محافظ شبوة يقيل مسؤولين أمنيين ويوقف آخر (تفاصيل)

منذ 7 ساعات

أصدر محافظ شبوة (شرق اليمن)، عوض بن الوزير العولقي، مساء اليوم السبت، قرارا قضى باقالة قائد قوات الأمن الخاصة في المحافظة، العميد عبدربه محمد صالح لعكب، وقائد معسكر القوات الخاصة أحمد محمد حبيب درعان، ومنع ناصر الشريف - مدير مكتب القائد المقال من دخول معسكر القوات الخاصة؛ وعدم التعامل معه بالمطلق

كما قضى القرار باستمرار تكليف العميد أحمد ناصر لحول، قائدًا لقوات الأمن الخاصة بمحافظة شبوة؛ بدلًا عن القائد المقال، واستمرار توقيف قائد اللواء الثاني - دفاع شبوة؛ حتى يتم الانتهاء من معالجة قضية مقتل جنديين من قوات الامن الخاصة

وقضى القرار ايضا بتكليف مدير عام مديرية عسيلان بالجلوس مع أولياء دم القتيلين؛ عوض عبد القادر علي بطيح، وأبوبكر عبد القادر عيضة النجار، من منتسبي القوات الخاصة؛ لطرح عليهم استعداد السلطة المحلية بدفع الديات الشرعية التي ستتكفل السلطة المحلية ممثلة بالمحافظ بدفعها، واعتبار القتيلين شهداء واجب ويتم ترقيتهم إلى الرتب العسكرية المستحقة، كما تقوم السلطة المحلية بدفع التعويضات اللازمة للجرحى من الطرفين بما في ذلك المدنيين، وإذا تمت المعالجة فتعتبر المشكلة قد حلت فيما يخص المتضررين

ووفق القرار فانه في حال عدم رغبة أولياء دم القتيلين بالحلول المقدمة من قبل السلطة المحلية بقبول الديات، يتم توقيف جميع المشاركين والمتسببين في تلك الاحداث سواءً من قادة أو ضباط أو صف ضباط  أو جنود من قوات الأمن الخاصة أو اللواء الثاني - دفاع شبوة، في إدارة الأمن العام على ذمة التحقيق ويتم التحقيق معهم  من قبل لجنة فنية مختصة يتم تشكيلها من أجهزة الضبط من البحث الجنائي والاستخبارات والأمن السياسي والأمن القومي؛ وفقًا لمقترح لجنة التحقيق في تقريرها المرفوع في 3 اغسطس 2022م، وإحالة كافة الاطراف مع ملف القضية إلى القضاء

وجاء في منطوق القرار:يكلف القرار رئيس وأعضاء لجنة التحقيق المشكلة وفقًا لقرار اللجنة الامنية رقم (10) بتاريخ 2022/07/19م، بتنفيذ ما تضمنه قرارنا هذا وإجراء دور الاستلام والتسليم

أصدر محافظ شبوة (شرق اليمن)، عوض بن الوزير العولقي، مساء اليوم السبت، قرارا قضى باقالة قائد قوات الأمن الخاصة في المحافظة، العميد عبدربه محمد صالح لعكب، وقائد معسكر القوات الخاصة أحمد محمد حبيب درعان، ومنع ناصر الشريف - مدير مكتب القائد المقال من دخول معسكر القوات الخاصة؛ وعدم التعامل معه بالمطلق

كما قضى القرار باستمرار تكليف العميد أحمد ناصر لحول، قائدًا لقوات الأمن الخاصة بمحافظة شبوة؛ بدلًا عن القائد المقال، واستمرار توقيف قائد اللواء الثاني - دفاع شبوة؛ حتى يتم الانتهاء من معالجة قضية مقتل جنديين من قوات الامن الخاصة

وقضى القرار ايضا بتكليف مدير عام مديرية عسيلان بالجلوس مع أولياء دم القتيلين؛ عوض عبد القادر علي بطيح، وأبوبكر عبد القادر عيضة النجار، من منتسبي القوات الخاصة؛ لطرح عليهم استعداد السلطة المحلية بدفع الديات الشرعية التي ستتكفل السلطة المحلية ممثلة بالمحافظ بدفعها، واعتبار القتيلين شهداء واجب ويتم ترقيتهم إلى الرتب العسكرية المستحقة، كما تقوم السلطة المحلية بدفع التعويضات اللازمة للجرحى من الطرفين بما في ذلك المدنيين، وإذا تمت المعالجة فتعتبر المشكلة قد حلت فيما يخص المتضررين

ووفق القرار فانه في حال عدم رغبة أولياء دم القتيلين بالحلول المقدمة من قبل السلطة المحلية بقبول الديات، يتم توقيف جميع المشاركين والمتسببين في تلك الاحداث سواءً من قادة أو ضباط أو صف ضباط  أو جنود من قوات الأمن الخاصة أو اللواء الثاني - دفاع شبوة، في إدارة الأمن العام على ذمة التحقيق ويتم التحقيق معهم  من قبل لجنة فنية مختصة يتم تشكيلها من أجهزة الضبط من البحث الجنائي والاستخبارات والأمن السياسي والأمن القومي؛ وفقًا لمقترح لجنة التحقيق في تقريرها المرفوع في 3 اغسطس 2022م، وإحالة كافة الاطراف مع ملف القضية إلى القضاء

وجاء في منطوق القرار:يكلف القرار رئيس وأعضاء لجنة التحقيق المشكلة وفقًا لقرار اللجنة الامنية رقم (10) بتاريخ 2022/07/19م، بتنفيذ ما تضمنه قرارنا هذا وإجراء دور الاستلام والتسليم