محمد الرميحي : أيُّنا أكثر حرصاً على اليمن!

منذ شهر

 قبل مائة عام طاف الرحالة أمين الريحاني، اللبناني المستنير، أرجاء الجزيرة العربية، وترك آثاراً مكتوبة هي من الأغنى في الوصف والتحليل، في مقدمة كتابه «ملوك العرب» يقول، إنه كان في مكتبة في نيويورك للكتب العربية، ودخل رجل بانَ من لهجته أنه يتكلم العربية، سأله الريحاني من أي بلاد عربية أنت، ردَّ الرجل من اليمن، قال الريحاني أنا أعدّ العدّة لزيارة تلك البلاد، أخبرني شيئاً عن بلادكم، رد الرجل نحن من بلاد أرضها جبلية ومياهها عذبة وعملنا هو الحرب! سأل الريحاني ومن تحاربون؟ قال، نحارب الدولة العلية (العثمانية) ونحارب الإنجليز، وإن لم نجد «نحارب بعضنا بعضاً»

في يقيني أن بعض السياسيين اللبنانيين لم يقرأوا كتاب ابن بلدهم ذاك، وإلا لكان قد عرفوا بعضاً من إشكاليات المسرح اليمني الذي تبرع بعضهم بإصدار أحكامه عليه

من العجلة إصدار الأحكام بالمخالفة لحقائق معروفة لدى الكافة

الواقع السياسي في اليمن يفرز معطيات معقدة قد تظهر في الآتي: مجموعة يمنية لها عصبية خاصة تريد أن تعيد اليمن إلى عصر الإمامة، تسمى المجموعة الحوثية، ودخلت في عدد من الحروب مع الدولة اليمنية (الصالحية) في عهد علي صالح، وجد متخذ القرار في الجمهورية الإسلامية أن تلك فرصة للتدخل وتأييد تلك المجموعة على حساب الأغلبية اليمنية، على غرار ما حدث في لبنان

المطلوب هو المال والسلاح، الذي لا رقابة شعبية عليه في ذلك النظام، وهي توليفة نجحت إلى حد كبير في لبنان، وإلى حد أقل في كل من العراق وسوريا (كلما كانت الدولة مفككة سهل تمرير المشروع)

بعد تحلل الدولة اليمنية فيما عرف بالربيع العربي، وجدت تلك المجموعة الحوثية أن الظرف مواتٍ للقفز على العاصمة والإطاحة (في الحقيقة قتل الحليف علي صالح) ووجدت أمامها مجاميع سياسية على الأقل مرتبكة

فالمعادلة كانت بين بقايا الدولة وبين مجموعة طامحة ومؤيدة من قوة إقليمية لديها مشروع تريد تنفيذه

استعانت الدولة اليمنية الرسمية بالأقرب، هي الدول الخليجية والتي رأت عن حق أن تمدد المشروع الإيراني في جوارها يهدد استقرارها

هنا لدينا عاملان متشابكان، الأول هو «المحتوى السياسي - الاجتماعي – الثقافي للمشروع الإيراني – الحوثي – (حزب الله) وغيرهم» من تابعي الدولة الإيرانية، والعامل الآخر هو «التهديد الاستراتيجي» الناتج من الاحتلال الإيراني لليمن

العامل الأول: كثير من المراقبين يرون أن التهديد في العامل الأول له من يقاومه «المحتوى السياسي - الاجتماعي»؛ لأنه يفرض أن يكون هناك «قائد معصوم» لا يجب نقده أو ذِكر سلبياته؛ فهو المطاع في كل الأحوال والظروف، فالمرشد علي خامنئي هو كذلك، كما حسن نصر الله كما عبد الملك الحوثي، أي أن هناك «مرجعية» تتعدى المؤسسات ولا تعترف بقوانين التعامل السياسي الحديث؛ لذلك يستطيع أي لبناني أن ينتقد رئيس الجمهورية، ولكنه سوف يُقمع بالتهديد أو حتى القتل عند الإشارة إلى حسن نصر الله بالنقد، أو اليمني تحت سيطرة الحوثي يحلّ قتله عند الإشارة بالسوء إلى عبد الملك بالطريقة نفسها

