هزاع البيل : غباء الحوثي لا ينتهي

منذ 18 أيام

في يناير من العام 2015م قدم الرئيس عبدربه منصور هادي استقالته إلى مجلس النواب بعد دخول ميليشيا الحوثي الكهنوتية إلى صنعاء وفي حينها منعت الميليشيا المجلس من الانعقاد وقبول الاستقالة مع أنها كانت تصب في صالحهم لكن علم لك حمار سياسة

حدث ما حدث بعدها ودخل التحالف العربي بطلب من الرئيس هادي، وبسبب الحوثي الحوثي أدخل الشعب اليمني في أتون حرب أهلية لا زالت مستمرة أكلت الأخضر واليابس

لكن غباء الحوثيين تكرر اليوم فبعد ان كانوا يحققون تقدمات كبيرة على الأرض وظهر الأمر على أنها تمضي لصالحهم أخذتهم العزة بالاثم فأقدموا على اقتحام السفارة الأمريكية في صنعاء وقاموا بنهبها واحتجاز موظفين كانوا لا يزالون يعلمون بها فجن جنون الامريكان

على مدار الاسبوع الماضي، تحركت الدبلوماسية الأمريكية وغيرت من خطابها اللين مع الحوثيين وهي التي كانت تدافع عنهم بشدة بعد دخول الديمقراطيين البيت الأبيض

بل ويبدو أنها أعطت الضوء الأخضر لتتقدم القوات اليمنية بكافة تشكيلاتها نحو سحق الحوثي وتحرير مناطق كثيرة بل وقد تصل لما هو أكثر من ذلك

من يراقب ويتابع الوضع جيداً يرى أن هناك توجه لمحاصرة الحوثي في صنعاء واستعادة المحافظات التي تحد العاصمة من أكثر من اتجاه

خلاصة الأمر أن هذه المليشيا غبية وإن حاولت إيران وميليشيا حزب الله اللبناني قيادة الدفة إلا أنه غلطة الألف، وماهو مؤكد أن جنون العظمة له نهاية ورب ضارة نافعة

في يناير من العام 2015م قدم الرئيس عبدربه منصور هادي استقالته إلى مجلس النواب بعد دخول ميليشيا الحوثي الكهنوتية إلى صنعاء وفي حينها منعت الميليشيا المجلس من الانعقاد وقبول الاستقالة مع أنها كانت تصب في صالحهم لكن علم لك حمار سياسة

حدث ما حدث بعدها ودخل التحالف العربي بطلب من الرئيس هادي، وبسبب الحوثي الحوثي أدخل الشعب اليمني في أتون حرب أهلية لا زالت مستمرة أكلت الأخضر واليابس

لكن غباء الحوثيين تكرر اليوم فبعد ان كانوا يحققون تقدمات كبيرة على الأرض وظهر الأمر على أنها تمضي لصالحهم أخذتهم العزة بالاثم فأقدموا على اقتحام السفارة الأمريكية في صنعاء وقاموا بنهبها واحتجاز موظفين كانوا لا يزالون يعلمون بها فجن جنون الامريكان

على مدار الاسبوع الماضي، تحركت الدبلوماسية الأمريكية وغيرت من خطابها اللين مع الحوثيين وهي التي كانت تدافع عنهم بشدة بعد دخول الديمقراطيين البيت الأبيض

بل ويبدو أنها أعطت الضوء الأخضر لتتقدم القوات اليمنية بكافة تشكيلاتها نحو سحق الحوثي وتحرير مناطق كثيرة بل وقد تصل لما هو أكثر من ذلك

من يراقب ويتابع الوضع جيداً يرى أن هناك توجه لمحاصرة الحوثي في صنعاء واستعادة المحافظات التي تحد العاصمة من أكثر من اتجاه

خلاصة الأمر أن هذه المليشيا غبية وإن حاولت إيران وميليشيا حزب الله اللبناني قيادة الدفة إلا أنه غلطة الألف، وماهو مؤكد أن جنون العظمة له نهاية ورب ضارة نافعة