لم يعد التعليم أولوية لكثير من الناس.. الحرب تسلب أطفال اليمن شغفهم بالتعلم

منذ شهر

لم يعد التعليم أولوية لكثير من الناس في اليمن، ففي مواجهة المصاعب التي فرضتها الحرب، دفع الصراع العائلات إلى البقاء على قيد الحياة، ولم يعد الذهاب إلى المدرسة أو الذهاب إلى الكلية أمرًا مثيرًا - أو حتى ممكنًا في بعض الأحيان - بعد الآن

  الحرب هي مثال على القسوة البشرية، إنها تولد العنف والدمار، وكلما اشتدت وطال أمدها، زادت المعاناة الإنسانية، يتغير التفكير في الشعوب التي مزقتها الحروب، وتضيع الأحلام، وتسببت الحرب اليمنية في آلام الشعب اليمني وشلت بشدة قطاعات عديدة، أحد هذه القطاعات هو التعليم، الذي يعتبر أساس الازدهار والتنمية والقوة بالنسبة لأي أمة

  ووفق تقرير مجلة «Inside Arabia»  - ترجمة يمن شباب نت لم يعد التعليم أولوية بالنسبة للكثيرين في اليمن

  هذا الموقف هو نتاج حرب سبع سنوات دموية لا ترحم، إذ دفع الصراع العائلات إلى وضع يهتم فقط بالبقاء على قيد الحياة وهي تواجه مصاعب تفرضها الحرب

  لم يعد الذهاب إلى المدرسة أو الجامعة مثيرًا أو ممتعًا أو حتى ممكنًا

  عندما تخرج أصيل ناصر، 18 عامًا من سكان صنعاء، من المدرسة الثانوية العام الماضي، لم يكن مهتمًا بالالتحاق بالجامعة

  مات شغفه بالمزيد من التعليم لأن الحرب غيرت طريقة تفكيره بالكامل

  تذكر ناصر أحلامه عندما كان في الصف الخامس بابتسامة ساخرة، واعتاد أن يخبر والديه عن طموحاته في أن يكون طيارًا أو طبيبًا، اليوم تخلى عن كل تطلعاته السابقة وتكيف مع الحياة الصعبة التي خلقتها الحرب

  وقال لـ «Inside Arabia» لقد غيرت الحرب أولوياتي، ولم يعد التعليم الآن محور تركيزي الأساسي، ركز اليوم على العمل ودعم نفسي وعائلتي، أعرف كيف أقرأ وأكتب، وهذا يكفي

  قصة ناصر محزنة لكنه محظوظ حتى أنه أنهى دراسته الثانوية، فلقد دفع الصراع ملايين الطلاب إلى ترك المدارس وحرم ملايين آخرين من تلقي أي تعليم على الإطلاق، وفي المناطق المنكوبة بالنزاع، نزحت آلاف العائلات، وتعرضت المدارس للدمار أو تحولت إلى مواقع عسكرية أو ملاذات للمشردين داخليًا

  في كانون الثاني/ يناير، أشارت منظمة التعليم لا يمكن أن ينتظر (ECW) ومقرها الولايات المتحدة إلى أن النزاع المسلح ترك ما يقرب من 8

1 مليون فتاة وفتى في سن الدراسة بحاجة إلى التعليم والدعم الطارئ، من بين هؤلاء الأطفال البالغ عددهم 8

1 مليون طفل، هناك 1

5 مليون نازح

  بالفعل الأرقام صادمة، وتتحدث كثيرًا عن حجم أزمة التعليم في اليمن، في هذا العصر الحديث، قد يدفع العقاب البدني الطلاب إلى الانقطاع عن الدراسة أو البحث عن مدرسة أخرى، يصعب على المتعلمين الالتزام بالتعليم لأن الألم يحيط بهم، ولكن ماذا لو استمرت الحرب لسنوات عديدة أخرى؟ كيف سيعيد المتعلمون اكتشاف حماسهم ورغبتهم في التعلم؟  منذ اندلاع الحرب في عام 2014 وتدخل التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات في عام 2015 والذي استهدف البنية التحتية المدنية بضربات جوية، تم تدمير أكثر من 2500 مدرسة أو إتلافها أو استخدامها لأغراض غير تعليمية، لم يُجبر الطلاب فقط على تجاهل التعليم، ولكن أيضًا المعلمين، حيث لم يتلق ثلثا المعلمين في اليمن (ما يقرب من 170000) رواتب منتظمة منذ عام 2016، وبناءً على ذلك، تواجه المدارس الموجودة في مدن أو قرى آمنة أيضًا تحديات خطيرة حيث لا يوجد عدد كافٍ من المعلمين لمكافحة الأمية أو نشر المعرفة