هذا «التقديس» للقيادة هو المرفوض من جماعات عديدة وغير قابلة أن تساير هكذا نظام استبدادي

هناك جماعات كبرى معارضة للنظام الإيراني من الإيرانيين وكذلك مجاميع من اللبنانيين يرفضون سيطرة «حزب الله» في لبنان، ويواجَه تغول مناصري إيران في العراق المقاومة من الشعب العراقي

باب سحق المؤسسات وتقديس القيادات هو المرفوض قطعاً

أما التفصيل الآخر، فهو المشروع الاجتماعي

فاليمن الذي ساهم تاريخياً بإضافة عدد من المقامات الموسيقية للموسيقى العربية يطارَد فيه الموسيقيون والمغنون والفنانون تحت سيطرة الحوثين ويُقتل بعضهم، وتنفذ أحكام جائرة «ترعيبية» أمام الجميع في ساحات صنعاء للمخالفين وتوضع قوانين «قراقوشية»، أما وضع المرأة فهي أيضاً في مأزق، فينظر لها هذا المشروع أنها على أكثر تقدير مواطنة من الدرجة الثالثة، لا حقوق تُحترم ولا إنسانية تُقدّر، ومن يتابع بالتفصيل ذلك المشهد تهوله تلك الممارسات الفظة التي تستنكرها الإنسانية، ونأتي إلى التعليم وما يضخ فيه من كل تلك الأفكار القرن أوسطية وتضمينها الكثير من التضليل مما يسمم عقول الأجيال

العامل الآخر، هو التهديد الاستراتيجي والذي ربما لخّصه وزير خارجية دولة الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد، قبل أسابيع بوضوح لا يقبل اللبس، هو «لا نقبل أن يكون لدينا (حزب الله) في اليمن»، إشارة إلى النتائج الكارثية لتغول «حزب الله» في لبنان على الدولة والمجتمع اللبناني، فنسبة عظمى مما وصل إليه لبنان من فقر وعوز وانهيار لمؤسسات الدولة وتعطيل العدالة والقتل المباح للمعارضين، هو نتيجة مباشرة لتهديد «حزب الله» بسلاحه لبقية المكونات اللبنانية وسيطرته على الدولة، بعض السياسيين مداهنة أو خوفاً أو لمصالح غير مشروعه تقبّل الانصياع لأوامره

فالتهديد الاستراتيجي ليس مخفياً لدى الحوثي ومناصريه، فهو يقولون ما يقولون عن مكة عند الإشارة إلى «الأمام المنتظر»! صحيح أن تلك الفكرة الشيطانية تبدو ساذجة وقريبة إلى الهزل لدى العقلاء، إلا أن هناك من يشتريها على أنها حقيقة قائمة لا جدال فيها، وكما هو واضح، فإن تسويق هذه الفكرة يعني استهداف مكة وتهديداً للأمن الوطني لمنطقة بكاملها

لذلك؛ فإن الأكثر حرصاً على اليمن وسلامة الدولة اليمنية والشعب اليمني هو في محيطه الطبيعي، فقد تمازج هذا الشعب مع المحيط إلى درجة الاندماج واستمرار الحرب القائمة لمن يريد أن يعرف سببها الرئيسي والوحيد هو تعنت النظام الإيراني واستخدام الحرب وسفك دماء العرب كجزء من التفاوض في ملفات أخرى، أما الحوثي فهو لا يملك إلا أن يطيع أمر آمره ومصدر تمويله، مثله مثل «حزب الله»، والأخير يسوّق على السذج «تحرير فلسطين» من خلال استعباد اللبنانيين

تلك هي الصورة بشقيها لمن يريد أن يستخدم عقله، أما من يزايد على «خوفه» على اليمن، فأولى أن يخاف على أبناء وطنه، بل وطنه المختطف، أما اليمن لا خوف عليها من جوارها، إنْ سلم من هيمنة المشروع الظلامي

آخر الكلام:لا يمكن قبول أن يكون لبنان منصة لتصدير الإرهاب والمخدرات، إما أن تكون هناك دولة يُتعامَل معها أو ساحة تصدير للإرهاب

