في مناطق سيطرتهم أكثر من أي شيء آخر لامتصاص غضب الشارع ضدهم لأنهم يعلمون أن حالة السخط كبيرة والناس يطالبونهم بمرتبات بعد أن قطعوها عليهم لأكثر من ثماني سنوات ونهبوا الإيرادات وتقاسموها ووزعوها فيما بينهم وامتلكوا الأرصدة في البنوك والعقارات والسيارات الفاخرة

اقرأ أيضاًعاجل: أول تصريح لرئيس الوفد الحوثي بعد عودته من العاصمة السعودية إلى صنعاء

ماذا قال عن المرتبات؟عودة الوفد الحوثي من الرياض إلى صنعاء بشكل مفاجئ تثير التساؤلات

وقيادي جنوبي: المؤشرات لا تدعو للتفاؤلجماعة الحوثي تكشف في أول تصريح رسمي عن نتيجة المفاوضات في الرياضالمليشيا تعتدي على أكاديمي يمني في صنعاء وتهشم سيارتهآخر مستجدات مفاوضات الرياض

إصرار حوثي على فرض خيار إجباري على الحكومة الشرعيةوكالة : الوفد الحوثي بالرياض يوافق على تدخل الطيران السعودي في اليمن وإقامة منطقة عازلة والتعاون مع المملكة مقابل مبلغ مالي كبير ”تفاصيل”صنعاء تكتسي باللون الأخضر للمرة الأخيرة وبرلماني يمني يعلق ”بصراحة منورة”!مصادر مطلعة: الوفد الحوثي بالرياض يقيم في السفارة الإيرانية ومستشارون إيرانيون يخوضون المفاوضاتما تعودنا نكذب

الحباري يفضح المشاط ويقدم شهادة للهمستشار المشاط يدعو وفد جماعته في الرياض إلى عدم التركيز على الرواتب ورفض أي تنازلاتلماذا تتباحث السعودية مع الوفد الحوثي وهل ستُعلن حكومة وطنية جديدة وما مصير الرواتب والبنك؟

تقرير للعربية حول مفاوضات الرياضلواء سعودي يلمّح إلى طلب أعضاء من وفد الحوثي اللجوء السياسي في المملكة قبل انتهاء مفاوضات الرياضوأردف: يريد الحوثيون صرف المرتبات لمعالجة مشاكلهم الداخلية فقط أما السلام الحقيقي غير موجود في قاموسهم

ملفات فوق الصلاحيةمن جانبه قال الكاتب الصحفي خالد سلمان: عودة وفد الحوثي إلى صنعاء من دون إصدار بيان مشترك ولا حتى تسريبات حول مجريات المحادثات ، يؤشر أننا أمام مفاوضات لا مباحثات

وأضاف: مفاوضات تلامس قضايا مفصلية ،البت فيها فوق صلاحية وفد مقيد بالعودة إلى مرجعياته القيادية العليا للتشاور

واستطرد: مرافقة الوفد العماني لفريق الحوثي بالعودة إلى صنعاء ، يفتح على توقع أن المحادثات/المفاوضات لم تنته ،وأنها قابلة للتمديد والإستئناف ثانية في جولات متتالية

ترحيل المشكلة للخارجأما المحلل السياسي والباحث في علم الاجتماع السياسي مصطفى ناجي، فقال في منشور رصده المشهد اليمني إن تصريحات الحوثيين بعد عودة وفدهم من الرياض تتركز على موضوع الرواتب والجانب الانساني

واضاف: لا تفصح التصريحات عن المحتوى ومستوى التفاوض بقدر ما تريد تسويق جهدها للمطالبين برواتبهم وتتجاهل الابعاد السياسية والامنية في الاتفاق

وأشار إلى أن هذه التصريحات تعكس اولا رغبة الجماعة ترحيل نحو الخارج مشكلة اقتصادية وادارية حقيقية هي العجز عن تامين حقوقه المواطنين، ثانياً تأكيد تقنيات التفاوض المعتمدة بارسال فريق دون صلاحيات ولكن لتثبيت مكاسب دون اتفاق ثم العودة لرفع السقف نحو مطالب اخرى

تصريحات حوثيةوكان عضو ما يسمى بالمكتب السياسي للحوثيين علي القحوم قال في وقت سابق اليوم إن وفد الجماعة عاد مساء اليوم إلى الرياض، وأكد أن المفاوضات أتسمت بالجدية والإيجابية والتفائل في تجاوز التعثر والعقد في الملفات الإنسانية وصرف المرتبات والمعالجات الإنسانية ذات الأولوية لتخفيف المعاناة للشعب اليمني جراء الحرب وما أسماه الحصار

فيما قال محمد عبدالسلام فيلتة، رئيس وفد جماعة الحوثي، في أول تصريح رصده المشهد اليمني، عقب عودة الوفد إلى صنعاء، قادمًا من العاصمة السعودية الرياض: في إطار المساعي المشكورة التي يبذلها الأشقاء في سلطنة عمان لدعم السلام وإنهاء الأزمة الانسانية أجرى وفدنا فور وصوله إلى الرياض لقاءات مكثفة مع الجانب السعودي ناقشنا فيها بعض الخيارات والبدائل لتجاوز قضايا الخلاف التي وقفت عندها الجولة السابقة

واضاف أن الوفد سيرفع نتائج المشاورات إلى القيادة للتشاور وبما يساعد في سرعة صرف المرتبات ومعالجة الوضع الإنساني الذي يعاني منه شعبنا اليمني وبما يؤدي إلى حل عادل وشامل ومستدام