منظمة حقوقية: مليشيا إيران أصدرت نحو 550 حكما بالإعدام ضد خصومها السياسيين منذ العام 2017م

منذ 8 أشهر

 كشفت منظمة سام للحقوق والحريات، قيام مليشيا الحوثي الإرهابية، بإصدار نحو 550 حكما بالإعدام ضد خصومها السياسيين منذ العام 2017م

 جاء ذلك في بيان لها بمناسبة الذكرى الثانية لإعدام تسعة من أبناء الحديدة في ميدان التحرير بصنعاء، رميا بالرصاص في مشهد صادم في الـ 18 من سبتمبر 2021م، إضافة إلى آخر توفي تحت التعذيب

 وقالت المنظمة، إن استمرار الحوثيين في إصدار أحكام الإعدام ضد الخصوم السياسيين، من قبل محاكم لا تتوفر فيها معايير المحاكمات العادلة بدعوى التعاون مع العدوان يثير قلقا كبيرا لدى نشطاء حقوق الإنسان، وأسر ضحايا السياسيين الذين ما زالوا رهن المحاكمات الصورية، ويفتح الباب على الدور الذي بات يلعبه القضاء كأداة من أدوات الانتقام السياسي

 وأشارت إلى أن المليشيا دأبت على إصدار أحكام الإعدام، متجاهلة بشكل مستمر النداءات الأممية والدولية لمنظمات حقوق الإنسان الداعية إلى وقف المحاكمات الصورية ضد النشطاء السياسيين والصحفيين على خلفيات سياسية والتي تنتهي غالبا بأحكام الإعدام ومصادرة الممتلكات والتي تفتقر لأبسط معايير المحاكمات العادلة

 وتابعت منذ العام 2017م إلى اليوم، أصدرت ما يقارب (550) حكماً بالإعدام لمحتجزين /ات على خلفيات سياسية ومصادرة أموالهم، بعضها بإجراءات موجزة بعدد جلسات لا يضمن تأكد هيئة المحكمة من أسماء المتهمين فضلاً عن التهم الموجهة إليهم، ورافقها انتهاكات حقوقية جسيمة متعلقة بالإخفاء القسري والتعذيب

 ودعت المنظمة مليشيا الحوثي إلى التوقف الفوري عن إصدار أحكام الإعدام عبر قضاء مسيس ويفتقر للاستقلالية

 كما دعت المجتمع الدولي إلى ممارسة دوره الأخلاقي والقانوني بالضغط على جماعة الحوثي لوقف ممارساتها الإجرامية بحق المدنيين في المناطق التي تسيطر عليها

وضرورة تقديم كافة المتورطين بعملية إعدام وقتل الـ 9 الأشخاص للعدالة الجنائية

 وأمس الاثنين، أحيا ناشطون يمنيون، ذكرى مجزرة مليشيا الحوثي بحق 9 من أبناء تهامة الذين أعدمتهم مليشيا الحوثي في ميدان التحرير في الـ 18 من سبتمبر 2021م، عبر حملة إلكترونية تحت هشتاق #اعدام_التهاميين هدفت إلى تعرية جرائم المليشيا وتخليد الشهداء