فتقاطع!* مؤلّف وباحث وأستاذ في علم الاجتماع بجامعة الكويت - نقلا عن الشرق الاوسط  قبل مائة عام طاف الرحالة أمين الريحاني، اللبناني المستنير، أرجاء الجزيرة العربية، وترك آثاراً مكتوبة هي من الأغنى في الوصف والتحليل، في مقدمة كتابه «ملوك العرب» يقول، إنه كان في مكتبة في نيويورك للكتب العربية، ودخل رجل بانَ من لهجته أنه يتكلم العربية، سأله الريحاني من أي بلاد عربية أنت، ردَّ الرجل من اليمن، قال الريحاني أنا أعدّ العدّة لزيارة تلك البلاد، أخبرني شيئاً عن بلادكم، رد الرجل نحن من بلاد أرضها جبلية ومياهها عذبة وعملنا هو الحرب! سأل الريحاني ومن تحاربون؟ قال، نحارب الدولة العلية (العثمانية) ونحارب الإنجليز، وإن لم نجد «نحارب بعضنا بعضاً»

في يقيني أن بعض السياسيين اللبنانيين لم يقرأوا كتاب ابن بلدهم ذاك، وإلا لكان قد عرفوا بعضاً من إشكاليات المسرح اليمني الذي تبرع بعضهم بإصدار أحكامه عليه

من العجلة إصدار الأحكام بالمخالفة لحقائق معروفة لدى الكافة

الواقع السياسي في اليمن يفرز معطيات معقدة قد تظهر في الآتي: مجموعة يمنية لها عصبية خاصة تريد أن تعيد اليمن إلى عصر الإمامة، تسمى المجموعة الحوثية، ودخلت في عدد من الحروب مع الدولة اليمنية (الصالحية) في عهد علي صالح، وجد متخذ القرار في الجمهورية الإسلامية أن تلك فرصة للتدخل وتأييد تلك المجموعة على حساب الأغلبية اليمنية، على غرار ما حدث في لبنان

المطلوب هو المال والسلاح، الذي لا رقابة شعبية عليه في ذلك النظام، وهي توليفة نجحت إلى حد كبير في لبنان، وإلى حد أقل في كل من العراق وسوريا (كلما كانت الدولة مفككة سهل تمرير المشروع)

بعد تحلل الدولة اليمنية فيما عرف بالربيع العربي، وجدت تلك المجموعة الحوثية أن الظرف مواتٍ للقفز على العاصمة والإطاحة (في الحقيقة قتل الحليف علي صالح) ووجدت أمامها مجاميع سياسية على الأقل مرتبكة

فالمعادلة كانت بين بقايا الدولة وبين مجموعة طامحة ومؤيدة من قوة إقليمية لديها مشروع تريد تنفيذه

استعانت الدولة اليمنية الرسمية بالأقرب، هي الدول الخليجية والتي رأت عن حق أن تمدد المشروع الإيراني في جوارها يهدد استقرارها

هنا لدينا عاملان متشابكان، الأول هو «المحتوى السياسي - الاجتماعي – الثقافي للمشروع الإيراني – الحوثي – (حزب الله) وغيرهم» من تابعي الدولة الإيرانية، والعامل الآخر هو «التهديد الاستراتيجي» الناتج من الاحتلال الإيراني لليمن

العامل الأول: كثير من المراقبين يرون أن التهديد في العامل الأول له من يقاومه «المحتوى السياسي - الاجتماعي»؛ لأنه يفرض أن يكون هناك «قائد معصوم» لا يجب نقده أو ذِكر سلبياته؛ فهو المطاع في كل الأحوال والظروف، فالمرشد علي خامنئي هو كذلك، كما حسن نصر الله كما عبد الملك الحوثي، أي أن هناك «مرجعية» تتعدى المؤسسات ولا تعترف بقوانين التعامل السياسي الحديث؛ لذلك يستطيع أي لبناني أن ينتقد رئيس الجمهورية، ولكنه سوف يُقمع بالتهديد أو حتى القتل عند الإشارة إلى حسن نصر الله بالنقد، أو اليمني تحت سيطرة الحوثي يحلّ قتله عند الإشارة بالسوء إلى عبد الملك بالطريقة نفسها

هذا «التقديس» للقيادة هو المرفوض من جماعات عديدة وغير قابلة أن تساير هكذا نظام استبدادي