  أجبرت حرب اليمن الطلاب بشكل مباشر وغير مباشر على التوقف عن تعليمهم

  فعندما يتم قصف المدارس أو استخدامها لأغراض غير تعليمية، يتأثر تعليم الأطفال بشكل مباشر، كما كلفت الحرب عائلات لا حصر لها مصدر رزقها، مما جعلها غير قادرة على دفع نفقات التعليم

  في أوائل مايو، في صنعاء، صادفت أبًا وابنه جالسين على الرصيف يبيعان فاكهة المانجو، اشتريت كيلوغراماً واحداً، وبدافع الفضول سألت كيف حال العمل معك؟  أجاب الرجل: الحمد لله، انه على ما يرام، لكن ابني كما ترى، ترك المدرسة العام الماضي، وهو يدعمني لكسب لقمة العيش، فمن الأفضل الآن

  أجبته: لكن التعليم أفضل لابنك، شجعه على العودة إلى المدرسة ، أجاب بسرعة، لا يمكن لأي مدرسة أن تزود أطفالي بالطعام الكافي، فقط العمل يمكنه فعل ذلك، إن محنة بائع المانجو ليست فريدة من نوعها، فهو يمثل ملايين الأشخاص الآخرين الذين أُجبروا على التخلي عن تعليم أطفالهم لمجرد البقاء على قيد الحياة

  ما يقدر بنحو 23

4 مليون شخص - 73 في المائة من السكان - يحتاجون إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية، وفقًا لتقارير 2022 الصادرة عن صندوق الأمم المتحدة للسكان، ويقدر أن ثمانين في المائة من السكان يعيشون تحت خط الفقر، طالما أن هذا هو الواقع، ما الذي يمكن أن يحفز الأسر والأطفال في سن المدرسة لإعطاء الأولوية للتعليم؟ في حين أن جزءًا صغيرًا من العائلات قد يكون قادرًا على الإنفاق ببذخ لتعليم أطفالهم في هذه الدولة التي مزقتها الحرب، إلا أنهم لا يستطيعون ضمان حصول أبنائهم أو بناتهم على وظائف أحلامهم إذا استمرت هذه الحرب، إلى جانب ذلك، تدهورت جودة التعليم بشكل خطير منذ بداية الصراع، مما يجعل شهادات التعليم أقل قيمة ومصداقية، لا سيما خارج اليمن

 لقد تم تسييس التعليم في المدارس أو الجامعات، وتفكر الأطراف المتحاربة في الصروح التعليمية على أنها محاور للتعبئة، في شمال اليمن، حيث تسيطر جماعة الحوثي، تم تعديل المناهج الدراسية لخدمة أجندات الجماعة السياسية والدينية، ليس للمواطنين سلطة معارضة أي تعديل محتويات الكتب المدرسية، عليهم أن يتقبلوا الواقع أو يسلبوا أطفالهم من فرصتهم الوحيدة للتعلم

  عبده سعد مواطن في صنعاء، سمح لابنه بالتوقف عن الذهاب إلى المدرسة العام الماضي، قال سعد: لا أرى فائدة من إبقائه في المدرسة، لا يؤدي التعليم هنا إلى تسليح المتعلم بمعرفة حقيقية يمكن أن تساعد في المستقبل، يمكن أن تكون الميزة الوحيدة هي القدرة على القراءة والكتابة

 وأضاف بشعور من الرضا قررت أن اشتري له فيزا عمل وأسمح له بالسفر إلى المملكة العربية السعودية، وهذا جعلني متفائلا

  لا جدال في أن الحرب حرمت العائلات في اليمن ليس فقط من السلام والاستقرار، ولكن أيضًا من أي شغف بالتعليم

  في حالة استمرار الخلاف بين الأطراف المتحاربة، واختيار الأسلحة على المعرفة، سيجب على اليمن إيجاد طرق إبداعية جديدة لتلبية احتياجات البلاد المتعلقة بالتعليم

 يجب إبعاد المدارس والجامعات عن الأجندات الحزبية والسياسية والطائفية، يجب أن تدفع أجور أعضاء هيئة التدريس بانتظام، ويجب ألا يحرم الأطفال من التعليم، وهناك حاجة ماسة لإحياء أهمية التعليم بين الناس في اليمن

  وإلا فقد تستمر الأمية والجهل في إشعال نيران الصراع

  الاربعاء, 08 ديسمبر, 2021 وكالة أمريكية: أكثر من 8 مليون طفل معرضون لخطر ترك التعليم في اليمن الثلاثاء, 07 ديسمبر, 2021 مسؤول نقابي يحذر من استمرار إيران تعميق نفوذها في التعليم بمناطق سيطرة الحوثيين الثلاثاء, 19 أكتوبر, 2021 نقابة المعلمين: السعي لتسييس التعليم قد يؤسس لصراع أهلي طويل