مراسل قناة تابعة لحزب الله اللبناني يشن اقوى هجوم على القيادات الحوثية بسبب السعودية

منذ 3 ساعات

أنتقد الإعلامي اليمني خليل العمري مراسل قناة المنار التابعة لحزب الله اللبناني في صنعاء القيادات الحوثية بعد إعلانها الهدنة وتوقف عملياتها العسكرية في الحدود اليمنية - السعودية وخاصة الهجمات الصاروخية

وقال الإعلامي العمري بتغريدة له على شبكة التدوين المصغر تويتر والتي رصدها المشهد اليمني بالقول ‏وجه قلمك نحو العدوان ثم أضاف كلمة ههه في إشارة منه إلى الضحكة من القيادات الحوثية مضيفا بالقول

بعد أن توجه صواريخك ومسيراتك أنت تقضيها هُدن وفهنة

وسخر الإعلامي العمري من القيادات الحوثية بالقول حتى في السابق كنت إذا قصفت تانكي ويلا هنجر خردوات في السعودية أعقبتها بتغريدة اعتذار ضمني : إذا احتربت يوما وسال مطيطها تذكرت القربى فسال سليطها

وأكد الإعلامي العمري على هزيمة المليشيا الحوثية بالقول اللي يسمعك يتصور أن سحب الدخان تغطي المملكة متحديا المليشيا نظرا للحماية التي يحصل عليها من حسن نصر الله وحزبه في لبنان وكذلك دعم الحكومة الإيرانية

وهاجم الإعلامي خليل العمري الأسبوع الماضي الإعلامي الحوثي نصر عامر ‎ بالقول

عبر قناة الهوية تنفي العلاقة بين قضيتي والفساد وأن التهمة (عضو في خلية تجسس وبيع معلومات)

وحذر العمري عامر بالقول أنا كنت قد امتنعت عن النشر في هذه القضية

الأن

أمام مشغليك 24 ساعة إذا لم يضعوا لك حدًا وبشكل علني سأنشر الوثائق( مجانا) وسيرى العالم أهي فساد أم تخابر

وأضاف بالقول كان عندي أمل أن تباشر القيادة بمحاسبة الفاعلين

كنت أتأمل أن تباشر الأجهزة القضائية والرقابية التحقيق في الواقعة، عملا بالمادة 51 من الدستور التي تلزمها بالتحقيق في أي واقعة فساد تنشر

خاب كل ذلك

‏وأكد العمري بالقول أنا رفعت إلى القيادة وثيقة تكشف واقعة فساد، وبدلا من التحقيق في الواقعة، حققوا معي أنا لمعرفة المصدر الذي أبلغني بالمعلومات وزودني بالوثائق، ولفقوا لي تهمة التخابر للضغط عليّ

وكشف العمري عن ما دار بينه وبين محققين المليشيا الحوثية بالقول في اجتماع مغلق في النيابة بيني وبين رئيس النيابة والمحامي (أمين حجر) ومندوب المخابرات، قال الأخير :( شوف يا خليل، مافيش عليك لا تهمة تخابر ولا هم يحزنون، فقط أخبرنا بهوية الشخص(المصدر) الذي يزودك بالوثائق والمعلومات، وكل شيئ سينتهي) , أجبته بأني لا أعرفه

هذا وكشف العمري عن تجسس المليشيا الحوثية على الإعلاميين بالقول في 20 يونيو استدعاني جهاز المخابرات مجددا

هذه المرة قال إنه اخترق هاتفي ووجد فيه وثيقة خطيرة(تقرير تيليمن) ومثل المرة السابقة كان كل همه وأسئلته عن المصدر الذي زودني بالوثيقة