هناك جماعات كبرى معارضة للنظام الإيراني من الإيرانيين وكذلك مجاميع من اللبنانيين يرفضون سيطرة «حزب الله» في لبنان، ويواجَه تغول مناصري إيران في العراق المقاومة من الشعب العراقي

باب سحق المؤسسات وتقديس القيادات هو المرفوض قطعاً

أما التفصيل الآخر، فهو المشروع الاجتماعي

فاليمن الذي ساهم تاريخياً بإضافة عدد من المقامات الموسيقية للموسيقى العربية يطارَد فيه الموسيقيون والمغنون والفنانون تحت سيطرة الحوثين ويُقتل بعضهم، وتنفذ أحكام جائرة «ترعيبية» أمام الجميع في ساحات صنعاء للمخالفين وتوضع قوانين «قراقوشية»، أما وضع المرأة فهي أيضاً في مأزق، فينظر لها هذا المشروع أنها على أكثر تقدير مواطنة من الدرجة الثالثة، لا حقوق تُحترم ولا إنسانية تُقدّر، ومن يتابع بالتفصيل ذلك المشهد تهوله تلك الممارسات الفظة التي تستنكرها الإنسانية، ونأتي إلى التعليم وما يضخ فيه من كل تلك الأفكار القرن أوسطية وتضمينها الكثير من التضليل مما يسمم عقول الأجيال

العامل الآخر، هو التهديد الاستراتيجي والذي ربما لخّصه وزير خارجية دولة الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد، قبل أسابيع بوضوح لا يقبل اللبس، هو «لا نقبل أن يكون لدينا (حزب الله) في اليمن»، إشارة إلى النتائج الكارثية لتغول «حزب الله» في لبنان على الدولة والمجتمع اللبناني، فنسبة عظمى مما وصل إليه لبنان من فقر وعوز وانهيار لمؤسسات الدولة وتعطيل العدالة والقتل المباح للمعارضين، هو نتيجة مباشرة لتهديد «حزب الله» بسلاحه لبقية المكونات اللبنانية وسيطرته على الدولة، بعض السياسيين مداهنة أو خوفاً أو لمصالح غير مشروعه تقبّل الانصياع لأوامره

فالتهديد الاستراتيجي ليس مخفياً لدى الحوثي ومناصريه، فهو يقولون ما يقولون عن مكة عند الإشارة إلى «الأمام المنتظر»! صحيح أن تلك الفكرة الشيطانية تبدو ساذجة وقريبة إلى الهزل لدى العقلاء، إلا أن هناك من يشتريها على أنها حقيقة قائمة لا جدال فيها، وكما هو واضح، فإن تسويق هذه الفكرة يعني استهداف مكة وتهديداً للأمن الوطني لمنطقة بكاملها

لذلك؛ فإن الأكثر حرصاً على اليمن وسلامة الدولة اليمنية والشعب اليمني هو في محيطه الطبيعي، فقد تمازج هذا الشعب مع المحيط إلى درجة الاندماج واستمرار الحرب القائمة لمن يريد أن يعرف سببها الرئيسي والوحيد هو تعنت النظام الإيراني واستخدام الحرب وسفك دماء العرب كجزء من التفاوض في ملفات أخرى، أما الحوثي فهو لا يملك إلا أن يطيع أمر آمره ومصدر تمويله، مثله مثل «حزب الله»، والأخير يسوّق على السذج «تحرير فلسطين» من خلال استعباد اللبنانيين

تلك هي الصورة بشقيها لمن يريد أن يستخدم عقله، أما من يزايد على «خوفه» على اليمن، فأولى أن يخاف على أبناء وطنه، بل وطنه المختطف، أما اليمن لا خوف عليها من جوارها، إنْ سلم من هيمنة المشروع الظلامي

آخر الكلام:لا يمكن قبول أن يكون لبنان منصة لتصدير الإرهاب والمخدرات، إما أن تكون هناك دولة يُتعامَل معها أو ساحة تصدير للإرهاب

فتقاطع!* مؤلّف وباحث وأستاذ في علم الاجتماع بجامعة الكويت - نقلا عن الشرق الاوسط