ماكدونالدز تنسحب نهائياً من السوق الروسية

منذ شهر

أعلنت سلسلة ماكدونالدز الأمريكية للوجبات السريعة التي أغلقت متاجرها في روسيا مطلع مارس الماضي، اليوم الاثنين، انسحابها من البلاد وبيع جميع أنشطتها ردا على الغزو الروسي لأوكرانيا

وماكدونالدز موجودة في روسيا منذ أكثر من 30 عامًا، وتملك 850 مطعمًا يعمل فيها 62 ألف موظف

وقال المدير العام للشركة كريس كيمبينسكي في بيان نحن ملتزمون تجاه مجتمعنا في العالم ويتعين علينا المحافظة على قيمنا

وأضاف أن احترام قيمنا يعني أنه لم يعد بإمكاننا الاحتفاظ بعلامتنا في روسيا

وقال العملاق الأميركي للوجبات السريعة إن الأزمة الإنسانية التي سببتها الحرب في أوكرانيا والبيئة الاقتصادية غير المتوقعة التي نتجت عنها دفعت ماكدونالدز للاعتقاد بأن استمرار أنشطتنا في روسيا لم يعد ممكناً ولا يتوافق مع قيمنا

واعتبرت المجموعة أنها ستسجل أعباء غير قابلة للتحصيل تتراوح بين 1,2 مليار و 1,4 مليار دولار بسبب انسحابها من البلاد

وفي 8 مارس، أعلنت الشركة إغلاق جميع مطاعمها بشكل موقت وتعليق جميع أعمالها في البلاد، حاذية حذو الكثير من الشركات المتعددة الجنسيات التي قررت النأي بنفسها عن موسكو

وتشكل روسيا حيث تدير ماكدونالدز مباشرة 80% من المطاعم التي تحمل اسمها، 9% من إيرادات المجموعة الأمريكية و3% من أرباحها التشغيلية

أعلنت سلسلة ماكدونالدز الأمريكية للوجبات السريعة التي أغلقت متاجرها في روسيا مطلع مارس الماضي، اليوم الاثنين، انسحابها من البلاد وبيع جميع أنشطتها ردا على الغزو الروسي لأوكرانيا

وماكدونالدز موجودة في روسيا منذ أكثر من 30 عامًا، وتملك 850 مطعمًا يعمل فيها 62 ألف موظف

وقال المدير العام للشركة كريس كيمبينسكي في بيان نحن ملتزمون تجاه مجتمعنا في العالم ويتعين علينا المحافظة على قيمنا

وأضاف أن احترام قيمنا يعني أنه لم يعد بإمكاننا الاحتفاظ بعلامتنا في روسيا

وقال العملاق الأميركي للوجبات السريعة إن الأزمة الإنسانية التي سببتها الحرب في أوكرانيا والبيئة الاقتصادية غير المتوقعة التي نتجت عنها دفعت ماكدونالدز للاعتقاد بأن استمرار أنشطتنا في روسيا لم يعد ممكناً ولا يتوافق مع قيمنا

واعتبرت المجموعة أنها ستسجل أعباء غير قابلة للتحصيل تتراوح بين 1,2 مليار و 1,4 مليار دولار بسبب انسحابها من البلاد

وفي 8 مارس، أعلنت الشركة إغلاق جميع مطاعمها بشكل موقت وتعليق جميع أعمالها في البلاد، حاذية حذو الكثير من الشركات المتعددة الجنسيات التي قررت النأي بنفسها عن موسكو

وتشكل روسيا حيث تدير ماكدونالدز مباشرة 80% من المطاعم التي تحمل اسمها، 9% من إيرادات المجموعة الأمريكية و3% من أرباحها التشغيلية