مرصد الحريات يصدر تقرير الحريات الإعلامية السنوي ٢٠٢٣

منذ 11 أيام

تعز – ماهر سعد :أصدر مرصد الحريات الإعلامية في اليمن تقريرًا حقوقيًا حول الحريات الإعلامية في اليمن، قدم فيه صورة متكاملة للمشهد الإعلامي في اليمن، إضافة إلى تقييم حالة حرية الإعلام، وتوثيق الانتهاكات التي تمارس ضد الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام، للإسهام في إنهاء حالات الإفلات من العقاب

وأظهر التقرير أن إجمالي الانتهاكات التي تعرض لها الصحفيين والصحفيات في اليمن بلغت 54 حالة انتهاك خلال العام الماضي وبذلك تتجاوز الانتهاكات التي مورست على الصحفيين والصحفيات أكثر من الفين وخمسمائة انتهاك خلال سنوات الحرب التسعة التي تشهدها اليمن منها مقبل 54 صحفي وصحفية

وفي افتتاح المؤتمر الصحفي الذي عقد المرصد مساء اليوم لإطلاق التقريرالسنوي لحريات الرأي والتعبير للعام 2023، أكد رئيس مرصد الحريات الإعلامية مصطفى نصر أن التقرير يمثل وثيقة مهمة توضح تفاصيل المشهد الإعلامي الملغوم بالعراقيل والتحديات في اليمن خلال العام الماضي

وأوضح بأن التقرير يتناول بشكل مفصل موثق الممارسات التعسفية والتحديات والقيود التي تواجه الصحفيين وتفرضها أطراف الصراع في مناطق الحكومة اليمنية ومناطق جماعة الحوثي، والتي تنوعت بين القتل، والاحتجاز التعسفي، والاختفاء القسري، والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة، والمحاكمات الجائرة

من جهته استعرض المدير التنفيذي بالمرصد محمد إسماعيل ما تضمنه التقرير السنوي المعنون بـ “الواقع الإعلامي

مشهد ملغوم بالمخاطر” من انتهاكات مختلفة ضد الصحفيين والتي ساهمت بشكل كبير في تدمير مقومات الحريات الإعلامية، وهو ما يتسم به المشهد الإعلامي الحالي في أسوأ تجلياته

وأضاف أن الانتهاكات ساهمت بشكل كبير في تضييق مساحة الحريات الإعلامية بصورة لافتة واختفى التنوع الإعلامي في جميع المناطق اليمنية، وضاعت معها فرص العمل الصحفي بالطريقة المعتادة، حتى غابت الصحافة المستقلة في اليمنووفقًا لما توصل إليه التقرير فإن الصحفيين لم يعودوا قادرين على ممارسة عملهم بعيدًا عن ضغوطات أطراف الصراع، حيث وصل إجمالي الانتهاكات ضد الصحفيين والمؤسسات الإعلامية “ألفين وخمسمائة وخمسة عشر انتهاكًا” منذ العام 2015 حتى الآن، من بينها 54 حالة قتل ضد صحفيين/ات، و484 حالة اعتقال، و157 انتهاكًا مورس ضد مؤسسات إعلامية

وأكد التقرير أنه على الرغم من الوثائق والشهادات المروعة التي تم جمعها المرصد خلال الفترة الماضية، إلا إنّ مرتكبي هذه الانتهاكات أفلتوا من العقاب وهو ما يتوجب سرعة إنشاء لجنة مشتركة دولية ومحلية مستقلة للتحقيق في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين وإجراء تحقيق فوري وجاد من أجل إيجاد آليات عملية وفعالة تنهي بشكل حاسم حالات الإفلات من العقاب في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين في اليمن

وخلال التسعة الأعوام الماضية رصد التقرير 124 حالة استجواب وأوامر قهرية ومحاكمة صحفيين، منها أحكام قاسية، جميعها كانت مخالفة للقوانين والمواثيق المحلية والدولية، حتى أصبح استدعاء الصحفيين ومحاكمتهم أمرًا شائعًا تمارسه أطراف الصراع

وخلص التقرير إلى عدد من التوصيات للمجتمع الدولي والمنظمات المعنية بحريات الرأي والتعبير بالضغط على أطراف الصراع للإفراج عن الصحفيين المعتقلين واحترام حريات الرأي والتعبير لضمان قدرة جميع الصحفيين والمؤسسات الإعلامية على العمل بحرية واستقلالية

يذكر أن مرصد الحريات الإعلامية منصة رصد ومعلومات ، تهدف الى نشر كل ما يتعلق بحريات الرأي والتعبير في مختلف المناطق اليمنية بطريقة مهنية ومستقلة الى جانب تحليل ومناصرة قضايا الصحفيين على المستوى المحلي والدولي

ليصلك كل جديدالإعلاميون في خطرمشاورات السلام كشف التضليل التحقيقات التقارير