أمريكا تطلب من مواطنيها مغادرة اثيوبيا فوراً .. لهذا السبب ؟

منذ 2 أشهر

على إثر صراع تيغراي الدائر في اثيوبيا دعت وزارة الخارجية الأمريكية مواطنيها سرعة مغادرة إثيوبيا فورا، مؤكدة أنها لن تتمكن من إجلائهم في حال تفاقم الوضع الأمني فجأة

وكانت واشنطن قد نصحت مواطنيها في إثيوبيا في وقت سابق من هذا الشهر، بمغادرة البلاد في أقرب وقت ممكن معلنة عن تقديمها قروضا للعودة إلى الوطن لأولئك الذين ليس لديهم الأموال الكافية للمغادرة

       ________________________وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية في تصريح لوسائل الإعلام بأنه لا توجد خطط لتوجيه قوات عسكرية أمريكية إلى إثيوبيا لتسهيل عمليات الإجلاء أو تكرار جهود الطوارئ التي قمنا بها مؤخرا في أفغانستان والتي كانت وضعا فريدا لأسباب مختلفة

وتضغط كلاً من الولايات المتحدة والاتحاد الأفريقي على الحكومة الإثيوبية والمتمردين في منطقة تيغراي لإنهاء صراعهم، الذي أودى بحياة عشرات آلاف وشرد قرابة مليوني شخص منذ أن بدأ قبل اثني عشر شهرا

ويقول مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة أرجأت الموافقة على فرض عقوبات جديدة ضد الأطراف المتحاربة لأن مفاوضات السلام ما زالت جارية

وأشار مسؤول ثان كبير بوزارة الخارجية الأمريكية، إلى أن مبعوث الاتحاد الأفريقي للقرن الأفريقي أولوسيغون أوباسانجو، يعتزم العودة إلى إثيوبيا في الأيام المقبلة

وأضاف أن بلاده ستتشاور مع الشركاء وتقيّم كيف يمكنها دعم أوباسانجو، بما في ذلك ما إذا كان من المنطقي عودة المبعوث الأمريكي الخاص جيفري فيلتمان

 وكانت واشنطن فرضت الأسبوع الماضي، عقوبات على الجيش الإريتري وأفراد وكيانات آخرين متمركزين في إريتريا وحذرت من استعدادها لاتخاذ إجراءات ضد أطراف الصراع الأخرى

وأكدت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء، أن ما لا يقل عن ألف شخص، معظمهم ينحدر من تيغراي، اعتقلوا في مدن عبر إثيوبيا الأسبوع الماضي

وأعلنت إثيوبيا حالة الطوارئ في 2 نوفمبر/تشرين الثاني، بعد عام من اندلاع الصراع بين الحكومة الفدرالية والقوات المتحالفة مع جبهة تحرير شعب تيغراي، الحزب السياسي الذي يسيطر على منطقة تيغراي الشمالية

ويسمح الإعلان، الذي يسري لمدة ستة أشهر، باحتجاز المشتبه بهم من دون محاكمة، طالما استمرت حالة الطوارئ، كما يسمح بالتفتيش عن المطلوبين من منزل إلى منزل من دون صدور أمر قضائي