هيئة حقوقية تُدين قيام المليشيا بدفن جثامين ضحايا مجزرة رداع قبل القبض على الجناة

منذ 7 أيام

�دانت الهيئة الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات هود فريق إقليم سبأ قيام مليشيا الحوثي بدفن جثامين تسعة من ضحايا تفجير المنازل في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، قبل القبض على من قاموا بالجريمة واستكمال الإجراءات القانونية الضرورية

 وقالت المنظمة في بيان لها، إن دفن جثامين الضحايا دون استكمال الإجراءات القانونية والقبض على المُتهمين، يعد انتهاكًا لحقوق الضحايا وعائلاتهم، ويُعيق عملية التحقيق في الجريمة ومحاسبة الجناة

 وأكدت المنظمة أن مليشيا الحوثي قد تخلت عن الوعود التي قطعتها على نفسها بتقديم الجناة للمحاكمة قبل دفن ضحاياهم، ولجأت إلى نقل الجثامين من مدينة رداع في محافظة البيضاء إلى مدينة يريم في محافظة إب، بعد أن واجهت رفضاً مجتمعياً من قبل الأهالي في رداع لمحاولة الحوثيين دفن الجثامين قبل الوفاء بالوعود المتعلقة بمحاكمة الجناة

 وأضاف البيان أن الحوثيين يمارسون سياسة التعتيم على جرائمهم، ويمنعون منظمات حقوق الإنسان من الوصول إلى الضحايا وعائلاتهم، وتوثيق الانتهاكات التي يتعرضون لها وطالبت المنظمة الحوثيين بـالتوقف عن هذه الممارسات، والسماح للجهات المختصة بإجراء التحقيقات اللازمة في الجريمة، وتقديم الجناة إلى العدالة

 كما طالبت المنظمات الدولية بـ الضغط على الحوثيين لوقف انتهاكاتهم، وضمان إحترام حقوق الضحايا وعائلاتهم ونشرت المنظمة أسماء الضحايا الذين قتلتهم مليشيا الحوثي بتفجير منازلهم في رداع صباح الثلاثاء الموافق ١٩ مارس ٢٠٢٤م وقامت اليوم بدفنهم في يريم:١- محمد سعد اليريمي  - ٦٥ عام ( الأب)٢- سيده اليريمي (الأم) - ٥٥ عام٣-سعد محمد سعد اليريمي -  ٣٢ عام٤- جبلي محمد سعد اليريمي - ٢٢ عام٥- رمزي محمد سعد اليريمي -  ٢٠ عاما٦- مبروكة محمد سعد اليريمي - ١٩ عام٧- علي محمد سعد اليريمي - ١٨عام٨- كريمة أحمد العدادي - ٢٥ عام  وهي زوجة ( ابراهيم محمد سعد اليريمي الذي اصيب)٩- أكرم إبراهيم محمد سعد اليريمي - ١٥ عام